الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمراض الغدة الدرقية في الأردن ضمن الحد الطبيعي والنسب العالمية

تم نشره في الأحد 22 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
أمراض الغدة الدرقية في الأردن ضمن الحد الطبيعي والنسب العالمية

 

 
عمان - الدستور - كوثر صوالحة

الغدة الدرقية من اهم الغدد الموجودة في الانسان وهي تشبه الى حد ما الفراشة ولونها بني مائل الى الأحمر وتقع في المنطقة الأمامية من الرقبة أمام القصبة الهوائية. ورغم صغر حجمها إلا أنها تمثل محطة توليد الطاقة بل يمكن القول أنها تسيطر على وظائف الجسم كله ، الغدة الدرقية غدة صماء إفرازاتها تدخل في الدم مباشرة وتعتبر ترمومتر الجسم الفعلي ، فلو زاد نشاطها عن المنسوب العادي تصبح كالنار تأكل الهشيم ، ولو قل نشاطها عن معدله فإن الجسم يفقد نشاطه وحيويته.

وتعمل الغدة الدرقية على افراز الهرمونات التي تتحكم في عمليات أيض الخلايا وبالتالي فعند حدوث أي اضطراب في وظيفتها يحدث خلل في جميع وظائف الجسم ، لذلك بدأت وزارة الصحة باجراء فحص للاطفال حديثي الولادة للوقاية من الاعاقة العقلية التي يسببها مرض الغدة الدرقية الخلقي ومرض الفينيل كيتونيوريا والفحص سهل وبسيط جدا من خلال نقطة دم من كعب الطفل المولود بين اليوم الرابع واليوم الرابع عشر على الولادة.

وتعتبر الدكتور سناء سقف الحيط اخصائية الامراض الوراثية في وزارة الصحة ان الغدة الدرقية يجب ان يكون لها اهتمام خاص كونها تؤدي بالنسبة للاطفال الى الاعاقة العقلية اذا لم يتم اكتشافها وعلاحها مبكرا بعد الولادة مباشرة. وتؤكد الدكتورة سقف الحيط ان المرض يحدث نتيجة لنقص او عدم افراز هرمون الغدة الدرقية المعروف باسم (ثايروكس) الذي له اهمية كبيرة في التطور والنمو العقلي للطفل ونقص هذا الهرمون يؤدي الى اصابة الطفل بالاعاقة العقلية.

وتشير وزارة الصحة الى ان نسبة هذا المرض في الادن بواقع مولود واحد لكل الفي مولود كما هو في معظم البلاد الاخرى والمجاورة مؤكدة ان العلاج يبدأ فورا عند الاطفال منذ اكتشافه وهو علاج بسيط ومتوفر والالتزام به ضروري لمنع الاعاقة العقلية.

اما بالنسبة للكبار فقد أوضح الدكتور اخصائي الغدد الصم في مستشفى البشير موريس برهم ان انتشار مرض الغدة الدرقية في الاردن بين الكبار ضمن النسب العالمية المعروفة ولا يوجد مؤشر على انتشاره دون الحد الطبيعي مرجعا ذلك الى ان وجود الغدة الدرقية كمرض يحمل جزءا منه الجانب الوراثي وهو مرض يصيب النساء اكثر من الرجال ويمكن ان ينتقل المرض من الام الى جنينها لذلك يحتاج الموضوع عناية بالام اثناء حملها لتجنب ابنها الكثير من المتاعب الصحية في المستقبل موضحا ان الغدة الدرقية ترتبط في بعض الاحيان بامراض لها علاقة بنقص المناعة.

أما عن اختلال عمل الغدة فيقول د. برهم ان سببه الاول يعود الى كسل الغدة واعراضه زيادة في الوزن وترهل في الجسم اي تعب عام وارهاق والميل إلى النعاس بسبب الشعور بالكسل والإحساس بالبرودة وفقدان الشهية واضطراب الدورة الشهرية لدى السيدات وجفاف في الجلد وخشونة الصوت.

وعادة ما تكون زيادة إفرازات الغدة ناتجة عن عدة عوامل ولكن هناك سببين رئيسيين أولهما مرض غريف وثانيهما حدوث تكيسات أو أورام ومن اعراضه تناول المريض الكثير من الطعام وعلى الرغم من ذلك يقل وزنه ، بالاضافة الى التبول الكثير والتصرف بعصبية والاسهال وجحوظ بالعينين.

أما الأعراض النفسية فتتمثل في النسيان ، وسرعة التهيج والعصبية ، واضطرابات النوم ، مثل النوم لفترات طويلة مع الإحساس بالتعب عند الاستيقاظ ، والمظاهر المختلفة لانخفاض الروح المعنوية والاكتئاب ، ويشير الدكتور برهم الى ان فحص الغدة الدرقية هو فحص سهل وبسيط يجري من خلال فحص الدم.

وتقع الغدة الدرقية من الناحية التشريحية أمام القصبة الهوائية وتكمن صعوبتها - خاصة أثناء إجراء الجراحة - في وجود علاقة حرجة جدا بينها وبين الأحبال الصوتية حيث يوجد على جانبي الغدة عصبان يتحكمان في حركة الأحبال الصوتية وبالتالي تظهر أهمية الناحية التشريحية للغدة الدرقية وخاصة في الحالات الجراحية لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى تغير صوت المريض بل من الممكن أن يفقده تماما عند حدوث أي خطأ جراحي.

Date : 22-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش