الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أطباء يطالبون بتأسيس بنك للخلايا الجذعية في المملكة

تم نشره في السبت 24 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
أطباء يطالبون بتأسيس بنك للخلايا الجذعية في المملكة

 

 
عمان - بترا

طالب أطباء متخصصون في أمراض الأطفال والنسائية بتأسيس بنك للخلايا الجذعية في المملكة التي تؤخذ من الحبل السري للطفل حال ولادته ما يوفر إمكانية علاج الأمراض المستعصية مستقبلا .

وقالوا على هامش افتتاح المقر الإقليمي لشركة بروسيل اليونانية المتخصصة في تخزين الخلايا الجذعية في الأردن إن تأسيس البنك سيعزز من مكانة الأردن الطبية في المنطقة ويساهم في معالجة الكثير من الأمراض الوراثية والسرطانات.

وأكدوا أن الأردن يملك الخبرات الكبيرة في هذا المجال التي تؤهله ليكون مركزا إقليميا لتخزين الخلايا الجذعية مشيرين إلى نجاح معالجة مريضين بالسرطان من خلالها في مركز الحسين للسرطان اخيرا .

وقال نقيب الأطباء السابق الدكتور زهير أبو فارس إن هناك حوارا يدور حاليا بين الجهات المختصة حول تأسيس بنك للخلايا الجذعية في المملكة بمشاركة القطاعين العام والخاص بهدف مواكبة التطور العلمي الذي نعيشه .

وأشار أبو فارس الذي يعمل استشاريا لأمراض النسائية الى أهمية حسم الجدل المتعلق بهذا الموضوع للوصول إلى صيغة تنظم هذا العمل وتحفظ سمعة الأردن الطبية وتحفظ حقوق المرضى .

من جانبه قال استشاري زراعة نخاع العظم عند الأطفال واستشاري طب الأطفال في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي الدكتور سليمان سويدان اللبون أنه مع كثرة استخدام دم الحبل السري كمصدر للخلايا الجذعية في علاج كثير من الأمراض زادت الحاجة لتأسيس بنك في المملكة مهمته الأساسية تخزين الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري وتوفيرها للمرضى المحتاجين وبخاصة مع ارتفاع كلفة استيراد الوحدة من الخارج اذ يتراوح بين 20 - 30 الف دينار بينما لا تزيد تكلفة تخزينها عن الفي دينار.

وأضاف اللبون ان هناك العديد من الأمراض الوراثية وغير الوراثية وأمراض السرطان عند الكبار والصغار لا يمكن شفاؤها الا بزراعة الخلايا الجذعية مبكرا حيث يؤدي التأخير في العلاج لمضاعفات لا حصر لها خاصة في منطقتنا حيث يكثر زواج الأقارب .

وأكد مدير مركز الإخصاب والوراثة في مستشفى الأردن الدكتور معين فضة أهمية الإسراع في تأسيس البنك الذي سيعطي إضافة جديدة لمستوى الطب المتقدم في المملكة ويجعل من الأردن مركزا متقدما في الأبحاث الدوائية في المنطقة مشيرا الى ان تأسيسية يحتاج لمخصصات مالية كبيرة داعيا إلى تعاون القطاعين العام والخاص في هذا المجال .

وأشار فضة المتخصص في أمراض النسائية والتوليد والعقم وطفل الأنابيب إلى أن الخلايا الجذعية هي علاج جديد في الطب لكثير من الأمراض تصل إلى نحو 35 مرضا وفي مقدمتها سرطانات الدم والتلاسيميا.

ووفق المدير الفني لمستشفى الأميرة سلمى الحكومي في ذيبان الدكتور جهاد سمور يتم الحصول على الخلايا الجذعية من الحبل السري للجنين مباشرة بعد إتمام عملية الولادة وقص الحبل السري للطفل حديث الولادة وهي عملية آمنة ولا تترك أثراً على الأم ومولودها الجديد.

وقال سمور اختصاصي أمراض النسائية والتوليد والعقم وجراحتها بعد أن يتمّ تجميع دم الحبل السري تنقل العينة إلى مركز المعالجة حيث تخضع لعدة فحوصات مخبرية يتم من خلالها أيضاً تحديد عدد الخلايا الجذعية الموجودة في العينة وحيويتها ومدى قابليتها للحياة قبل أن يتم تخزينها في مرفق خاص عالي البرودة".

بدوره أكد رئيس مجلس الادراة والمدير العام لشركة بروسيل الأردن الدكتور عباس قدره ان عينات الحبل السري والمشيمة التي تؤخذ من المواليد في الأردن يتم ارسلها حاليا الى اليونان وتحفظ هناك لمدة عشرين سنه ضمن المواصفات الأوروبية وتكون حقا للعائلة لاستخدامها وقت الحاجة.

وقال ان هذا الامر يحتم على الحكومة الإسراع في دراسة إنشاء بنك متخصص في الخلايا الجذعية ضمن المواصفات الأوروبية داخل الأردن بهدف التوفير على المواطنين وتعزيز مكانة الأردن الطبية في المنطقة لافتا الى ان كل الدول المتقدمة لديها متخصصة في الخلايا الجذعية .

يذكر ان أول حالة استخدمت فيها زراعة الخلايا الجذعية لعلاج مريض تمت لطفل كان يعاني من انيميا في فرنسا عام 1988 تلتها لطفل آخر في ألمانيا عام 1991 عولج من سرطان الدم النخاعي المزمن فيما تم حتى اليوم زرع نحو 8500خلية .



Date : 24-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش