الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ادارة بوش تعلن انحيازها النهائي للكيان العدواني: ادانة شعبية واسعة لقرار الادارة الاميركية باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل

تم نشره في الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
ادارة بوش تعلن انحيازها النهائي للكيان العدواني: ادانة شعبية واسعة لقرار الادارة الاميركية باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل

 

 
عمان- الدستور - وصف امين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان مصادقة الرئيس الاميركي بوش على »قانون تفويض العلاقات الخارجية لعام 2003« الذي ينص على الاعتراف »الرمزي« بالقدس بانه امر في غاية الخطورة، لا يقلل منها التحفظات التي وضعها الرئيس على القانون ومنها تأجيل نقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس حفاظا على »المصالح القومية الاميركية« من اي ضرر قد يلحق بها.
وقال كنعان ان مما يزيد الامر سوءا انه قد تم اعتراف الرئيس الاميركي بالقدس عاصمة لاسرائيل في اطار عملية ابتزازية يبدو انها مرغوبة من طرفيها الكونغرس الاميركي والرئيس الاميركي بوش. فالكونغرس املى على الرئيس رغبته في اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل بصيغة قانون، والرئيس امتثل لهذه الرغبة مع تحفظات لا تغير في الواقع القانوني شيئا مقابل موافقة الكونغرس على مشروع موازنة وزارة الخارجية.
وعبر عن رفض الامانة العامة للجنة الملكية لشؤون القدس الشديد للقانون، الذي يعطي طرفا بموجبه حقا لا يملكه الى طرف ثان لا يستحقه على حساب طرف ثالث هو صاحب الحق والشرعية، الشعب العربي الفلسطيني والعرب والمسلمين بعامة، وذلك لاسباب كثيرة لعل من اهمها تناقضه مع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الاسرائيلي- العربي، والقضية الفلسطينية والقدس، ومع الاعراف والقوانين الدولية التي لا تجيز اكتساب اراضي الاخرين بالقوة المسلحة ومع مبادئ وميثاق ومقاصد الامم المتحدة المكرسة للحفاظ على السلم والامن الدوليين. كما انه يتناقض مع الاتفاقيات المبرمة بين منظمة التحرير والسلطة الوطنية، وبين اسرائيل، التي كانت الولايات المتحدة الشاهد عليها، وبخاصة اتفاقية اوسلو واعلان المبادئ الفلسطيني- الاسرائيلي، ومع رسائل التفاهم والتطمينات التي اعطتها الولايات المتحدة احد راعيي عملية السلام الى منظمة التحرير والاطراف العربية الاخرى.
وشجبت اللجنة القانون باعتباره اصرارا اميركيا على مواصلة الانحياز المطلق الى اسرائيل، حتى وان كان ذلك على حساب مصالحها القومية، فانها تطالب الدول العربية والاسلامية والاتحاد الاوروبي وجميع القوى المحبة للسلام، الحكومية منها وغير الحكومية، ان تمارس تأثيرها على الادارة الاميركية للتراجع عن هذا القانون، الذي يدير الظهر لهيئة الامم المتحدة وقراراتها، التي صدرت جميعها بموافقة اميركية، ولا سيما ان المصادقة على هذا القانون قد جاءت في الوقت الذي يطلب فيه الرئيس بوش من مجلس الامن ان يثبت مصداقيته من خلال الزام الدول الخارجة على القانون الدولي حسب زعمه بتنفيذ قراراته معتبرا تبنيه للموقف الاميركي من العراق فرصة مجلس الامن الاخيرة لاجتياز الاختبارالمصيري بالنسبة له متناسيا عن عمد انه بمصادقته على قانون يعتبر القدس عاصمة لاسرائيل خلافا للموقف الاميركي الذي ترك تحديد مستقبل القدس للمفاوضات الفلسطينية- الاسرائيلية يجعل من اميركا ذاتها لا غيرها، الدولة الاولى الخارجة على القانون الدولي اذ وضعت القانون الاميركي في مرتبة اعلى من القانون الدولي ليعاد صياغة الاخير في ضوء املاءات القوانين الداخلية الاميركية والاسرائيلية.
واكد البيان ان مصادقة الرئيس الاميركي على قانون العلاقات الخارجية يؤكد مجددا خروج واشنطن على الشرعية الدولية وقراراتها، ممهدة بذلك الى وأد الامم المتحدة التي كانت واشنطن من اكثر المساهمين في ايجادها وحسما في صياغة ميثاقها ومبادئها ومقاصدها.

الهيئات المقدسية
واجتمعت الهيئات المقدسية في عمان والتي تمثل مئات آلاف اهل القدس واكنافها وضواحيها الموجودين في داخل القدس وخارجها على امتداد العالم، في عمان اليوم الثاني من تشرين الاول 2002 وقد استعرض ممثلو تلك الهيئات القرار غير الشرعي والمستنكر الذي اتخذه الكونغرس الاميركي باقرار قانون يعتبر القدس المحتلة عاصمة لاسرائيل.
واعربت عن استنكارها للعدوان على الشرعية الدولية الممثلة بقرارات الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن واليونسكو واتحاد البرلمانات العربية والدولية والتي تعتبر القدس شرقيها وغربيها اراضي محتلة يجب ان يزول الاحتلال عنها.
وقالت: ان القدس الغربية في معظمها والقدس الشرقية بكاملها وكما تبين قرارات الامم المتحدة وبالاخص القرار »181« الخاص بالتقسيم والفصل الثالث فيه الخاص بتدويل القدس، يعترف بمعظم القدس الغربية بالاضافة الى ضواحيها في عين كارم والمالحة وبيت لحم وبيت جالا وبيت صفافا وقالونيا مناطق عربية صرفة لا حق لليهود فيها على الاطلاق، وكان يفترض قيام بلديات عربية فيها مع سائر بلديات القدس العربية شرقا وغربا، لولا الاحتلال اليهودي لتلك الاحياء عام 1948 بعد المذابح الدموية التي ارتكبتها العصابات الصهيونية في دير ياسين وغيرها وكان من نتيجتها نزوح اهل القدس وضواحيها عنها.
واكدت ان القانون غير الشرعي الذي اصدره الكونغرس الاميركي يثبت مدى استهتاره بالقوانين والشرائع الدولية والقانون الدولي وحق تقرير المصير للشعوب وعشرات بل مئات القرارات الصادرة عن مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة وتدعو الامين العام للامم المتحدة السيد كوفي انان بتزويد اعضاء الكونغرس الاميركي بنسخ عن تلك القرارات تذكيرا له بمسؤولياته الجسام تجاه القانون الدولي والسلم العالمي.
وتعلن الهيئات والجمعيات المقدسية ان القانون الذي اصدره الكونغرس بشأن القدس ووقعه الرئيس جورج بوش هو قانون غير شرعي ولا اثر قانوني له ولا يلزم احدا به، وهو مخالف لقرارات الامم المتحدة والقانون الدولي ويجب ان يعامل على هذا الاساس من قبل كافة دول وشعوب العالم.
وذكرت الهيئات والجمعيات المقدسية الدول العربية بكافة بقراراتها السابقة والتي قررت فيها اعادة النظر بعلاقات مع كل دولة في العالم تعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل وتدعو الهيئات المقدسية الدول العربية الى تنفيذ تلك القرارات بحق اميركا الى ان تتراجع عن قرارها الجائر الاخير.
كما اكدت بأن القدس بأكملها كانت وستظل قلب الصراع بيننا وبين الصهيونية المعتدية ومن يؤازرها وان هذه الامة ستواصل الكفاح الى ان تتحرر القدس العربية غربيها وشرقيها من الاحتلال الاسرائيلي الجاثم فوق صدرها ولن يضيع حق وراءه مئات ملايين المسلمين والمسيحيين المؤمنين بالله على امتداد العالم.

لاجئون فلسطينيون
وجدد لاجئون فلسطينيون في الأردن مطالبة دول العالم بالعمل على إلغاء دولة إسرائيل وتفكيكها وازالة وجودها وذلك ردا على قرار الكونغرس الاميركي باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.
وقال بيان صادر عن اهالي بلدة عين كارم المحتلة منذ عام 1948 والقريبة من القدس انه نظرا لفشل محاولات المجتمع الدولي تحجيم اسرائيل فلا مفر امام دول العالم وعلى رأسها اميركا الا ان تتخذ قرارا اجماعيا يقضي بتفكيك هذه الدولة التي تحكمها عصابات ارهابية، وذلك حفاظا على سلام العالم وأمنه، ومنعا لنشوب حرب عالمية تجلب الدمار والويلات للبشرية.
كما طالب البيان بريطانيا بالعدول عن قرارها السابق بانشاء اسرائيل وسحب اعترافها بها تكفيرا عن الذنب الذي اقترفته بحق اهل فلسطين. وطالب اهالي عين كارم هيئة الامم المتحدة ان تلغي قرار تقسيم فلسطين رقم 181 وتستبدله بقرار يفكك اسرائيل ويعيد المهجرين اليهود الى اماكنهم السابقة.
ودعا البيان زعماء العرب والمسلمين بالتوقف عن وهم السلام ومحاولة استيعاب هذا الكيان في قلب الارض المباركة، وان يرضخوا لمطلب شعوبهم بعدم قبول هذا الجسم الغريب. وقال البيان ان القضية لم تعد قضية فلسطينية بحاجة الى حل وتصفية بل اصبحت اليوم »قضية وجود اسرائيل« التي تحتاج الى حل وتصفية.
وذكر بيان اللاجئين من اهالي عين كارم ان اولى خطوات تفكيك اسرائيل يجب ان تكون تجريدها من اسلحة الدمار الشامل التي بحوزتها. وثاني هذه الخطوات ان تُبدي دول العالم استعدادها لاستيعاب من هُجروا منها الى فلسطين، وان ترحب مجتمعاتها بالعائدين اليها. وثالث خطوات تفكيك اسرائيل ان يعود اهل فلسطين الى بيوتهم واراضيهم. ومتى تم ذلك فان على العالم ان يقر بسيادة العالم الاسلامي والعربي على فلسطين المباركة، حسبما جاء في العهدة العمرية.
واختتم اهالي عين كارم بيانهم بالقول انه من الافضل ان يتم تخليص البشرية من هذا الشر، المسمى اسرائيل، بالقرارات السياسية، وبالوسائل السلمية، بدلا من ان يتم ذلك، مستقبلا بوسائل اخرى.
ويذكر ان اهالي عين كارم، هذه البلدة المقدسية، التي تبعد 6 كيلومترات جنوب غربي القدس، كانوا قد نشطوا خلال السنوات الاخيرة باقامة فعاليات ومهرجانات للتأكيد على المطالبة بحقهم في العودة الى فلسطين. كما احتجوا، قبل عدة سنوات، لدى الامين العام للامم المتحدة على محاولات اسرائيل اقامة سفارات اجنبية على اراضي بلدتهم، واصدروا ميثاق شرف رفضوا فيه مؤامرة التعويض، واعدوا خرائط لبلدتهم بالمسميات العربية الاصلية التي كانت معروفة قبل النكبة، واقاموا موقعا لبلدتهم على الانترنت. والجدير بالذكر ان المهرجانات التراثية التي اقامها اهالي عين كارم كانت تتضمن عرض افلام وثائقية عن بلدتهم، ومعارض لصور ووثائق ومواد تراثية وندوات ثقافية ومحاضرات تاريخية اضافة الى امسيات شعرية واناشيد وطنية ترسخ كلها في النفوس مفهوم عدم التنازل عن حق العودة الى فلسطين.
في ضوء الاحداث الاخيرة في فلسطين، واعتداءات اسرائيل على الارض المباركة والاماكن المقدسة لدى المسيحيين، وقيامها بارتكاب جرائم ضد الانسانية، ابشع مما ارتكب في الحرب العالمية الثانية، فاننا نحن اهالي عين كارم- القدس، الذين شُردنا عن ديارنا بسبب قيامها، نطالب العالم بالتصرف ضد اسرائيل المتمردة والخارجة على كل القوانين والتي تُفسد في الارض وتتسبب بعدم الاستقرار.
وطالبوا دول العالم بالعمل على الغاء دولة اسرائيل وتفكيكها وازالة وجودها حفاظا على سلام العالم وامنه، ومنعا لنشوب حرب عالمية تجلب الدمار والويلات للبشرية.
وقالوا: لقد باءت بالفشل جميع محاولات تحجيم اسرائيل الطامعة لوضع يدها على بترول المنطقة وخيراتها الدفينة الامر الذي قد يؤدي الى حرب عالمية. لذلك فلا مفر امام دول العالم وعلى رأسها اميركا الا ان تتخذ قرارا اجماعيا يقضي بتفكيك هذه الدولة التي كانت ولا تزال تحكمها عصابات ارهابية.
يجب ان يتوقف زعماء العالم الاسلامي والعربي عن وهم السلام مع دولة العصابات الصهيونية في فلسطين، وعن محاولة استيعاب هذا الكيان في قلب الارض المباركة، وان يرضخوا لما عبرت عنه شعوبهم في عدم قبول هذا الجسم الغريب. ان الامة الاسلامية امة واحدة يسعى بذمتهم ادناهم وهم يد على من سواهم، واهل فلسطين جزء منهم، فالمشكلة لم تعد »قضية فلسطينية« بحاجة الى حل وتصفية، وانما اصبحت »قضية وجود اسرائيل« هي التي تحتاج الى حل وتصفية.
واقترحوا ان تكون اولى خطوات تفكيك اسرائيل تجريدها من اسلحة الدمار الشامل التي بحوزتها. وثاني خطوات تفكيكها ان تُبدي دول العالم استعدادها لاستيعاب من هُجروا منها الى فلسطين، وان ترحب مجتمعاتها بالعائدين اليها. وثالث هذه الخطوات ان يعود اهل فلسطين الى بيوتهم واراضيهم. ومتى تم ذلك فان على العالم ان يقر بسيادة العالم الاسلامي والعربي على فلسطين المباركة حسبما جاء في العهدة العمرية. ومن الافضل ان يتم تخليص البشرية من هذا الشر المسمى اسرائيل بالقرارات السياسية وبالوسائل السلمية بدلا من ان يتم ذلك مستقبلا بوسائل اخرى.

جبهة العمل الإسلامي
واعتبرت جبهة العمل الإسلامي القرار دليلا جديدا قدمته الادارة الاميركية على اندماجها التام في المشروع الصهيوني حين وجهت صفعة لكل العرب والمسلمين بتوقيع الرئيس الاميركي على قانون مقدم من الكونغرس الاميركي يعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني دون ادنى اعتبار لمشاعر ثلاثمائة مليون عربي ومليار وثلث المليار من المسلمين الذين يؤمنون بان القدس شقيقة مكة، وان التنازل عنها يشكل تنازلا عن اقدس مدن العرب والمسلمين الى جانب مكة المكرمة والمدينة المنورة.
واستنكر الحزب الموقف الاميركي المعادي لأمتنا العربية والاسلامية، ويحمل الادارة الاميركية المسؤولية الكاملة عن كل ما ينجم عن هذا القانون، ليدعو الحكام العرب والمسلمين الى ان يضعوا حدا لسياسة الثقة بالادارة الاميركية، والسكوت على جرائمها، فقد بات واضحا ان الادارة الاميركية ليست صديقة ولن تكون، وليست محايدة ولن تكون، وانما هي عدو شديد العداوة للعرب والمسلمين، بالمشاركة الكاملة مع الكيان الصهيوني وان يدركوا مسؤولياتهم ازاء القدس وفلسطين، وازاء الوطن العربي والاسلامي الذي يقع بأجمعه ضمن دائرة الاستهداف الصهيوني الاميركي، وان يعوا تماما انه ليس لهم بعد الله عز وجل الا الصدق والصبر والثقة بشعوبهم وحشد طاقات الامة للدفاع عن مقدساتها واوطانها وكرامتها ومصالحها.
ودعا الحزب حكام العرب والمسلمين الى عقد مؤتمري قمة طارئين لتدارس هذا الوضع الخطير واتخاذ الاجراءات الكفيلة بردع الادارة الاميركية عن انفاد هذا القانون، وحملها على التراجع عنه، ونعتقد ان في مقدمة القرارات التي ينبغي ان تصدر عن مؤتمري القمة، سحب السفراء العرب والمسلمين من واشنطن، وقطع العلاقات معها، واعتماد خطة عملية تضمن تأمين الدعم الكافي للشعب الفلسطيني وانتفاضته المجيدة ومقاومته الباسلة باعتباره طليعة الامة في الدفاع عن عروبة القدس واسلاميتها واتاحة الفرصة لجماهير الامة العربية والاسلامية للقيام بواجبها ازاء الشعب الفلسطيني المجاهد. وما لم ترتق الانظمة العربية والاسلامية الى مستوى التحديات التي تستهدف واحدا من اقدس مقدساتنا وتصطلح مع ربها ثم مع شعوبها بتفعيل مبادئ الشورى والديمقراطية واشراكها في اتخاذ القرار وادارة شؤون البلاد لتتمكن من حماية الاوطان والمقدسات وتفويت الفرصة على الاعداء فان الشعوب العربية والاسلامية مدعوة للاضطلاع بمسؤولياتها الكفيلة بثني الادارة الاميركية عن هذا القانون العدواني.

حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي
وتعقيبا على قانون الكونغرس الجديد باعتبار القدس عاصمة رسمية للكيان الصهيوني وتوقيع الرئيس الاميركي عليه اعتبر حزب الوحدة هذا القانون موقفا استفزازيا لمشاعر الملايين من العرب والمسلمين، وصرح مصدر مسؤول في حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني ان موقف الكونغرس والرئيس الاميركي الذي يعتبر القدس العربية المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني يتصف بالانتهازية الرخيصة التي يمارسها الكونغرس الاميركي على ابواب الانتخابات القادمة لكسب التأييد الصهيوني رغم مخالفة القانون لقرارات الشرعية الدولية التي اعتبرت القدس مدينة محتلة واعتبار قرار الضم الصهيوني باطلا من اساسه. ولم يعد خافيا على احد موقف الادارة الاميركية الحالية السافر في تحالفه وشراكته مع العدو الصهيوني لمواجهة النضال الوطني الفلسطيني المؤكد على حقه بتقرير مصيره على ترابه الوطني واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
واضاف المصدر الحزبي يؤكد على ضرورة ان تتخذ الحكومة الاردنية موقفا واضحا معارضا لهذه القرارات وان تتحمل المسؤولية الجادة بذلك حيث لم يعد خافيا على جماهير شعبنا النوايا الحقيقية للكونغرس والرئيس الاميركي الذي يكيل بمكيالين ويزن بميزانين في الموقف من منطقتنا حيث يقرع طبول الحرب مهددا العراق ودولا عربية اخرى بالحرب والتدمير والتقسيم والمطالبة بالتجريد من الاسلحة في الوقت الذي يدعم فيه الكيان الصهيوني بالمواقف والسلاح والتأييد وهي تمارس ابشع اشكال التشنيع النازية بحق الشعب الفلسطيني.

المؤتمر الاسلامي العام لبيت المقدس
واكد المؤتمر الاسلامي العام لبيت المقدس ان توقيع الرئيس بوش على قانون مجلس الشيوخ الامريكي القاضي باعتبار القدس الموحدة عاصمة لاسرائيل يعتبر حدثا خطيرا. وجاء في بيان صادر عن المؤتمر بمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج ان الرئيس بوش تجاهل كل قرارات الرؤساء الذين سبقوه، ونفذ ما لم يجرؤ احد منهم على تنفيذه في ظل حالة الضعف القصوى التي وصلت اليها الامة العربية والاسلامية التي لم تعد لها مكانة لدى الولايات المتحدة الامريكية.
واذا استمر الوضع العربي والاسلامي على هذه الدرجة من الضعف والهوان، فلن يقف امام الولايات المتحدة الامريكية او اسرائيل اي حائل لاذلال العالم العربي والاسلامي، لانهما تتصرفان من معتقدات ومنطلقات لجعل فلسطين دولة يهودية، والقدس الموحدة عاصمتها، وانشاء الهيكل اليهودي المزعوم مكان المسجد الاقصى المبارك، وازالة جميع العوائق التي من شأنها ان تؤخر ذلك، والتخلص من خطر الزخم السكاني العربي حول المسجد الاقصى وفي القدس والضفة الغربية. ومن هنا جاء مخطط شارون الخطير بما يعرف بالترانسفير.
وان الهيئة التنفيذية للمؤتمر الاسلامي العام لبيت المقدس تدعو قادة الامة العربية والاسلامية وشعوبها في ظل هذه الذكرى المباركة »ذكرى الاسراء والمعراج الشريفين« للعمل الجاد والسريع لمواجهة الاخطار التي تهدد المدينة المقدسة وبخاصة اخطار التهويد مدعومة بالقرار والدعم الامريكيين، عسكريا وسياسيا، كما تؤكد على ضرورة اتخاذ مواقف عربية واسلامية قوية تحول دون تنفيذ هذا القانون الامريكي وتدعم الشعب العربي الفلسطيني في صموده على ارضه والدفاع عن حقوقه وتمسكه بأهدافه نحو اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش