الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إلا السيجارة يا شباب الحكومة!

جمال العلوي

الأحد 6 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 898

أنا شخصيا ،لست من المدخنين لانني تركت الدخان منذ زمن طويل وأحيانا أدخن قليلا من الانفاس حتى أتجنب الاكثار من الارجيلة التي أصبحت من المدمنين لها .
وشخصيا أدب الصوت عاليا مطالبا بعدم رفع اسعار الدخان وتلقائيا أو حكما رفع  اسعار مشتقات الارجيلة ولوازمها من المعسل والفحم وغيره بفعل بركات الحكومة الحريصة على صحتنا.
نعم يا شباب الحكومة في الضريبة والصناعة والفريق الاقتصادي نرجوكم أن لا تقربوا مشتقات الدخان كما اقتربتم اكثر من مرة من مشتقات المحروقات.
إن العبث في أسعار الدخان له محاذيره السياسية والاقتصادية فهو الوسيلة الوحيدة المتاحة لعباد الله من الغلابى والمقهورين في التنفيس عن الذات وتجنب ارتفاع الضغط والانفجار لأي سبب كان .
لا تعبثوا نرجوكم بالوسيلة الوحيدة للرفاهية والتخدير من الغضب والزعل والعتب وحتى من فشة الخلق لان النتائج ستكون لذلك صعبة ومحيرة وخاصة حين يتحول المواطن الى قنبلة موقوتة قابلة للاشتعال لأي سبب بعيدا عن نكد اصحاب النكد وصاحبات النكد.
السيجارة والارجيلة  بكل تلاوينها هي المتع الحقيقية التي بقيت متاحة امام المقهورين من عباد الله من غلابى الوطن الذين سحقهم الفقر والبطالة وغياب العدالة الاجتماعية لذا لا تقربوها لأي سبب كان لان النتائج ستكون غير محمودة لا سمح الله .
ربما قد تكونوا من شريحة غير المدخنين او لا تدخل الارجيلة في اجندتكم اليومية لان حدود الرفاهية واسعة متاحة امامكم لكن نحن الغلابى لا نملك سواها في ظل المحاذير الشرعية وغير الشرعية والمحاذير الاجتماعية واسباب اخرى لا مجال لسردها هنا في هذه الزاوية.
أظن أن الفرصة متاحة لشطب التفكير برفع مشتقات الدخان والارجيلة من اجندتكم رحمة بعباد الله قبل فوات الاوان وقبل ان تكون النتائج صعبة ولا حد لها اذا بادرتم لاتخاذ مثل هذا القرار بهذا الوقت تحديدا .
الا السيجارة يا شباب وشيوخ الحكومة فهي المتبقي لنا لاشعال انفسنا في زمن اصبح فيه الاشتعال يطال كل شيء لا سمح الله.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش