الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفاق نيابي حكومي على تأجيل البدء في تنفيذ عطاء مطار الأغوار

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
اتفاق نيابي حكومي على تأجيل البدء في تنفيذ عطاء مطار الأغوار

 

 
عمان - الدستور - مصطفى الريالات

اتفقت لجنة الزراعة النيابية مع الحكومة على تأجيل بدء تنفيذ عطاء اقامة المطار الزراعي في منطقة الشونة الجنوبية الى حين زيارة لجنة نيابية حكومية برئاسة رئيس مجلس النواب عبدالهادي المجالي للكشف على موقع المطار المزمع إقامته في الأغوار للوقوف على مدى الضرر الذي يسببه للأراضي الزراعية.

وتعهد وزير الاشغال العامة والاسكان علاء البطاينة امام النواب والمزارعين خلال اجتماع لجنة الزراعة النيابية امس الذي عقد برئاسة النائب الاول لرئيس المجلس عبدالله الجازي بحضور وزراء الزراعة والمياه والنقل والأشغال فضلا عن نقيب المهندسين الزراعيين وعدد كبير من المزارعين المتضررين من إقامة المطار الى جانب عشرات النواب ، بتأخير اعطاء امر المباشرة للمقاول للبدء بتنفيذ التزاماته الى حين حسم الموقف بشأن مكان اقامة المطار.

ووافق النواب على اقتراح تقدم به عضواللجنة الدكتور حازم الناصر بتشكيل لجنة تضم جميع الاطراف وقيامها بزيارة للكشف على موقع المطار المزمع إقامته في الأغوار للوقوف على مدى الضرر الذي يسببه للأراضي الزراعية.

واعلن رئيس مجلس النواب بالانابة الدكتور عبدالله الجازي المباشرة تشكيل لجنة برئاسة رئيس مجلس النواب تضم ممثلي جميع الجهات المعنية الرسمية والاهلية تقوم بزيارة الموقع المرتقب لدراسة تأثيراته السلبية والايجابية على اهالي المنطقة ، سيما وانه سيقام على مساحة تقدر بـ3600 دونم داخل محيط الحوض 28 والذي يعتبر من الاراضي الزراعية الخصبة.

ودافع الوزراء عن فكرة المطار وموقعه مؤكدين اهمية اقامته في المنطقة لخدمة المزارعين ، وضرورة ان يكون هناك تصدير لمنتجاتنا الزراعية بواسطة النقل الجوي ، والجدوى الاقتصادية التي تعود بالنفع على الوطن إلاّ أن المزارعين وأعضاء في لجنة الزراعة ونواب اعتبروا موقع المطار الحالي ضارا برقعة زراعية تقدر بـ 8000 آلاف دونم صالحه للزراعة ، ما يستوجب البحث عن موقع آخر ليقام عليه.

وثمن النواب والمزارعون مكرمة جلالة الملك باقامة المطار في الاغوار معتبرين ان جلالته اراد من مكرمته خدمة المزارعين والاقتصاد الوطني لافتين الى اهمية تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

وفيما ركز نواب في مداخلاتهم على البعد الاجتماعي والاقتصادي لاقامة المطار وما يترتب على ذلك من اثار على المزارعين ، فقد دفع نواب الى اهمية تغيير موقع المطار لما له من اثار ومخاطر على الرقعة الزراعية سيما وان المكان المقترح يعد من الاراضي الخصبة من الناحية الزراعية.

واشار النواب الى اهمية المطار من حيث المبدأ ولكن ليس على حساب الاراضي الزراعية مؤكدين ان المطار يهدف الى تطوير المنطقة وخدمة المزارعين والزراعة بشكل عام.

واكد نواب ان المطار مهم لاهل الاغوار وللمزارعين ويجب انشاؤه في اية بقعة من الاراضي.

وقال وزير النقل المهندس سهل المجالي ان مساحة الارض التي سيقام عليها المطار هي 3600 دونم ولن يكون هناك اراض اخرى وسيتم ايصال الخدمات والطرق الى جميع الاراضي غرب المطار.

واكد ان الحكومة حريصة على الا يكون هناك أي ضرر للمزارعين من المطار منوها الى ان جلالة الملك لا يقبل بأي ضرر على المواطنين وانه لا مانع من البحث عن مكان بديل لحل المشكلة.

ولفت المجالي الى ان موضع الجدوى الاقتصادية للمطار غير مطروحة لان المطار هو خدمي ودراسته تتركز حول البعد الاجتماعي وليس الاقتصادي.

من جانبه اكد وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس علاء البطاينة ان انشاء المطار هومطلب من المزارعين وسيكون خدمة للزراعة.

وقال ان الموقع الذي تم اختياره جاء بعد دراسات مكثفة موضحا ان المطار سيقام في مكان مناسب للملاحة الجوية لافتا الى ان اختيار مكان اخر للمطار يجب ان ياخذ بالاعتبار الابتعاد عن موقع الخط الزلزالي.

بدوره اوضح وزير الزراعة المهندس سعيد المصري ان هناك رؤية ملكية من خلال انشاء مطار زراعي الامر الذي سيحفز قطاع الزراعة على الانتاج المعد للتصدير ، كما سيمكن الاردن من استعادة وضعه في اسواق اوروبا والعديد من الدول.

وقال علينا ان نضع مشروع المطار على قمة اولوياتنا ، كما ان هناك جدوى اقتصادية من اقامته ، حيث اننا يمكن ان نستغله لنقل بضائع اخرى غير المنتجات الزراعية.

وكان امين عام وزارة الاشغال المهندس سامي هلسه استعرض للنواب ملابسات وظروف اختيار الموقع الحالي للمطار ، مشيرا الى انه تمت دراسة موقعين ، الاول في الكتار والاخر الموقع الحالي مبينا ان موقع الكتار يقع في خط زلزالي وعدم توفر اسباب السلامة لمسألة الهبوط والاقلاع لذلك تم استبعاد هذا الخيار.

وقال هلسة ان الموقع الحالي للمطار يبعد عن منطقة الكرامة حوالي 3كم وهوالمكان المناسب.

واستمع الحضور الى عدد من المزارعين الذين سيتم استملاك وحداتهم الزراعية وما ينتج عنه من ضرر اقتصادي ومعنوي لهم.

واكد المزارعون انهم ليسوا ضد اقامة مطار زراعي في المنطقة لكن يجب ان يكون بعيدا عن الاراضي الزراعية الخصبة ، مشيرين الى وجود مناطق كثيرة بديلة يمكن للحكومة اقامة مطار زراعي عليها.

Date : 03-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش