الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن حملة عالمية لنظافة الكوكب * حملة نظافة وطنية في مؤسسة المناطق الحرة

تم نشره في الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2002. 02:00 مـساءً
ضمن حملة عالمية لنظافة الكوكب * حملة نظافة وطنية في مؤسسة المناطق الحرة

 

 
عمان- الدستور- غادة أبو يوسف: نفذت جمعية البيئة الأردنية صباح أمس وبرعاية السيد علي مدادحة مدير عام مؤسسة المناطق الحرة وبمشاركة نحو 1500 مشارك حملة النظافة الوطنية التي اقيمت هذا العام في مؤسسة المناطق الحرة حيث تم نقل المشاركين على متن 60 حافلة من موقع الجمعية الى مقر الحملة.
وفي بداية الحملة القى السيد علي مدادحة كلمة رحب فيها بالحشد الكبير من المشاركين من طلبة المدارس وممثلي مؤسسات المجتمع المدني بقطاعيه العام والخاص ممن لبوا النداء للمشاركة من مختلف محافظات المملكة بتنظيف المنطقة الحرة.
وأكد ان ازمة التلوث البيئي تعتبر واحدة من الازمات المعقدة التي تواجه البشرية في هذا القرن، وقد زادت هذه الازمة في السنوات الاخيرة، مشيرا الى ان احد اسبابها الممارسات والنشاطات البشرية المختلفة مثل الصناعة وقطع الاشجار وصرف الفضلات المختلفة، كما يعتبر التلوث الناتج عن هذه النشاطات البشرية مصدر الخطر الذي يهدد مصير الانسانية، لافتا الى ان الكثير من المدن والمصانع تواصل القاء مخلفاتها في الهواء والماء اضافة الى الفضلات المنزلية الصلبة والسائلة وهي في تزايد مستمر نتيجة الازدحام الذي تشهده المدن والزيادات المستمرة في عدد سكان العالم.
وأكد ضرورة المحافظة على سلامة البيئة والطبيعة، وفي نفس الوقت مواصلة تحقيق التوازن البيئي، مشددا على ضرورة تضافر كافة الجهود الرسمية والشعبية للحفاظ على سلامة البيئة والصحة.

د. فخري السميرات
وقال د. فخري السميرات في كلمة القاها باسم جمعية البيئة الاردنية ان التحدي البيئي يمثل احد التحديات الرئيسية التي اوجدها تطور المجتمعات الانسانية وبخاصة في المجال الصناعي بل لعله يشكل التحدي الاكثر حضورا في مطلع الالفية الثالثة، واذا كان الاهتمام بهذا الموضوع حديثا في دول العالم الثالث عموما فان البيئة قد شكلت هما انسانيا لدى الشعوب المتقدمة منذ بدايات الثورة الصناعية، ولكن تحولا كميا وكيفيا قد حدث في قضايا البيئة وتحدياتها عبر عملية التطور العلمي والتقني التي مر بها انساننا الحديث.
واضاف اننا قد دخلنا متأخرين نسبيا في نادي الدفاع عن البيئة للحفاظ عليها لكن الوعي الذي تشكل والذي تعمق لدى ابنائنا ولدى مؤسساتنا يعطي مؤشرا طيبا على توجه جاد لاعطاء التحدي البيئي القدر الذي يستحقه من الرعاية والاهتمام سواء عبر توجيهات قيادتنا الرشيدة، او عبر نشاط الجمعيات والمنظمات ذات العلاقة، او عبر وعي الافراد انفسهم. صحيح ان المنجز ما زال في بدايته ولكن صدق التوجه وتعميق الوعي يدلان دلالة جادة على ان موضوع التحدي البيئي بدأ يأخذ حقه من الاهتمام والرعاية.
واشار الى حرص جمعية البيئة الاردنية على اعطاء قضية البيئة الاهتمام الذي تستحق من تنمية الحس الوطني والتفاعل مع القضايا البيئية واستخدام عناصرها بصورة ايجايبة وتعميق الوعي البيئي لدى الجمهور من خلال نشر المعرفة والتقنية الموضوعية والموثوقة والمشاركة في تحديد مشكلات التلوث البيئي وايجاد الحلول الناجحة لها ومكافحة التلوث بجميع اشكاله ومصادره.
وأكد على ضرورة تعميق مستوى الوعي البيئي لدى المواطنين من خلال التطبيق العملي لمفهوم »البيئة السليمة حق من حقوق كل مواطن« وان الحفاظ على البيئة من التلوث مسؤولية وطنية مشيرا الى انه كي يتحقق وعي بيئي على مستوى عال يجب تنمية ذلك على عدة مستويات ابتداء من الاسرة ومشاركة الوالدين فيغرس المفاهيم الايجابية والممارسات السليمة تجاه البيئة ومن ثم في المراحل الاخرى.
ويأتي تنفيذ الحملة في المملكة بمناسبة انطلاق الحملة العالمية لنظافة الكوكب التي بدأت في استراليا عام 1992 اصبحت منظمة عالمية تشارك بها 120 دولة وحوالي عشرة الاف مؤسسة دولية ومحلية تعنى بالبيئة. علما ان الجمعية ستقوم من خلال جميع فروعها المنتشرة في المحافظات المختلفة والبالغ عددها اربعة وعشرين فرعا بتنفيذ الحملة وتنظيف بعض المناطق السياحية والتاريخية والمناطق والساحات العامة والطرق الخارجية من خلال حشد الجهود الجمعيات الاهلية والاندية ومراكز الشباب والبلديات والقطاعات التطوعية مؤكدا ان الحملة تسعى لتعميق مستوى الوعي البيئي لدى كافة المواطنين من خلال التطبيق العملي لمفهوم ان البيئة السليمة والنظيفة حق من حقوق المواطن.
وتهدف الحملة الى المحافظة على نظافة البيئة الاردنية وتوجيه المواطنين نحو الحد من القاء النفايات والمخلفات بطرق عشوائية وحماية البيئة والمحافظة على عناصرها الاساسية سليمة ومتوازنة من خلال تنمية الحس الوطني للتفاعل مع البيئة واستخدام عناصرة بصورة ايجابية وتعميق الوعي البيئي لدى الجمهور.
واشتملت فعاليات الحملة على جمع النفايات الصلبة حسب نوعها من المناطق التي تم تحديدها وتوزيع اكياس بلاستيكية على سائقي السيارات لاستعمالها في جمع نفاياتهم.
وارتدى المشاركون قمصانا موحدة وقبعات للحملة تحمل شعارها واسم الجهة الممولة لها. وكذلك توزيع وتأمين المشاركين بوسائل النقل من والى مناطق الحملة. وتم اعداد منشورات ومطبوعات تحث المواطن على حماية البيئة تم توزيعها على سائقي المركبات والمتنزهين والعديد من القطاعات الاخرى وتم توثيق هذه الحملة على فيلم فيديو ليتم توزيعه على وكالات الانباء العالمية عن طريق مقر المنظمة العالمية لتنظيف الكوكب في مدينة سيدني باستراليا حيث يظهر هذا الفيلم الدولة المشاركة وعدد المشاركين في الحملة والجهات الوطنية الداعمة لها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش