الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المدارس الحكومية تفوقت على القطاع الخاص في المراكز ...تضارب في الارقام والنسب بين التربية والمواقع الالكترونية

تم نشره في السبت 3 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
المدارس الحكومية تفوقت على القطاع الخاص في المراكز ...تضارب في الارقام والنسب بين التربية والمواقع الالكترونية

 

 
في قراءة لـ »الدستور« حول نتائج الثانوية
المدارس الحكومية تفوقت على القطاع الخاص في المراكز الاولى
تضارب في الارقام والنسب بين التربية والمواقع
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف
في قراءة أولية لنتائج امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي الدورة الصيفية التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم الاربعاء الماضي ومع قراءة نتائج العشرة الاوائل في الفرعين العلمي والادبي ومن الجنسين الذكور والاناث بشكل خاص نجد ان النتائج اظهرت تفوق الاناث على الذكور حيث حصلت 15 طالبة على معدلات مرتفعة من اصل 20 من الاوائل في الفرعين اذ حصلن في الفرع الادبي على جميع المراكز العشرة الأولى باستثناء مركز واحد ذهب للطلاب وفي الفرع العلمي حصلت الطالبات على نصف العشرة الاوائل.
في ضوء هذه القراءة نتساءل هل حصول الاناث على العشرة الاوائل ظاهرة عالمية ام محلية ننفرد بها وما سبب هذا التفوق هل هو الجدية والدراسة والالتزام النابع من تقاليد وعادات المجتمع ام هو غير ذلك واظهرت النتائج بالوقوف على مستوى المعدلات والعلامات وجود فجوة بحاجة الى دراسة واعادة تقييم للبرامج التربوية وبالذات تنحصر الفجوة في مستوى المعدلات والعلامات العالية والمعدلات التي تتراوح بين الوسط والعادية اذ اشارت الاحصائيات ومنها ما ذكره الدكتور خالد طوقان وزير التربية والتعليم الى ان الذين حصلوا على معدلات تزيد عن 90% من الطلبة بلغ عددهم 2226 طالبا وطالبة فيما وصل عدد الحاصلين على معدلات تزيد عن 80% الى 6665.12 طالبا وطالبة اضافة الى وجود نسبة اخرى لا بأس بها من الحاصلين على معدلات تزيد عن 70% والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل تركيز التربية والتعليم على نوعية التعليم والاهتمام بالمميزين من الطلبة هو الذي افرز ذلك واحدث هذه الثغرة او الفجوة على حساب الطلبة العاديين ام ان الامر محض صدفة لا اكثر ولا اقل، الا ان الامر يتطلب هنا برامج تقوية للطلبة ممن هم دون التميز والعاديين لايجاد التوازن في المعادلة ولدفع الفئة الثانية الى التميز والابداع.
اما فيما يتعلق بنوعية التعليم والدراسة في المدارس الحكومية والمدارس الخاصة فقد بينت قراءة النتائج للعشرة الاوائل ان التعليم الخاص حصد النصيب الاكبر من العشرة الاوائل وبالذات في الفرع العلمي حيث حصد 8 وفي الفرع الأدبي اثنين ليكون مجموع الاوائل من التعليم الخاص عشرة.
ومع ان التعليم الخاص حصد النصيب الاكبر من العشرة الاوائل في الفرعين العلمي والأدبي الا انه جاء حسب ترتيب أسماء الطلبة الأوائل في مديريات التربية والتعليم في المرتبة الخامسة في الفرعين المذكورين العلمي والادبي ويذكر في هذا الصدد ان (5) من طلبة الأوائل في التعليم الخاص كانوا من مدرسة واحدة هي مدرسة الاتحاد والباقي من مدارس خاصة متنوعة.
أما بالنسبة للمدارس الحكومية فقد حصلت على (15) مركزاً من المراكز الاولى من الفرعين الادبي والعلمي وفي مختلف المحافظات في المملكة كان (6) منهم من محافظة العاصمة من المدارس الحكومية و(3) من محافظة اربد واثنان من محافظة الزرقاء وواحد من قصبة السلط وجرش والكرك ليصل مجموع الاوائل في المحافظات الى (8) اوائل، مما يعني ان التفوق والنجاح والحصول على معدلات عالية لا تحكمه البيئة التعليمية وتوفر المرافق التعليمية وتطورها فقط وانما دوافع الطلبة انفسهم.
وتجدر الاشارة الى ان الاول من الفرع الشرعي كان من قصبة الزرقاء وحصل على معدل 6.95% والاول من الفرع الزراعي كان من مديرية تربية/ القصر وحصل على معدل 5.87% والاول من الفرع التمريضي من مادبا وحصل على 4.94 والاول من الفرع الفندقي من مديرية عين الباشا وحصل على معدل 9.98 والاول من فرع الاقتصاد المنزلي من عين الباشا.
ومع اعلان نتائج الثانوية العامة عبر المواقع الالكترونية »الانترنت« تضاربت عملية استخراج النسب التي تم التوصل اليها بين موقع وآخر ففي الوقت الذي اظهرت فيه وزارة التربية والتعليم ان النسبة العامة للنجاح لجميع المشتركين من مختلف الفروع والخطط الدراسية والبرامج جاءت 9.48% جاء في احدى المواقع النسبة 999.35% ، كما بينت تفاوتاً في اعداد الطلبة ممن حصلوا على معدلات تزيد عن 90% وبين 50% والى 60% .
ويعزى التباين في ان المواقع التي استخرجت النسب لم تأخذ في الحسبان اعداد المشتركين من الطلبة النظاميين ونسبت النجاح في مسارات التعليم الأكاديمية والمهنية والمتقدمين للامتحان وفق الخطتين الدراسية القديمة ونسب النجاح للطلبة الناجحين في مبحث او اثنين ممن هم غير مستكملي متطلبات النجاح، حيث كانت النسب حسب ما توصلت اليها التربية والتعليم على النحو التالي 2.50% للطلبة النظاميين الخطة الدراسية الجديدة، 8.30% للمسار الثانوي الشامل المهني، 9.30% للمشتركين وفق الخطة الدراسية القديمة و 2.56% للناجحين في مبحث واحد و 4.28% للناجحين في مبحثين اضافة الى الناجحين في الدراسة الخاصة حسب الخطة الجديدة.
وفي ظل التوقعات للقبول في الجامعات يتوقع قبول كل طالب حصل على معدل 70% فأكثر في الجامعات الحكومية وبمقارنة اعداد الناجحين والتوقعات بشكل عام يتوقع ان تستوعب الجامعات لهذا العام قرابة (18) الف طالب وطالبة من خلال التنافس ومكرمة أبناء المعلمين والقوات المسلحة وغيرها من المكارم الأخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش