الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة شرائية ضعيفة في الاغوار الجنوبية وارتفاع في اسعار الخضار بنسبة 100%

تم نشره في الأحد 23 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
حركة شرائية ضعيفة في الاغوار الجنوبية وارتفاع في اسعار الخضار بنسبة 100%

 

 
الأغوار الجنوبية - الدستور - يوسف خليفات

مع إطلالة شهر رمضان المبارك وقيام العديد من أصحاب المحال التجارية في الأغوار الجنوبية وخاصة أصحاب المواد الغذائية بعرض بضاعتهم في محاولة لإظهارها بشكل ملفت للنظر إلا أن إقبال المواطنين على التسوق والشراء في حده الطبيعي خاصة الحاجات المتعلقة بالشهر الفضيل.

ويبدو أن ترديَ الأوضاع الاقتصادية لمعظم المواطنين وانعكاسها على مستوى معيشتهم - بشكل عام - وعدم قدرتهم على التسوق على غرار الأعوام الماضية وتدني مدخولاتهم والارتفاع الجنوني للأسعار كان سببا رئيسا في إحجام الغالبية عن شراء احتياجاتهم خلال الشهر المبارك.

وفي جولة لـ"الدستور" على عدد من المحال التجارية فقد لوحظ أن الركود يخيم على المحلات التجارية وضعف الطلب على العديد من الأصناف .

في حين عمدت المؤسستين الاستهلاكية المدنية والعسكرية إلى وضع سياسة ثابتة تقوم على توفير متطلبات الأسرة على مدار العام وبتركيز أكثر على المواد ذات الطلب الموسمي.

وأكد القائمون على المؤسستين العسكرية والمدنية أن جميع المواد التموينية الرمضانية متوفرة بكميات إضافية لتلبية الاحتياجات المتزايدة عليها في هذا الشهر الفضيل داعين المواطنين إلى عدم تحزين هذه المواد لتوفرها الدائم بأسعار مناسبة وجودة عالية بانواع متعددة تخدم قدرة ورغبة المواطن.

وعبر مواطنون ممن لجأوا للمؤسستين للتسوق عن شكرهم لسياسة المؤسستين الرامية إلى توفير احتياجات المواطنين بأسعار مناسبة لكبح جماح الغلاء في المحال التجارية وتخفيف العبء على المواطنين خاصة شرائح ذوي الدخول المحدودة والمتدنية مطالبين ضرورة توفير اللحوم والأسماك خاصة اللحوم السورية المستوردة على الأقل شحنة واحدة في الأسبوع مشيرين إلى الغلاء في المحال التجارية الذي طال كل شئ خاصة لحوم الدواجن الذي وصل دينارين للكيلوغرام الواحد وارتفاع أسعار الخضار بنسبة %100 عما كانت عليه قبل يومين.

وفي اتجاه أخر أعرب عدد من التجار عن استيائهم لوجود المؤسستين في اللواء لان وجودهما يحد من إقبال المواطنين على الشراء من المحال التجارية التي يقوم أصحابها بدفعه الرسوم والضرائب للبلدية مؤكدين أن سياسة المؤسستين في توفير متطلبات الأسرة قد ساهم في خلق حالة من الركود الاقتصادي عند الكثير من المحال التجارية مما اضطرهم البيع بالدين بسبة 75%.

وقال عدد من أرباب الأسر الفقيرة: أن مكرمة جلالة الملك من المواد التموينية التي وزعت عليهم قبل أيام أنقذتهم من غول الأسعار المرتفعة في المحال التجارية مشيرين الى أوضاعهم الاقتصادية واعتماد معيشتهم على ما يقدمه صندوق المعونة الوطنية من رواتب مواد تموينية في هذا الشهر الفضيل.

وعلى الصعيد الرسمي فقد أكد متصرف اللواء سميح عبيسات أهمية حرمة الشهر الفضيل والعمل معا من اجل تعزيز مبدأ التكافل الاجتماعي وتقديم العون للأسر الفقيرة لما لها من اجر كبير من الله على المحسنين والمتبرعين مطالبا الأخوة التجار بالترفع عن الاستغلال غير المبرر للمواطنين والبيع بربح هامشي.

من جانبه قال رئيس البلدية جميل النوايشة: ان الرقابة الصحية في اللواء ستتابع بشكل يومي كافة المحال التجارية من بقالة وخضار ودواجن ولحوم للتأكد من مدى صلاحية المواد الغذائية التي تباع للاستهلاك البشري داعيا المواطنين ضرورالابلاغ عن أية مادة غذائية مشتبه بسلامتها عند شرائها.



Date : 23-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش