الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تكريم الفائزين بمسابقة مشاريع التخرج لطلبة كليات الهندسة في »الاردنية«.. الهنيدي: المهندس الاردني مشهود له في جميع الدول العربية

تم نشره في السبت 21 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
تكريم الفائزين بمسابقة مشاريع التخرج لطلبة كليات الهندسة في »الاردنية«.. الهنيدي: المهندس الاردني مشهود له في جميع الدول العربية

 

 
عمان – الدستور - أكد المهندس عزام الهنيدي نقيب المهندسين ان نقابة المهندسين تضع كل امكانياتها واهتماماتها امام المهندسين حتى وهم على مقاعد الدراسة في الجامعات من أجل تحفيزهم على الابداع والتطوير والتجديد.
واضاف في كلمة ألقاها في الحفل الذي اقامته النقابة للفائزين في مسابقة مشاريع التخرج لطلبة كليات الهندسة في الجامعات الاردنية ان هذه المسابقة تساهم في تطوير مهنة الهندسة من خلال هذه المشاريع التي تخدم المجتمع المحلي.
واشار الى ان هذه الاهتمامات من قبل النقابة ساهمت بشكل كبير جدا في تبوؤ المهندس الاردني مكانة خاصة بين المهندسين العرب فغدا مشهودا له في جميع الدول العربية، مبينا ان مركز تدريب المهندسين التابع للنقابة ساهم ايضا في هذه المكانة من خلال عقد الدورات المتخصصة وغيرها التي يحضرها آلاف المهندسين سنويا من الاردن وخارجه.
ودعا نقيب المهندسين طلاب الهندسة في الجامعات الاردنية لحضور المؤتمرات الهندسية التي تعقدها النقابة للاستفادة منها اثناء دراستهم وبعدها.
وألقى المهندس عبدالكريم علاوين رئيس لجنة الاشراف على مسابقة مشاريع التخرج كملة أكد فيها حرص نقابة المهندسين على رعاية مهنة الهندسة وتطويرها ابتداء من المرحلة الجامعية ومواكبته على مدى سنوات ممارسته للمهنة مشيرا الى ان المؤتمرات الهندسية والندوات والدورات التدريبية التي تخص شتى حقول الهندسة ما هي الا مؤشر على مدى العناية التي توليها النقابة للمهنة.
وبين أن فكرة هذه المسابقة بدأت منذ حوالي اربعة اعوام حيث تبناها مجلس النقابة كمبادرة للمنافسة المهنية بين طلبة السنة النهائية في كليات الهندسة في الجامعات الاردنية قناعة من النقابة بأن مشروع التخرج هو مؤشر على بواكير الابداع الهندسي. وان المشروع المتميز يعتبر دلالة ليس فقط على تميز طالب الهندسة الخريج وجهده المبذول بل هو مؤشر على جهد استاذه المشرف ومتابعته واهتمامه، كما انه مؤشر ايضا على تقدير الجامعة لقيمة المشروع ودوره في تشكيل المسار المهني لخريجيها من المهندسين.
واضاف ان مشاريع التخرج تستحق المزيد من الاهتمام ولا بد من تعاون المسؤولين في الجامعات الذين يضعون الخطط الدراسية والاساتذة المشرفين ونقابة المهندسين.
واشار الى انه قد شارك في مسابقة هذا العام اربعون مشروعا وضمن شعب النقابة الست (المدنية، المعمارية، الميكانيكية، الكهربائية، المناجم والتعدين، والكيماوية) قدمها واحد وسبعون خريجا من سبع جامعات واشرف عليها اثنان واربعون استاذا، وقد قامت النقابة بتشكيل ست لجان لتحكيم هذه المشاريع شارك فيها خمسة وثلاثون محكما من اساتذة الجامعات والمهندسين من ذوي الخبرة في شتى مجالات العمل الهندسي.
وألقى أحد الخريجين كلمة شكر فيها النقابة والقائمين عليها وقال إننا نفتخر بأننا من منتسبي هذه النقابة التي تسعى للمحافظة على الدور الرائد والمكانة الرفيعة التي يضطلع بها المهندس الاردني في بناء الوطن والمحافظة على مقتنياته، وتطوير موجوداته.
واضاف ان هذه المسابقة وغيرها من الانشطة الكثيرة ما هي الا دليل على حرص النقابة والقائمين عليها على إدامة جذوة الحماس متقدة في نفوس الجيل الصاعد من المهندسين ورعايتها حتى تتأجج وتكون النبراس والحافز في درب الابداع.
وقام نقيب المهندسين بتوزيع شهادات التقدير والجوائز النقدية على الفائزين في المسابقة، ودرع النقابة على اعضاء لجان التحكيم والمشرفين على مشاريع التخرج وعلى الجهات الداعمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش