الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير الصيني في حديث لـ (الدستور) * يونج لونج: ندعم شعار الاردن اولا وعلاقاتنا الثنائية متطورة ونحرص على تنميتها

تم نشره في السبت 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
السفير الصيني في حديث لـ (الدستور) * يونج لونج: ندعم شعار الاردن اولا وعلاقاتنا الثنائية متطورة ونحرص على تنميتها

 

 
اجرى اللقاء حمدان الحاج: شدد السيد شين يونج لونج السفير الصيني لدى البلاط الملكي الهاشمي على ضرورة حل النزاعات بالطرق السلمية وعدم اعتماد القوة العسكرية كسبيل وحيد لحل الصراعات وخاصة الاوضاع في فلسطين والعراق.
واكد السيد يونج في مقابلة خاصة »للدستور« على ضرورة افساح المجال لعودة مفتشي الاسلحة الى العراق للقيام بعملهم وبعد ذلك يتم الحكم على وجود اسلحة دمار شامل في العراق ام لا وعندها يتم اتخاذ القرارات المناسبة.
وتناول السيد يونج العديد من القضايا الثنائية والاقليمية والدولية.
وفيما يلي النص الكامل للقاء:

حقوق الشعب الفلسطيني
* سعادة السفير: قمتم بتعيين مبعوث خاص للشرق الاوسط وهذا يحدث لاول مرة ما مغزى هذا التعيين؟ وما الرسالة التي تريدون ايصالها من خلال ذلك؟
- موقفنا في كل الاحوال هو دعم القضية الفلسطينية ومساندة العالم العربي.
ونحن مع الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني وحقه في اقامة دولته_ المستقلة معنويا وماديا على الارض.
ونأمل ان تحل هذه المسألة تحت مظلة الامم المتحدة من خلال العملية السلمية والمفاوضات والحوار ولهذا فان من الضروري وقف العنف وزوال الاحتلال.
* ولكن ماذا عن تعيين مبعوث خاص لكم في منطقة الشرق الاوسط؟
- يدعونا دائما اصدقاؤنا العرب ان نتخذ الخطوات اللازمة لتحقيق مزيد من الاقتراب لمسائل المنطقة.
ولما كان لاوروبا وامريكا وروسيا مبعوثون استجبنا لطلب الدول العربية واصدقائنا في هذا الجزء من العالم.
* متى سيحضر المبعوث الصيني للمنطقة؟
- سيأتي المبعوث الصيني لزيارة المنطقة في الفترة ما بين 6 - 14 الشهر الجاري لزيارة كل من مصر وسوريا والاردن ولبنان وفلسطين واسرائيل.
* اي الدول ستكون الاولى في جولته هذه؟
- هذا الامر ما زال قيد البحث ونحن نتشاور مع الدول العربية واسرائيل حول الوقت المناسب لزيارة كل منها.
* وما هو هدف الجولة؟
- للتشاور وفهم التطورات الاخيرة وما يجري وما يقلق المنطقة بشكل اكبر ومحاولة دفع عملية السلام الى الامام وان يوضع في الصورة كاملة من قبل الاطراف كافة وبصورة مباشرة ومن اصحاب القرار.
* ما هي خبرات المبعوث وهل لديه المام بمشاكل منطقة الشرق الاوسط؟
- المبعوث الصيني ليس خبيرا فحسب بل قدم بشكل مكثف في هذه المنطقة وكان سفيرا للصين في الاردن والبحرين وايران ومصر وهو يتحدث 3 لغات رسمية تتحدثها الامم المتحدة وهي الصينية والانجليزية والعربية وهو على معرفة جيدة بأوضاع المنطقة والصراع العربي الاسرائيلي وقد عمل في الامم المتحدة منتصف الثمانينات.
* هل تعرفه؟ ومتى كان اخر لقاء بينكما؟
- اعرفه جيدا، فقد كان مسؤولي والتقيته مؤخرا في بكين وهنأته وأقنعته بزيارة السفير الاردني في بكين وتم ذلك.
* وما هو موقفه من الصراع العربي الاسرائيلي؟
- دعنا ننتظر لنرى ماذا سيكون موقفه لدى وصوله واتضاح صورة الاوضاع.
* ولكنك تعرفه فما مدى دعمه للقضية الفلسطينية؟
- الصين دائما يدعم القضية الفلسطينية بشكل خاص والقضايا العربية بشكل عام.
ومن حيث الموقف من المسألة الفلسطينية فان موقفنا واضح دائما ويتمثل في دعم اقامة دولة فلسطينية وان تعيش بسلام وان يتم حل المسألة الفلسطينية تحت مظلة الامم المتحدة حسب قراري مجلس الامن الدولي 242 و 338 ومبدأ الارض مقابل السلام.
* وكيف ترون ما تمر به الحكومة الاسرائيلية من تأثير على العملية السلمية؟
- لا فكرة لدي حول هذا الامر؟ فالامر هل يشكل شارون الحكومة ام تبقى الحكومة الحالية فان المهم اي الحكومات ستتخذ القرار لحل المشكلة ووقف استخدام القوة العسكرية المفرطة لقتل الفلسطينيين الابرياء بالطائرات الحديثة والدبابات ونحن نطلب من الطرفين وقف العنف وان يحلا القضية من خلال الحوار وان يجلسا الى طاولة المفاوضات ليكون حل للصراع العربي الاسرائيلي وخاصة الفلسطيني الاسرائيلي.
فالقوة لم تحل المشكلة التي ما زالت مشتعلة منذ خمسين عاما ومن هنا يأتي دور الصين في محاولة الحل السلمي وخلق الاجواء المواتية لعقد لقاءات وحوارات ومفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي.
* وحول الموضوع العراقي والتهديد الامريكي بتوجيه ضربة عسكرية للعراق؟
- موقفنا حيال هذه المسألة واضح هو ان حل هذه المسألة يجب ان يتم عبر الامم المتحدة سلميا ومن خلال الحوار مع المجتمع الدولي.
ونحن دائما كنا نطلب وقد اقنعنا العراق بضرورة عودة المفتشين الى العراق لمزاولة اعمالهم وقد قبل العراق بذلك دون شروط.
ونقول »دعوا المفتشين يعودون لمزاولة عملهم وبعدها نناقش الامر«.
* كانت هناك لقاءات مؤخرا بين رئيسكم والرئيس الامريكي على هامش المؤتمر الذي عقد في المكسيك؟ هل تم التطرق لهذا الموضوع وكيف كان الرد الامريكي؟
- نعم، قرار الرئيس زيمين المكسيك ومن ثم انتقل الي تكساس للقاء الرئيس بوش وتم بحث كل المسائل ذات الاهتمام المشترك، فقد تم بحث العلاقات الثنائية والاقتصاد والتجارة والجيش والعسكر ومحاربة الارهاب ونحن نريد توسعة الحوار والتعاون.

نرفض ضرب العراق
* ولكن هذا قد يأتي على حساب مواقف اخرى؟
- اننا لن نفرط بمبادئنا ومواقفنا، نبحث في كافة الامور ونحن منفتحون ولا قيود لدينا حول اي امر ولكننا لن نضحي بمبادئنا مهما كان الامر، ونعلنها وأعلناها صريحة، اننا ضد توجيه ضربة عسكرية للعراق »نريد دبلوماسية الحوار ومن خلال الحل السلمي والوسائل السلمية.
* ولكن ما يجري من تحضير وتهيئة يختلف عن الامنيات والآمال؟
- نحن قلقون من تطورات الحديث عن ضربة عسكرية للعراق.
فهذا سيؤثر بشكل مباشر على اقتصاديات الدول المجاورة للعراق وخاصة الاردن.
»اننا نتعاطف مع الاردن ومع الموقف الاردني الذي سيتأثر اقتصاده فيما لو حصلت الضربة«.
* هل كان هناك مؤشرات على امكانية قدوم رجال اعمال ومستثمرين صينيين للاردن والمنطقة؟
- نعم، فقد ابدى رجال اعمال صينيون استعدادهم لزيارة الشرق الاوسط وهم الان مترددون بالقدوم لسبب خوفهم من توجيه ضربة عسكرية ضد العراق وفضلوا الانتظار واذا ما حصلت الضربة فان المنطقة ستتأثر.

ندعم شعار الاردن اولا
* هذا يقودنا الى سؤال محلي اردني صميم »كيف ترون الحديث عن شعار الاردن اولا«؟
- السفير: انا ممتن لك لسؤالك عن هذا الامر، انا ادعم هذا الشعار واتجاوب معه وحسب معرفتي فانه لا يعني القطرية والاقليمية الضيقة.
فالوضع في المنطقة صعب ويريد الاردن ان يكون وضعه الاجتماعي آمنا وهادئا.
* وكيف تنظر الى تأثير اغتيال الدبلوماسي الامريكي في عمان مؤخرا؟
- هذا الحادث سيؤثر سلبا على الوضع وهذا هو »موسم الاشاعات« والمهم الابقاء على حالة الاستقرار الاجتماعي.
* اما في الشأن العراقي، سعادة السفير فان امريكا تهدد بتجاوز مجلس الامن في حال عدم اتخاذه قرارا بدعم التوجهات الامريكية.. كيف سيكون موقفكم؟
- دعنا ننتظر لنرى نحن نحاول ان نقنع امريكا من خلال القنوات الدبلوماسية المختلفة عبر مقولة »دعوا المفتشين يقوموا بعملهم اولا«.
* وماذا سيكون عليه موقفكم لو تجاوزوا الامم المتحدة؟
- هذه آمالهم.
* آمالهم او حلمهم؟
- دعنا الان على »الآمال«
* ولكن امريكا مصرة على توجيه ضربة عسكرية للعراق حتى ولو من خلال موقف احادي؟
- نحن ضد اتخاذ مواقف من طرف واحد ضد اي دولة.
* وكيف تصفون سعادة السفير العلاقات الثنائية الاردنية الصينية؟
- علاقاتنا مع الاردن جيدة جدا ومتطورة وجلالة الملك حريص على تنمية هذه العلاقات من خلال زيارات جلالته وزيارة المسؤولين الاردنيين وهناك زيارات وفود متبادلة، وستكون زيارات متبادلة قادمة مستقبلا حول كافة المجالات.
* هل من جديد حول حجم الصادرات الاردنية للصين او العكس؟
- حتى شهر تموز او آب القادمين تكون صادرات الاردن للصين قد زادت بنسبة 140 بالمائة فيما زادت وارداته من الصين بنسبة 30 بالمائة.
وبقيت علاقات الجانبين الاردني والصيني سالكة ومتبادلة حتى بعد 11 ايلول فقد وصل عدد التأشيرات التي منحت للاردنيين حوالي 4000 تأشيرة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش