الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته وبوتين يأملان بابعاد شبح الحرب عن العراق * محادثات الملك في موسكو تناولت تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
جلالته وبوتين يأملان بابعاد شبح الحرب عن العراق * محادثات الملك في موسكو تناولت تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري

 

عمان - موسكو - الدستور - عبد الله حسن، وبترا: عاد جلالة الملك عبدالله الثاني الى ارض الوطن مساء امس قادما من موسكو بعد زيارة قصيرة لجمهورية روسيا الاتحادية اجرى خلالها مباحثات مع الرئيس فلاديمير بوتين تناولت دعم وتطوير العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين اضافة الى اخر التطورات على صعيدي القضية الفلسطينية والملف العراقي0
وقد بحث جلالة الملك والرئيس الروسي في الكرملين امس آليات توثيق التعاون الثنائي بين الاردن وروسيا في العديد من المجالات اضافة الى الوضع الراهن في منطقة الشرق الاوسط.
وركزت المباحثات التي حضرها سمو الامير فيصل بن الحسين ومستشار جلالة الملك لشؤون الامن مدير المخابرات العامة مقرر مجلس امن الدولة الفريق اول سعد خير والسفير الاردني في موسكو ووزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف ومستشار الرئيس بوتين لشؤون الامن القومي على وسائل تمتين وتوثيق العلاقات الاردنية الروسية في المجالات السياسية والاقتصادية والامنية.. كما بحثا سبل دعم التعاون العسكري بين البلدين اضافة الى تبادل الخبرات العسكرية المشتركة.
واكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس بوتين ان العلاقات المتميزة بين الاردن وروسيا تجسد مدى توافق رأي البلدين حيال العديد من القضايا الاقليمية والدولية.
كما تطرقت المباحثات الى الوضع المتدهور في الاراضي الفلسطينية وجهود احياء عملية السلام من خلال استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين على اساس خطة خريطة الطريق بعد استكمال صياغتها النهائية.
وفيما يتصل بالشأن العراقي اعرب جلالة الملك والرئيس بوتين عن امل البلدين بأن يشكل قبول العراق لقرار مجلس الامن 1441 وسماحه بعودة المفتشين خطوة في الاتجاه الصحيح لانهاء الازمة العراقية من خلال الامم المتحدة وابعاد شبح الحرب عن العراق.
من جهة ثانية عقد جلالة الملك عبدالله الثاني اجتماعا مع نائب وزير الدفاع الروسي الكسندر ديمتروف بحث خلاله التعاون في المجال العسكري بين البلدين الصديقين.
واشاد جلالة الملك عبد الله الثاني بدور روسيا الاتحادية في تسوية قضايا الشرق الاوسط، واعلن بأن روسيا تحظى بتقدير دول الشرق الاوسط، فيما يتعلق بدورها في بعض المناطق مثل فلسطين والعراق مشيرا جلالته بصورة خاصة الى مساعي روسيا في دعوة الجانبين الى الالتزام بالعقل السليم.
واكد فلاديمير بوتين اهتمام روسيا، بتبادل الآراء مع جلالة الملك حول مجمل قضايا الشرق الاوسط، وبخاصة الوضع في فلسطين والعراق.
واكد ايجور ايفانوف وزير الخارجية الروسي في حيث مع الصحافيين بعد اختتام المباحثات على ان روسيا تصر على موقفها بشأن قيام المفتشين الدوليين بعملهم لاثبات عدم وجود سلاح الدمار الشامل لدى العراق. علما ان القرار رقم 1441 يفتح الطريق امام الغاء العقوبات الدولية المفروضة على العراق، ويمثل عمل المفتشين الدوليين خطوة هامة في تحقيق مهام التسوية الشاملة للوضع المحيط بالعراق، علما ان الموقف الاردني لا يختلف مع الموقف الروسي من هذه القضية، ويؤكد الجانبان على ضرورة تجنب نشوب حرب جديدة في منطقة الخليج.
وافادت المصادر ايضا بأن الجانب الروسي طرح في المباحثات موضوع تسوية الازمة الشيشانية. وكان بعض المسؤولين في روسيا المحوا عشية زيارة جلالته الى موسكو الى ان القيادة الروسية تتطلع الى ممارسة الاردن تأثيرا على الجالية الشيشانية لكي يتحول دعمها الى احمد قادروف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش