الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفـلاحــات: ماضــون بالاعـلان عـن مشروعنـا السياســي الجديــد

تم نشره في السبت 5 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان -  نسيم عنيزات
اكد المراقب العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين والقيادي في مبادرة الشراكة والانقاذ سالم الفلاحات ان المبادرة ماضية في برنامجها بالاعلان عن  تشكيل تيار سياسي جديد «حزب سياسي جديد».
وقال الفلاحات لـ» الدستور» انه سيتم عقد الاجتماع الاول للمبادرة، اليوم السبت، لبلورة موقف وشكل التيار الجديد.
واضاف في رده على رسالة المراقب العام للاخوان حول دعوته للاعداد والتحضير لانتحابات المكتب التنفيذي والمراقب العام وعدم رغبته بالتمديد لنفسه،
قال الفلاحات» ان هذا يؤكد رفضه لما طرحته المبادرة والمتمثل بان يتم اعادة تشكيل المكتب التنفيذي للجماعة وحزب جبهة العمل الاسلامي وان يتم التمديد للمراقب العام لسنة اخرى لتصويب جميع الامور.
واكد الفلاحات ان المبادرة ماضية بمشروعها السياسي للاعلان عن تاسيس تيار سياسي بهدف انقاذ الجماعة والعمل الاسلامي، لافتا الى ان المبادرة والقائمين عليها ماضون بالعمل بجميع الوسائل الممكنة لانقاذ العمل الاسلامي السياسي.
وحول الية وكيفية عمل المشروع، قال الفلاحات ان هذا سيتبلور في الاجتماع الاول الذي سيعقد اليوم السبت لمناقشة الالية والكيفية، وذلك بحضور كل من يرغب من منتسبي الحزب والجماعة للخروح بموقف واحد حول المشروع السياسي الجديد.
من جانبه، قال قيادي في جماعة الاخوان المسلمين ان الدعوة للتحضير للانتخاب هو استحقاق انتخابي وان الفروع والهيئات العامة هي التي ستحسم الموقف في اختيار قياداتها.
 وفيما يتعلق بموقف الجماعة من اعلان المبادرة لتشكيل حزب سياسي جديد بحجة ان العمل الاسلامي مستقل وليس للجماعة عليه اي سلطة، قال ان تشكيل اي حزب سياسي او كيان جديد مرفوض حسب انظمة ولوائح الجماعة، كما اكدها المراقب العام في دعوته امس الاول واستقلالية الحزب في اختيار قياداته ومكتبه التنفيذي.

 وقال «لا يجوز ان يكون اكثر من رأس سياسي للجماعة»، الامر الذي يخلق فوضى بين القواعد وتوجهاتهم في حال تم الاختلاف بين الراسين على موقف سياسي معين.
وكان مراقب جماعة الإخوان المسلمين الدكتور همّام سعيد قد وحه امس الاول الخميس رسالة إلى قواعد وكوادر الجماعة اعلن خلالها بانه على وشك مغادرة موقعه في قيادة الجماعة وإخلاء مكانه لمراقب عام آخر ومكتب تنفيذي جديد أيضا، مؤكدا ثقته بالجماعة وقدرتها في تجديّد نفسها إذ إنها «ملتزمة بنظام راسخ مرّ عليه سبعون عاما من التجارب الشورية المنظمة»، بحسب تعبيره.
وأكد أنه لن يقبل التمديد لنفسه يوما واحدا بعد 30/4/2016، وأنه يقبل بالتعجيل قبل ذلك لإنهاء مهامه مراقبا عاما للجماعة، داعيا المكتب التنفيذي الحالي إلى مباشرة الإعداد للاستحقاق الانتخابي، والبدء بتحضير قوائم الناخبين وتوزيع المقاعد على الشعب.
ودعا سعيد كذلك مجلس شورى الجماعة الى المباشرة بدراسة التعديلات على القانون الأساسي لإصلاح المنظومة التشريعية ومعالجة أسباب القصور والخلل فيها، بما في ذلك تمكين الشباب والنساء من المشاركة الفاعلة في تشكيلات الجماعة التشريعية والتنفيذية.
ورفض مراقب الإخوان إنشاء حزب آخر، وذلك في إشارة إلى رغبة مُبادرة الشراكة والإنقاذ تأسيس حزب آخر، معتبراً أن هذه الخطوة مخالفة لأنظمة الجماعة ما لم يصدر في ذلك تشريع خاص.
وشدد على أنه «لا سلطان للجماعة على الحزب، بعد تعديل لائحة العلاقة بين الحزب والجماعة وإقرارها من مجلس الشورى بشأن استقلال الحزب في اختيار قياداته»، لافتاً إلى أنه ليس لنا على الحزب إلا النصيحة والرغبة والرجاء بأن يفتح أبوابه لمشاركة الجميع.وفيما يتعلق بالمبادرات المطروحة، اعتبر سعيد أن أياً من تلك المبادرات لم تكن في موضع القبول الكامل ولا في موضع الرفض المطلق، مشيراً إلى أنه «لا تصل المبادرات إلى نهايتها ولا تحقق نتائجها إلا إذا قامت على مبدأ الحوار والتفاهم والأخذ والعطاء دون أن يفرض أحد على أحد نظرته الأحادية»، حسب قوله.وجدّد مراقب الإخوان التأكيد على أن المكتب التنفيذي مفتوح للتغيير والتبديل والإضافة خلال هذه الفترة المتبقية لإعطاء الجميع حق المشاركة في إجراء الانتخابات والمشاركة في رسم الإطار السياسي الخارجي ومواجهة التحديات.
وطالب سعيد جميع أفراد الجماعة بما أسماه بموجب البيعة التي في أعناقهم أن يتوقفوا عن جميع اللقاءات ولا سيّما المتعلقة منها بإنشاء حزب سياسي أو أي تشكيل آخر خارج أُطر الجماعة، وأستثنى من ذلك لقاءات المجالس الشّورية فيما بينها.كما طالبهم بأن يتوقفوا عن التراشق بالتهم والخوض في أمور الجماعة التنظيمية في جميع وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة, وأن يتقوا الله في دعوتهم، كما طالب جميع الشُّعب أن تحزم في متابعة المخالفين، معتبراً بأنه لا يقبل في هذا الموضوع مداخلات المنتصر له، أو المخالف». على حد قوله.
  من جهة اخرى بلغ عدد المستقيلين من حزب جبهة العمل الاسلامي لغاية اليوم السبت 14 جلهم من منتسيبي جمعية الجماعة المرخصة، حسب مصدر في الجماعة الذي اعرب عن اعتقاده بان يستقيل ما تبقى من الحزب من منتسبي الجمعية خلال الاسبوع الحالي

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش