الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن وزير الصحة: العوامله يفتتح الندوة الوطنية حول مكافحة معاقرة مواد الادمان

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
مندوبا عن وزير الصحة: العوامله يفتتح الندوة الوطنية حول مكافحة معاقرة مواد الادمان

 

 
عمان - الدستور - غادة ابويوسف - مندوبا عن وزير الصحة افتتح الدكتور سمير عوامله امين عام الوزارة امس اعمال الندوة الوطنية حول مكافحة معاقرة مواد الادمان التي تعقدها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في فندق عمرة لمدة يومين وبمشاركة الجهات الوطنية المعنية وخبراء من منظمة الصحة العالمية.

د. سمير العوامله
واكد مندوب وزير الصحة في كلمة له اهمية هذه الندوة التي تبحث في موضوع على جانب كبير من الاهمية اذ ان مكافحة معاقرة مواد الادمان يحظى باهتمام المؤسسات والدول على النطاق المحلي والدولي لما له من تأثير كبير على مستقبل الشباب وتهديد لمستقبل الامم والأوطان، مضيفا بان عقد هذه الندوة يصب في الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الصحة من خلال مديرياتها ومراكزها العاملة في مجال مكافحة الادمان وتقديم التأهيل والمعالجة اللازمة للاشخاص المدمنين.
ومبينا بان الحكومة والمجتمع المحلي في بلدنا تنبهت ومنذ سنوات لمجابهة هذا الخطر الداهم حيث قامت بتشكيل لجنة وطنية لمكافحة الادمان وتم تحقيق جهد غير يسير في هذا الصدد الا اننا نطمح لتحقيق المزيد، ومن اجل ذلك فقد تم تكليف فريق وزاري للعمل على تعديل وتحديث برامج هذه الخطة واضفاء المؤسسية على عمل اللجنة.
واكد انه لا يمكن لجهة واحدة ان تحقق بمفردها ما تصبو اليه من اهداف ونتائج اذ ان هذا الجهد يقتضي عملا شموليا متكاملا. كما انه لا يجب الاستهانة او التقليل من المسؤوليات الخاصة بأي طرف مشارك في هذا الجهد الكبير، واعتقد ان علينا التركيز في المرحلة القادمة على برامج الوقاية الاولية والتوعية الموجهة الفاعلة. كما ان علينا التوصية باطلاق الجهود الفنية والتقنية لكل طرف مشارك كونه صاحب الاختصاص والخبرة مع التركيز على اهمية التنسيق والتفاعل مع الهيئات الاقليمية والدولية العاملة في هذا المجال.

د. علاء الدين العلوان
من جانبه قال الدكتور علاء الدين العلوان ممثل منظمة الصحة العالمية بان معاقرة مواد الادمان لا تعتبر مشكلة صحية فحسب انما تمتد ابعادها لتشكل تحديا اخلاقيا واجتماعيا واقتصاديا في كل المجتمعات. اذ تشير المعطيات في اقليم شرق المتوسط الى ازدياد في سوء استعمال عدد من مواد الادمان، بالاضافة الى التبغ والكحول اللذان يهددان صحة مجتمعاتنا بشكل خطير اذ تنتشر معاقرة الادوية المهدئة والمؤثرات النفسية، وتزداد من خلال حقن مواد الادمان خطر الاصابة بالامراض التي تنتقل عن طريق الدم مثل التهابات الكبد ومرض الايدز.
واضاف: ان استعراض المعطيات المتوافرة، على الرغم من ندرتها تشير الى بروز انماط جديرة بالاهتمام، وأول هذه الانماط هو الارتفاع الذي نشهده، بشكل عام، في سوء استعمال مواد الادمان. والنمط الاخر الذي نشهده في عدد من البلدان هو ظاهرة التحول من الادمان على المواد التقليدية الى مواد وأشكال اكثر خطورة.
واكد على ضرورة ان تتصدى كل البلدان لمشكلة الادمان وان تكون لديها استراتيجيات فعالة لمكافحة معاقرة مواد الادمان بمشاركة كل القطاعات المعنية، لافتا الى ان حجم المشكلة في الاردن لا يزال محدودا غير ان الخبرات العالمية والاقليمية تشير الى ان هذه المشكلة قد تتنامى اذ لم يتم اتخاذ اجراءات فعالة للوقاية منها.
ولفت الى ان الاردن كان سباقا في المبادرة في اقامة برامج فعالة تتصدى للقضايا الصحية المختلفة، وحقق انجازات رائعة خلال العقود القليلة الماضية في مجال تعزيز الصحة ورفع مستوى الخدمات الصحية. ومبادرة اليوم، ما هي الا مثال اخر على اهتمام وزارة الصحة والوزارات المعنية الاخرى بأهمية الوقاية من معاقرة مواد الادمان وتعزيز الجهود الوطنية في هذا المجال.

خبير منظمة الصحة
الدكتور احمد محيط الخبير في منظمة الصحة العالمية تحدث حول وضع الادمان على المخدرات والعقاقير في المنطقة بشكل عام ومن ضمنها الاردن وأولويات وسبل ايجاد آليات لتفعيل طرق مكافحة المخدرات على مستوى كل دولة من دول اقليم شرق المتوسط.
واشار الى ان الاردن لا يزال يعتبر ممرا لتهريب المخدرات الا انه في ظل تصاعد المشكلة في الاقليم يجب ان يدق ناقوس الخطر، وخاصة مع ظهور حالات وفيات نجمت عن جرعات زائدة في الاردن.
وركز على اهمية البرامج الوطنية للتصدي لهذه المشكلة والوقاية منها والعلاج والتأهيل للمدمنين وتفعيل دور القطاعات الاخرى في العمل التطوعي للمسألة في التصدي لآفة المخدرات.

المقدم طايل المجالي
وتحدث المقدم طايل المجالي مدير ادارة مكافحة المخدرات حول حجم مشكلة المخدرات في الاردن واساليب التصدي لهذه المشكلة مشيرا الى ان اعداد القضايا التي سجلتها قاعدة المعلومات لدى ادارة مكافحة المخدرات في عام 1996 ولغاية 2001 قد بلغت ما مجموعه 4091 قضية لافتا الى ان الامر تضاعف بنسبة زيادة تفوق عن 210% عن السنوات السابقة من 1990 - 1995 كما بين التزايد الحاصل في ارقام القضايا المضبوطة اذ بلغ العدد في الفترة من 96 - 2001 - 6375 اردنيا و 731 من الجنسيات الاخرى بزيادة عدد المضبوطين بنسبة تفوق 200% وكانت اكثر الانواع التي ضبطت من المخدرات لنفس الفترة الحشيش 3602،078 كغم وهيروين 406،364 كغم وأفيون 168،505 كغم وكوكائين 5،498 كغم وضبط 13424885 حبوب مخدرة.
واشار المقدم المجالي الى وفاة 32 شابا في الاردن خلال الاعوام الثلاثة الماضية بسبب تعاطيهم للجرعة الزائدة من مادة الهيروين.
وتطرق الى اساليب التصدي لمشاكل المخدرات من التركيز على المحور الوقائي بالتعاون مع كافة الوزارات والمؤسسات الرسمية واعداد برامج وقائية تتناسب وحجم المشكلة في الاردن.

د. محمود الشريف
من جانبه تحدث الدكتور محمود الشريف من وزارة الصحة حول استراتيجية العلاج والتأهيل في المركز الوطني لتأهيل المدمنين ومركز ادارة مكافحة المخدرات مشيرا الى ان العلاج والتأهيل يقدم في القطاع الحكومي وغير الحكومي وفحوى العلاج يتمثل بتقديم خدمة طبية ونفسية واجتماعية متكاملة والتدرج في مستويات المعالجة والتوزيع الصحيح للمدمنين حسب الحالة.
واشار الى ان التوجه لانشاء نظام فرعي في سبعة مراكز خارجية لتأهيل المدمنين يطمع الى انجاز خدمة شمولية متكاملة وتوسيع النشاطات والكشف المبكر والتحويل للعلاج والمداخل المبكرة والرقابة اللاحقة.

هشام ششتاوي
وتطرق السيد هشام ششتاوي من وزارة التربية والتعليم الى دور وزارة التربية في مكافحة آفة المخدرات وتوعية الطلبة من هذه الآفة واشار الى البرامج والانشطة التربوية في مجال التوعية الوقائية لطلبة المدارس خلال العام الحالي 2002 حيث تم تخصيص مبلغ احد عشر الف دينار ضمن موازنتها السنوية لعام 2002 لتنفيذ البرامج التوعوية الوقائية من اخطار المخدرات والمؤثرات العقلية.
كما تحدثت الدكتورة مها الموقت من مديرية الدواء في وزارة الصحة حول دور مراقبة المخدرات في القطاع الطبي والصيدلاني.
وتحدثت الدكتور علي اسعد مدير برنامج مكافحة الايدز الوطني من وزارة الصحة حول علاقة مرض الايدز بالمخدرات واحتمالية الاصابة بالامراض المنقولة من جراء حقن المخدرات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش