الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقوم على خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة..جمعية رعاية المعاقين بالكرك تعقد اتفاقيتي تعاون مع الصندوق الهاشمي ''والتنمية''

تم نشره في السبت 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
تقوم على خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة..جمعية رعاية المعاقين بالكرك تعقد اتفاقيتي تعاون مع الصندوق الهاشمي ''والتنمية''

 

 
مركز الرعاية الخاصة يدرب 125 طالبا وطالبة اكاديميا ومهنيا ومنزليا

الكرك - الدستور - صالح الفراية
تقوم جمعية رعاية المعاقين التي تأسست سنة 1983 برعاية شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة من حيث تعليمهم وتدريبهم مهنيا، وقد ساعدت الاتفاقية التي وقعتها الجمعية مع الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية، على بناء ثلاثة اجنحة لهذه الغاية وتجهيزها بما يلزم بالاضافة الى ان التنمية الاجتماعية تقدم دعما قدره 10 الاف دينار ولالقاء الضوء على طبيعة عمل هذه الجمعية واحتياجاتها التقينا السيد عبدالعزيز المعايطة مدير مركز مؤتة للرعاية الخاصة في الكرك، الذي اكد ان الجمعية وقعت اتفاقية مع وزارة التنمية الاجتماعية لخدمة المعاقين سمعيا والمتخلفين عقليا حيث قدمت عشرة الاف دينار سنويا وسيارة نقل متوسطة مع سائقها واربعة موظفين، كما ان المخاطبات جارية مع وزارة التربية والتعليم التي زودت الجمعية بـ 11 معلمةو3 معلمين ، اضافة الى اتصالاتها مع العديد من الدوائر الرسمية واتحاد الجمعيات الخيرية للمساهمة في تمويل وادامة المركز، باعتباره ثمرة جهد مشترك حيث اصبح يضم حاليا 125 طالبا وطالبة في ثلاثة اقسام: اكاديمية للفئة من 6 سنوات الى 14 سنة ومهنية في قسمين احدهما للذكور ويشتمل على مشاغل النجارة والفراش والمكانس ومشاغل الزراعة والاخر للاناث، ويضم مشاغل التريكو والخياطة والتدريب المنزلي والقسم الثالث هو مشروع التدريب المنزلي لامهات الاطفال المعاقين (اليورتج) ويقبل الطلبة من عمر يوم واحد الى تسعة اعوام .
وبين المعايطة ان هذا القسم يغطي جميع الوية المحافظة عدا لواءي القطرانة والصافي، حيث تتم زيارة الامهات وتدريبهن على سبل العناية باطفالهن، بحيث يصبحن المدرسات الحقيقيات لهم، وفق برنامج معد من المجلس العربي للطفولة بالتعاون مع الصندوق الاردني الهاشمي، مشيرا الى ان هذا البرنامج لاقى نجاحا كبيرا وتعاونا مع امهات الاطفال، لكن بعض العوائق كوسائط النقل وبعد المسافات وتفهم اهالي الاطفال لهذا البرنامج واعترافهم بحقيقة الاعاقة لاطفالهم تحد من امكانية التوسع في هذه الخدمة رغم مجانيتها وتقديم الخدمة في البيوت .
واشار المعايطة الى ان المركز يتعامل وفق اقسامه الثلاثة مع الاعاقة العقلية البسيطة والمتوسطة والاعاقة السمعية وتأخر النمو وبطء التعلم والتوحد، وهو نوع من الاعاقة المتعلقة بعدم الانسجام مع الاخرين .
وحول مصادر الدعم بيّن المعايطة، ان دعم هذه المراكز ينحصر في وزارة التنمية الاجتماعية والصندوق الهاشمي واتحاد الجمعية الخيرية وبعض الشركات المحلية ومن التبرعات الطلابية واشتراكات اعضاء الجمعية واهل الخير .
واكد المعايطة ان علاقة المركز بالمجتمع المحلي وطيدة، حيث اللقاءات المتكررة مع ذوي الطلاب وتوجيههم وارشادهم حول كيفية العناية باطفالهم، وفتح المجال للتدريب لطلاب جامعة مؤتة وكلية المجتمع واقامة المعارض لمنتوجات المركز ودعوة المسؤولين والاهالي لاقامة ناد صيفي وزيارة المدارس وتقديم شرح عن الاعاقة والوقاية منها وفتح المجال للمدارس في الكرك لزيارة المركز والتعرف عليه .
ويتلقى المركز مساندة محافظ الكرك وبعض مديري الدوائر الرسميةوبخاصة التربية والتعليم والتنمية والصحة والاشغال والزراعة والمياه .
وقال المعايطة ان المركز مؤسسة مستقلة ماليا عن المراكز الاخرى، وله علاقات تعاون مع المراكز المجاورة مثل مركز الكرك للرعاية والتأهيل ومركز الامير الحسن، ومركز التأهيل المجتمعي لضمان استمرارية الخدمة، بالاضافة الى التعاون مع الصالة الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة في الربة، حيث تم وضع برنامج محدد لممارسة النشاطات في هذه القاعة بتوجيه من مكاتب سمو الامير رعد ومدير المشاريع في هذا المكتب.
وحول طموحات وخطط المركز المستقبلية، اشار الى ان اهمها اقامة مشاغل محمية للتجارة لتشغيل الطلبة المتدربين في مشاغلها، وتشغيل ايد فنية من المجتمع المحلي والتوسع في مشاغل التريكو والخياطة مبينا ان المركز تلقى دعما من هيئة آل مكتوم الخيرية ماديا وعينيا بالاضافة الى التوسع في مشاريع الزراعة وانشاء البيوت البلاستيكية للخضار والفواكه والعمل على انشاء مشغل للتجنيد.
وتواجه المركز بعض الصعوبات، مثل نقص الكوادر الفنية المدربة وبخاصة في مجال المشاغل المهنية والمواصلات لخدمة اكبر عدد من الطلاب للوصول الى بعض المناطق في المحافظة رغم وجود الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالاضافة الى نقص الدعم المادي من الجهات الداعمة وعدم تعاون الاهالي بدفع الرسوم المقررة والتي تغطي نسبة ضئيلة من كلفة الطالب الشهرية.
وقال المعايطة ان عائد مشاغل النجارة كان جيدا نسبيا، بعد تدريب الطلبة في المركز، حيث تمنحهم الجمعية اجورا بحسب الانتاج، وجرت مخاطبة جامعة مؤتة لتأمين فني نجارة.
اما باقي المشاغل فتغطي بعضها الكلفة وبعضها ما زال بحاجة الى فتح اسواق لمنتوجاتها وتقبل بعض المؤسسات في المنطقة على شراء هذه المنتوجات التي تجد منافسة شديدة في السوق المحلي رغم جودتها.
واثناء تجوالنا في اقسام المركز التقينا مسؤول القسم المهني يوسف البستنجي، الذي بين لنا ان هناك نوعية من الاعاقة هما: التخلف الفعلي والسمعي، فالصم لهم برنامج والسمعي لهم برنامج اخر، واشار البستنجي الى ان القدرات العقلية للصم قابلة للتطور مقارنة مع الاصحاء، فهم اسرع واحرص على التعلم، لكن تعاملهم مع الآلات يكون بحذر شديد وتردد احيانا لعدم سماع صوت الآلة وخطورتها، علما اننا في هذا المركز عملنا للآلات نظام سلامة عامة من خلال الاضاءة ولمبات الاشارة لكل آلة.
واكد المعايطة ان المصابين بالاعاقة العقلية، هم ابطأ قدرة على التعليم من الاخرين، وان قدراتهم على التعليم لا تتجاوز الاعمال اليدوية والكهربائية الخفيفة، حيث يقوم هؤلاء الطلبة بالمساعدة على خدمة المشغل بشكل عام.
واشار المعايطة الى ان المركز خرّج اشخاصا يعملون الان في السوق المحلي في جامعة مؤتة والبوتاس والقطاع الخاص، بعد ان انهوا فترة التدريب وعملوا سنوات في المركز برواتب شهرية من الجمعية وقد تم ادخالهم بالضمان الاجتماعي، وهناك طلبة ينهون تدريبهم هذا العام وبعضهم يحتاج لسنوات لانهاء تدريبهم.
وبين ان هناك تعاون مع جميع الجهات الاعلامية لمتابعة جميع نشاطات المركز والجمعية ومع دوائر المحافظة لتسويق انتاج المركز، اضافة الى اقامة المعرض التسويقي للمنتوجات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش