الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تحاور امين عام حزب البعث العربي التقدمي .. دبور : بناء الدولة الحديثة لا يتحقق الا باصلاح سياسي شامل

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
«الدستور» تحاور امين عام حزب البعث العربي التقدمي .. دبور : بناء الدولة الحديثة لا يتحقق الا باصلاح سياسي شامل

 

عمان ـ الدستور ـ نسيم عنيزات

قال امين عام حزب البعث العربي التقدمي فؤاد دبور ان الحزب يسهم في كل النشاطات التي تهدف إلى تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي في الوطن ويشارك في كل النشاطات والفعاليات التي تدافع عن قضايا الشعب والأمة خاصة ما يتعلق بالقضايا القومية وكل القضايا العربية ، عبر إصدار البيانات والتحليلات السياسية ، أوعبر الندوات والمشاركة في المسيرات والاعتصامات التي تقوم بها لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية الأردنية والنقابات المهنية.

وقال دبورفي حديث مع "الدستور" ان الحزب يتابع مجريات الأحداث وتطوراتها على كل الصعد الوطنية والعربية والدولية ويتخذ مواقفه منها وفقا للمصالح الوطنية والقومية العليا للأمة ، ويقوم بتحليلها ونشرها وإعطاء الرأي والموقف منها على الصعيدين الحزبي الداخلي والوطني عبر كل الوسائل المتاحة والمتوفرة لديه.

واضاف ان ما يشغلنا الآن بشكل أساسي الهجمة الصهيونية الواسعة والشرسة ضد الأرض الفلسطينية والدعوات الاسرائيلية باعتبار الاردن وطنا بديلا ودولة للفلسطينيين على حد زعم الصهاينة ، لافتا الى ان الخطر الصهيوني يتطلب من الجميع الوقوف صفا واحدا لمواجهته وإفشاله.

واكد ان الحزب يتابع الأوضاع الدولية خاصة أبعاد وأهداف السياسات الأمريكية التي تستهدف امن المنطقة لافتا الى المخططات الأمريكية المتمثلة بالتدخل في الشؤون الداخلية للعديد من أقطار الوطن العربي والتي تم تتويجها بشن عدوان تدميري على العراق وحروب داخلية في السودان والصومال وفتن وصراعات ونزاعات في لبنان والحصار الجائر المفروض على سورية واستهداف إيران .

وحول موقف الحزب من مجلس النواب قال : ان الأهم هو موقف الحزب من قانون الانتخاب المجزوء الذي يتم على ضوئه تشكيل مجلس النواب لافتا الى انه قانون غير ديمقراطي لا يعطي المواطن الأردني حرية الاختيار السليم لمن يمثله في مجلس النواب ، واضاف ان رؤيتنا لمجلس النواب تستند إلى هذه الحقيقة القائمة وبالتالي فإننا نطالب باستبدال القانون بآخر ديمقراطي يقوم على النسبية مما يتيح للقوى والأحزاب السياسية الوصول إلى السلطة التشريعية.

وقال ان حزب البعث العربي التقدمي عضوأساسي في لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية ويسهم في نشاطاتها وقراراتها وبياناتها ومواقعها السياسية التي تتعلق بالأوضاع الداخلية والعربية والدولية ، داعيا الى تطوير عمل لجنة التنسيق العليا لتصبح أكثر فاعلية عبر وضع مشروع وبرنامج خاص بهذا الأمر.

واشار الى احترامه لكل الأحزاب الوطنية التي تعمل لمصلحة الوطن مع اختلاف الرؤى والأساليب والأفكار والمواقف السياسية من بعض القضايا خاصة ما يتعلق منها بمعاهدة وادي عربة لافتا الى أن موقف حزبه من هذه المعاهدة يتوافق مع أحزاب لجنة التنسيق الداعية إلى التخلص منها .

واشار الى مواقف الحزب من السياسات الحكومية التي قد تتعارض أحيانا مع مواقف أحزاب أخرى في الوسط أوالموالاة مشيرا ان هذه الخلافات أوحتى الاختلافات لا تجعلنا نتخذ مواقف تشنجية من هذه الأحزاب.

وفيما يتعلق برؤية الحزب في الإصلاح السياسي وعلاقته بالحكومة قال ان الحكومات هي السلطة المعنية بالإصلاح السياسي تشاركها في هذا الأمر السلطة التشريعية التي تشرع القوانين والإصلاح السياسي في البلد المهمة مما يعني إعادة النظر بشكل مدروس في هياكل الدولة ومؤسساتها من أجل بناء الدولة العصرية الحديثة دولة المؤسسات العاملة وبفاعلية على خدمة مصالح الشعب وحماية الوطن كما وإطلاق الحريات العامة الجماعية والفردية للمواطنين التي كفلها الدستور أساسا لبناء دولة القانون والمؤسسات المستندة إلى قوانين وتشريعات ديمقراطية خاصة قانون الانتخاب باعتماد القائمة التشريعية وتأمين حرية التعبير والرأي من خلال مراجعة قانون الاجتماعات العامة السائد حاليا ، وتأمين حرية الصحافة والنشر المسؤولة وإقامة المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص بين المواطنين كافة ودون تمييز.

اضافة الى التأكيد على الفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية والحؤول دون هيمنة السلطة التنفيذية على السلطتين واحترام النقابات المهنية والعمالية وقطاع المعلمين والشباب والطلاب واحترام مطالباتهم بحقوقهم المشروعة وعدم اللجوء إلى أساليب غير دستورية في مواجهة هذه المطالب والإصلاح الاقتصادي عبر تأمين الأمن الاقتصادي والمعيشي للمواطنين من خلال توفير الأمن الغذائي والمائي والدوائي والصحي للمواطنين.

ودعا الحكومة الى اخذ كل ما يصدر عن الأحزاب بعين الاعتبار لأنها مؤسسات وطنية تعمل لمصلحة الوطن والمواطنين وتعبر عن نبض الشارع الأردني ومصالحه وتطلعاته في كل القضايا التي تهم الوطن والمواطن.



التاريخ : 06-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش