الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسئلة لا مبرر لها

جمال العلوي

الثلاثاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 898

هناك أسئلة، تصادف الناس في حياتهم اليومية وفي التعامل مع مؤسسات الدولة، ولا صلة لها بالتعداد الذي يجري اليوم والذي نحترمه وندعو للمشاركة فيه، وتحديدا بعد شطب كلمة» إسرائيل» منه حيث أنني لم أعرف بعد  ما هي نمط الاسئلة التي يطرحها التعداد لأنني غادرت البيت بعد صلاة العصر، ولم يشرفوني بعد.
 الاسئلة التي أتحدث عنها، هي من طراز مكان ولادة الاب ومكان ولادة الام، واحيانا أخرى، تطرح عليك بعض الاسئلة من نوع مكان ولادة الجد الاول والثاني وربما تصل الى الجد الخامس في مرات عديدة  أحتار شخصيا في تفسير نمط هذه الاسئلة، وما هي مسوغات طرحها وما هي الخدمة التي تقدمها للدولة ومؤسساتها وما هي الفوائد الجمة التي تحصل عليها من الاجابة عنها .
 فقط أحتاج لمن يدلني على الفوائد التي تحصلت عليها الدولة عند طرح هذا الطراز من الاسئلة طوال السنوات التي  انقضت من بدء طرحها وحتى الان  وما هي الدلالات التي خلصت اليها ؟! وهل تعمقت معرفة الدولة بالناس عبر هذه الاجابات .
 أعتقد أنني لن أجد من يجيبني، ولن يكون بمقدور أي مسؤول أن يقدم لي إجابة ما الا من  باب ملء الفراغ،  فما الفرق بين مواطن وآخر في مكان الولادة وما الفرق بين مواطن وآخر في مكان ولادة الام والجد، الانتماء للوطن لا يتحقق بمعرفة مكان الولادة ولا بمعرفة مكان ولادة الام .
 دعونا نتعامل مع المواطن على قاعدة رقمية فقط وهي قاعدة الرقم الوطني، دعونا نترك حتى الاسئلة التي تدخل في مجال العائلة  كما يطبق الجيش، دعونا نعزز المواطنة وقواعدها وشروطها من الانتماء والجندية والالتزام بدفع الضرائب وتقديم الواجبات عندها يتعمق الشعور بالمواطنة، اذكر حادثة سمعت جوابها من ابنتي التي تعيش في المانيا والتي استحقت منذ أكثر من عامين نيل الجنسية الالمانية  ولا تزال للحظة مترددة لأنها لا تريد أن يطلب منها نيل فيزا عندما تعود لمطار عمان قادمة من فرانكفورت أو برلين أو باريس أو لندن .
 المواطنة شعور يتقدم ويتعزز بالانتماء والولاء والمعارضة ولا يتعزز بطرح اسئلة لا مبرر لها .

  [email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش