الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالبة متفوقة ومميزة في «الزرقاء» حصلت على معدل مرتفع و لا تجد من يغطي دراستها لطب الاسنان

تم نشره في الاثنين 24 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
طالبة متفوقة ومميزة في «الزرقاء» حصلت على معدل مرتفع و لا تجد من يغطي دراستها لطب الاسنان

 

* ماهر ابو طير



هذه قصة خاصة لطالبة متفوقة تبحث عن حق من حقوقها في هذه الدنيا تريد ان تتعلم ، تريد ان تدرس طب الاسنان لعل هناك من يتبنى تعليمها بمنحة دراسية أوبمقعد او من يؤمن لها نفقات دراستها اذ يمكن قبولها على البرنامج الموازي او العادي هي متفوقة لاتتسول ولاتبحث عن دنانير في جيوبكم...تريد حقها الاخلاقي والقانوني ولم تترك جهة الا وكتبت لها كتبت للديوان الملكي والى مكتب الملكة رانيا والى كل الجهات فلم يرد عليها احد....فأين تذهب؟ هاتف والد الفتاة هو (0796834595).

تقول الطالبة (حصلت علي معدل 93,5% علمي الله وحده العالم بما اعانيه من الم وحسرة وخوف شديد علي ضياع مستقبلي وضياع احلامي وتبدد امالي.ان لساني عاجز عن الكلام وقلمي عاجز عن الوصف والتعبير و ارجو عدم استغراب كلامي هذا اني ادعوكم لتروا وتنظروا بانفسكم كيف اعيش ؟ وماذا آكل ؟ وماذا اشرب؟لقد جاهدت وكافحت واجتهدت في دروسي على امل ان ادخل الجامعة واختار التخصص الذي اهواه لاعمل علي تحسين وضعي وتأمين مستقبل افضل لي ولاهلي.. لكن وللاسف الشديد فاني لاارى شيئا يلوح لي في الافق حيث يظهر ان الزمن يأبي الا ان يعاندني ويحكم علي مسبقا ، بالاعدام مع سبق الاصرار والترصد. دون ذنب اقترفته او خطأ ارتكبته .اللهم الا بسبب كوني فقيرة ومن عائلة لاتجد قوت يومها.انني متفوقة في دراستي منذ الصف الاول وحتي الثانوية العامة .كنت دائما الطالبة الاولى علي مدرستي بمعدلات تتراوح بين %98 و99% وكان متوقعا لي ان اكون الأولى علي المملكة في توجيهي هذا العام.وملفي الدراسي يشهد لي بذلك ، انا لااريد طعاما ولاشرابا ولا اي شي من هذه الحياة الفانية.ان كل مااريده هو دخول الجامعة ودراسة التخصص الذي طالما حلمت به).

تضيف (أليس من حقي ان اعيش واحلم ويتحقق حلمي؟ طالما أنني املك العزيمة والاصرار علي النجاح والتفوق؟ أليس من حقي ان اشعر بالفرح ولو ليوم واحد في حياتي البائسة ؟ لماذا يحكم علي حياتي ان تموت قبل ان تولد ؟ ويحكم عليها ان تنتهي قبل ان تبدأ ؟ ان دخولي الجامعة سوف لن يضر احدا بشي. وسوف لن يحدث زلزالا او دمارا لاقدر الله في أي مكان في العالم). بهذه الكلمات المحزنة والمؤلمة والمؤثرة تختم الطالبة التي تعيش في الزرقاء حكايتها ، وخلف سطورها كل الالم والمرارة ، في بلد لم يعد فيه احد يستمع للاخر ، ويأكل فيه القوي حق الضعيف.

اللهم اشهد اني قد بلغت.

[email protected]



التاريخ : 24-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش