الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تتضمن اعادة التحريج وتطوير الاحواض المائية وانشاء المحميات الرعوية * استراتيجية وطنية وخطة عمل لمكافحة ظاهرة التصحر

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
تتضمن اعادة التحريج وتطوير الاحواض المائية وانشاء المحميات الرعوية * استراتيجية وطنية وخطة عمل لمكافحة ظاهرة التصحر

 

 
عمان - بترا - من وفاء مطالقة : تكمن اهمية التعامل مع مشكلة التصحر باعتبارها مشكلة تنطوي على ابعاد عالمية تتخطى الحدود بتأثيراتها الاقتصادية والاجتماعية المباشرة على 100 دولة يعيش فيها اكثر من مليار ساكن يعانون بصفة دائمة من الاثار السلبية لتدهور الموارد الطبيعية 0
وقد عقد في عمان مؤخرا مؤتمر عربي حول ظاهرة التصحر في الوطن العربي بشكل عام حيث التقت وكالة الانباء الاردنية عددا من المشاركين فيه والذين اكدوا على ان اسباب التصحر تتلخص بالقضاء على النباتات الطبيعية مما يؤدي الى انخفاض الثروة الحيوانية اضافة الى تدهور خصوبة التربة مما يؤدي الى انخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي من الغذاء الى جانب الهجرات البشرية من المناطق المتصحرة مما يزيد من تدهور التوازن البيئي 0
عضو الجمعية الاردنية لمكافحة التصحر وتنمية البادية الدكتور علي عبندة قال ان الاراضي الصحراوية الحقيقية في الاردن لا تشكل سوى 5 بالمائة من مساحة الاردن وتقع في منطقة الجنوب في وادي عربة والخلط بين البادية والصحراء خطأ كبير0
واضاف ان كمية الهطول في الصحراء الاردنية تقل عن 50 ملم / سنويا ولا يعيش فيها أي حيوان او طير او نبات ورمالها سافية 0
وحسب الدكتور عبندة فان مناطق البادية التي تصحرت تبلغ مساحتها حوالي 20 بالمائة من مساحة الاردن الكلية 00والبادية تبلغ مساحتها حوالي 50 بالمائة من مساحة الاردن و20 بالمائة مناطق هامشية 0
واستعرض المناطق المناخية في الاردن وهي المرتفعات الجبلية وكميات الهطول فيها تتراوح بين 400 الى 550 ملم /سنويا والسهول الهامشية وكميات الهطول فيها تتراوح بين 200 الى 300 ملم / سنويا والبادية وتتراوح كميات الهطول فيها بين 70 الى 150 ملم/سنويا 0 واستعرض اهم اسباب التصحر بتوالي سني الجفاف بين 5 الى 6 سنوات مما ادى الى تصحر المناطق التي كانت بادية او هامشية 00 وفي الاردن بالذات صادف بعد موسم عام 1991 / 1992 توالي سني الجفاف بحيث امتدت الى 8 سنوات مما ادى الى استفحال التصحر في السنوات العشر الاخيرة مبينا ان اسوأ سنة جفاف مرت على الاردن كانت في موسم 1998 / 1999 0
المهندس بكر القضاة مدير مديرية المراعي في وزارة الزراعة بين ان 90 بالمائة من المساحة العامة للاردن تتاثر بالمناخ الجاف وهذا لا يعني ان هذه النسبة مناطق اصابها التصحر لانه يجب التفريق في التعريف بين التصحر والصحراء التي تعد المرحلة النهائية للتصحر 0
واوضح ان حركة السيارات العشوائية والزحف العمراني عوامل مهمة في ازياد التصحر علاوة على ذلك فان استعمالات الاراضي في الاردن غير متوازنة سواء بين الاستعمال الزراعي او الاستعمالات الاخرى موضحا ان الامتداد العمراني استهلك من الاراضي الزراعية الواعدة مساحة 800 الف دونم في المملكة 0
وعن اجراءات وزارة الزراعة في مكافحة التصحر اوضح ان الوزارة ومنذ العقود الخمسة الماضية قامت باعادة تحريج مساحة تفوق مساحة الاراضي المغطاة بالحراج الطبيعي وتطوير الاحواض المائية مثل نهر الزرقاء واليرموك وزقلاب اضافة الى مشروع الاراضي المرتفعة وكلها تعاملت معها الوزارة لاجراء عمليات صيانة التربة بهدف مكافحة التصحر0
وقال ان مشاريع المحميات الرعوية المنتشرة في جميع المناطق البيئية تعتبر احدى الادوات الارشادية للتعامل مع الارض ومكافحة التصحر0
كما تقوم الوزارة بانتاج ما يزيد على اربعة ملايين شتلة رعوية وتوزيعها مجانا للاحتفال بيوم الشجرة كل عام وذلك من شأنه توعية الجمهور باهمية الشجرة وتوليد علاقة صداقة بين الانسان والارض اضافة الى الهدف الاهم وهو مكافحة التصحر 0
وقال انه تم حتى الان تحريج مساحة 450 الف دونم صناعيا للمحافظة على الغطاء النباتي وزيادة المساحات الخضراء 0
المنسق الوطني لمشروع أعداد استراتيجية وخطة عمل مكافحة التصحر نضال العوران اشار الى ان اول معاهدة دولية تتصدى بشكل مباشر لمشكلة التصحر في العالم كانت الاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر التي دخلت حيز التنفيذ عام 1996 وكان الاردن من الدول الموقعة عليها.
وقال انه تم تشكيل لجنة وطنية مكونة من 11 عضوا من الجهات المعنية في موضوع التصحر للاشراف على تنفيذ المشاريع والانشطة المرتبطة بمكافحة التصحر مشيرا الى ان الجهود المبذولة لمكافحة التصحر كانت مبعثرة الا ان هناك محاولة لتوحيدها سيما وان هدفها واحد في محاولة مكافحة التصحر 0
واوضح انه يتم ارشاد المزارعين بالطريقة الفضلى للتعامل مع الارض وارشادهم الى اعمال اخرى تدر عليهم دخلا اضافيا حيث نحاول توفير مصادر دخل بديلة للمزارعين عن طريق التوجه الى قطاع المرأة وارشادها الى طرق بديلة تدر الدخل مثل تربية الاغنام وصنع الالبان والمخللات والمربى بحيث يقل العبء على الارض الزراعية التي يعتمد عليها معظم المزارعين في توفير الدخل الجيد وعادة ما يلجأ المزارع الى زراعة الارض بنفس الصنف بشكل دائم بحيث يدر عليه دخلا اسرع 0
المدير التنفيذي للاتحاد العربي للشباب والبيئة »ومقره مصر« الدكتور ممدوح رشوان قال ان الاتحاد هو منظمة عربية يهدف الى نشر المفاهيم البيئية بين الشباب وتشجيع الممارسات والانشطة الشبابية البيئية في الدول العربية ووضع البرامج التي من شأنها المساهمة في الانشطة البيئية على المستوى العربي والدولي.
واضاف ان الاتحاد بحث قضية التصحر في الوطن العربي وتم وضع استراتيجية شبابية لمحاولة الحد من ظاهرة التصحر وتم انشاء نواد لطلبة المدارس لاصدقاء البيئة في المناطق الصحراوية للحفاظ على التنوع البيولوجي فى الصحراء 0
اما الدكتور سيد خليفة من اللجنة العليا في الاتحاد فأكد ان نسبة الصحراء تشكل 95 بالمائة من مساحة الوطن العربي ككل موضحا ان 79 بالمائة من مساحة المشرق العربي تستقبل معدلات مطر اقل من 400 ملم / سنويا في حين ان 16 بالمائة من المشرق العربي فقط تستقبل معدلات مطر 400 ملم / سنويا 00 اما المغرب العربي فان 86 بالمائة من مساحته تستقبل معدلات مطر اقل من 400 ملم / سنويا في حين ان 11 بالمائة فقط تستقبل معدلات مطر 400 ملم /سنويا او اكثر 0
وقال الدكتور خليفة ان مشكلة التصحر هي مشكلة اجتماعية ثقافية اقتصادية تهم الحكومات والمجتمعات والافراد وانه لا بد من تعاون الجميع لصد هذا الخطر0
واشار الى انقراض العديد من النباتات التي كانت تزرع في الدول العربية بل والتي كانت تعد اكبر مصدر لها في العالم 00 فانتاج العالم العربي من الصمغ كان يشكل 75 بالمائة من الانتاج العالمي معظمه من السودان وموريتانيا والصومال ونتيجة لقطع هذه الغابات اصبح هذا المنتج معرضا للانقراض 0
كما اشار الى وجود اتفاقيات عربية لمكافحة التصحر لم يتم تفعيلها بشكل كبير مبينا ان هناك مشروعات مشتركة بين الدول العربية في مجال تبادل الخبرات الفنية والتقنيات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش