الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء اجتماعات الدول المانحة والمضيفة للاجئين الفلسطينيين * باك يؤكد ضرورة استئناف العملية السلمية وقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
بدء اجتماعات الدول المانحة والمضيفة للاجئين الفلسطينيين * باك يؤكد ضرورة استئناف العملية السلمية وقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس

 

 
عمان - بترا: أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية شاهر باك ضرورة استئناف العملية السلمية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي من النقطة التي توقفت عندها وفقا للمبادىء التي تركزت عليها هذه العملية وخاصة فيما يتعلق بالانسحاب الاسرائيلي الكامل من الاراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967 وقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس على ضوء قرارات الشرعية الدولية. جاء ذلك في الكلمة التي أفتتح بها اعمال الاجتماعات غير الرسمية للدول المانحة والمضيفة للاجئين التي بدأت في عمان امس بمشاركة وفود من اكثر من ثلاثين دولة مانحة ومضيفة للاجئين الفلسطينيين بما فيها الاتحاد الاوروبي واليابان وكندا والولايات المتحدة والدول الاسكندنافية والخليجية العربية بالاضافة الى الاردن وسوريا ولبنان وفلسطين.
واستعرض باك الجهود التي بذلها الاردن بالتنسيق مع كافة الاطراف الاقليمية والدولية ذات العلاقة لوضع حد للاحداث الدامية في الاراضي الفلسطينية من اجل تعزيز فرص السلام في المنطقة مشيرا الى المساعي التي تبذلها مجموعة »الكورتيت« لتوفير الاجواء الملائمة للعودة الى مائدة المفاوضات.
وأعتبر ان الخطة المرحلية التي وضعتها المجوعة لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على مدى ثلاث سنوات تمثل خطوة الى الامام.
وأكد أهمية استمرارعمل وكالة الغوث الدولية وتمكينها من مواصلة الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في مجالات الصحة والاغاثة الاجتماعية والتعليم خاصة وانها تمثل التزام المجتمع الدولي بقضيتهم لحين ايجاد الحل الملائم لها وفقا لقرارات الشرعية الدولية.
وأعرب عن قلق الاردن للمضايقات التي يتعرض لها موظفو الاونروا من جانب القوات الاسرائيلية داعيا اسرائيل الى ضرورة المبادرة لرفع القيود التي تفرضها على موظفي الهيئات الدولية العاملة في الاراضي الفلسطينية لتمكينهم من اداء رسالتهم الانسانية تجاه اللاجئين.
كما أعرب عن قلق الاردن الشديد ازاء العجز المالي الذي تواجهه ميزانية الوكالة للعام الحالي وهو بواقع 9ر24 مليون دولار اضافة الى العجز في برنامج الطوارىء الذي اطلقته الوكالة مع بداية العام الحالي لتعزيز عملياتها في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة وهو بواقع 4ر90 مليون دولار مؤكدا ضرورة مبادرة الدول المانحة لزيادة مساهماتها في ميزانية الوكالة بما يتواءم مع النمو الطبيعي للاجئين ولضمان الابقاء على الدور الحيوي الذي تقدمه الوكالة للاجئين.
وفيما يتعلق بموضوع الازمة العراقية جدد وزير الدولة للشؤون الخارجية ترحيب الاردن بموافقة العراق على عودة المفتشين الدوليين بدون قيد أو شرط معربا عن الامل في ان يستأنف العراق والامم المتحدة الحوار البناء بالشكل الذي يؤدي الى نزع فتيل الازمة.
واستعرض المفوض العام لوكالة الغوث الدولية »الاونروا« بيتر هانسن البرامج والانشطة التي تنفذها الوكالة في مجالات الصحة والتعليم والاغاثة في مناطق العمليات وهي الاردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة والصعوبات التي تواجهها خاصة فيما يتعلق بالتقييدات والحواجز التفتيشية المتكررة التي تضعها القوات الاسرائيلية.
واشار الى أن الوكالة اطلقت بداية هذا العام مناشدة طوارىء لتعزيز خدماتها في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة بقيمة 117 مليون دولار تلقت منها 46 مليون دولار فقط في حين بلغ حجم مناشدات الطوارىء التي اطلقتها الوكالة لهذه الغاية العام الماضي 160 مليون دولار تلقت منها 132 مليون دولار.
ويناقش المشاركون في الاجتماعات التي تستمر يومين عددا من الموضوعات والقضايا المتعلقة ببرامج الوكالة ومستوى الخدمات التي تقدمها للاجئين في مناطق العمليات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش