الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

25 ألف مواطن يقضون عطلة نهاية الأسبوع على الشاطىء الجنوبي في العقبة

تم نشره في الأحد 4 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
25 ألف مواطن يقضون عطلة نهاية الأسبوع على الشاطىء الجنوبي في العقبة

 

 
العقبة - الدستور - ابراهيم الفرايه وناديه الخضيرات

سجل الشاطىء الجنوبي في مدينة العقبة حضوراً لافتاً في عطلة نهاية الاسبوع باستقباله زهاء 25 الف مواطن من اهالي العقبة وزوارها وجدوا انفسهم مضطرين لقضاء عطلة الاسبوع على رماله في ظل الحالة التنظيمية التي يعيشها الشاطىء الاوسط لاول مرة منذ مايزيد على 3 عقود.

ورغم بعد المسافة مابين مركز المدينة والشاطىء الجنوبي واضطرار عائلات كثيرة لاستخدام سيارات الاجرة ، الا ان حالة من الرضا والسعادة سيطرت على العائلات المتواجدة هناك بعد مشاهدتهم (جدية ) الجهات المعنية بالعقبة في رسم شاطىء اوسط جديد يليق بالعقبة.

ويقول المواطن حسام الرياطي انا من عشاق الشاطىء الاوسط لقربه من منطقة سكني ، وفي ظل مارأيته من اهتمام من قبل الجهات المعنية في تنظيم وتطوير منطقة الشاطىء الاوسط مستعد للذهاب الى أي شاطىء في سبيل منح القائمين على عملية التنظيم وقتاً افضل لاعادة الشاطىء بثوب جديد.

ويرى صبري ابودلوين ان الشاطىء الاوسط هو مركز البحر في المدينة بسحره وهدوئه ، و تنظيمه ضرورة لاضفاء مزيد من الجمال على وسط المدينة معرباً عن امله ان يشاهد شاطئاً رملياً ناعماً يليق بالعقبة وزوارها.

من جانبها اعتبرت ام ايمن ان اضطرارها لاستخدام سيارة اجرة لنقل عائلتها الى الشاطىء الجنوبي لقضاء عطلة نهاية الاسبوع امر عادي في ظل توجهات المعنيين الى ازالة الاعتداءات والمخالفات المتزايدة والتي شوهت صورة البحر واجبرت الكثير من العائلات على التفكير ملياً قبل النزول الى الشاطىء الاوسط ، مؤكدة ان الجدية التي يلمسها المواطن في العقبة مع بعض المخالفات القديمة تبشر ان القادم افضل.

وكانت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وبالتعاون مع كافة الجهات المعنية في المحافظة قررت اعادة تأهيل الشاطىء الاوسط ليكون متنفساً بحرياً خاصاً وسط مدينة العقبة للمواطنين والزوار.

و اكد رئيس السلطة الخاصة المهندس حسني ابو غيدا على أن المخالفات البيئية الموجودة ستنتهى بالكامل وسيخضع الشاطئ لمزيد من العمليات التجميلية والتنظيمية والتي ستجعل منه مكانا مناسبا ولائقا لاستقبال زوار المدينة وتقديم خدمة أفضل للسائحين والرواد.

ووصف ابو غيدا الوضع الذي يعيشه الشاطىء الاوسط (بالصعب) في ظل تراكم التجاوزات والمخالفات البيئية والتنظيمية وكثرة الاعتداءات وتدني مستوى الخدمات ، مؤكداً ان السلطة ستسخر كافة الامكانيات للعمل على تأهيل الشاطىء بما يتناسب مع التطور الذي تشهدة المدينة في كافة المجالات.

من جانبه اكد مفوض شؤون البنية التحتية في السلطة المهندس عصام زريقات على ان الايام القادمة ستشهد ازالة كافة المخالفات والعشوائيات المتناثرة في منطقة الشاطىء الاوسط ، لاسيما بعد توجيه انذارات خطية لكافة المخالفين بسرعة الاخلاء وخلاف ذلك فان السلطة ستنفذ ذلك بالطرق القانونية.

واضاف م. الزريقات ان آليات السلطة بدأت منذ الخميس الماضي بهدم وازلة المقاهي المتواجدة على الشاطئ الاوسط بشكل طوعي ومن ابرزها مقهى الغندور ومقهى الزهور اللذين اقيما في مطلع الستينيات.مشيراً الى ان أصحاب المنشآت ابدوا تفهما كبيرا لطبيعة قرارات السلطة المتعلقة بتطوير الشاطئ وان حلول السلطة مع اصحاب الاعتداءات جاءت مرضية للجميع وبكافة تفاصيلها.

واوضح ان الكثير من اصحاب المنشآت طلبوا مساعدة السلطة بتفكيك منشآتهم الامر الذي لاقى استجابة من كوادر السلطة وسارع في عملية الازالة.

الى ذلك طالب مواطنون الجهات المعنية تخصيص مناطق مناسبه للسباحة على الشاطى الجنوبي لاسيما بعد شكاوى من وجود احجار واشواك بحرية في بعض المواقع الامر الذي يحد من السباحة لاسيما لصغار السن.

Date : 04-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش