الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذهبي يفتتح مندوبا عن الملك المؤتمر الأوروبي العربي للتدريب القضائي

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
الذهبي يفتتح مندوبا عن الملك المؤتمر الأوروبي العربي للتدريب القضائي

 

عمان - الدستور - عمر محارمة

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني افتتح رئيس الوزراء نادر الذهبي أمس الاثنين فعاليات المؤتمر الاوروبي - العربي للتدريب القضائي.

وأعرب وزير العدل ايمن عودة في الافتتاح الذي حضره رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي وعدد من الوزراء والمسؤولين عن امله بان يخرج المؤتمر بتوصيات تؤسس لانشاء شبكة عربية اوروبية للتدريب القضائي من اجل دعم وتشجيع تبادل المعرفة ونشر افضل الممارسات المهنية في سياق العمل القضائي.

وقال ان انعقاد المؤتمر يستند الى ركائز تؤكد ان شخص القاضي هوالاساس وان اعتلاء القاضي المؤهل والمتميز لمنصة القضاء هوالركيزة الاساسية لنجاح برامج التطوير القضائي وتحقيقه الاهداف المتوخاة منها.

واضاف ان المعاهد القضائية هي احد المصادر الرئيسة لتوفير المرشحين المؤهلين والمتميزين للالتحاق بالسلك القضائي مؤكدا ان التخصص ضرورة ملحة لتمكين الجهاز القضائي من القيام بالاعباء المنوطة به بكفاءة واقتدار في ظل التطورات التي شهدها العالم وما رافقها من تعقيدات قانونية.

وأشار عودة الى برنامج قضاة المستقبل في اطار التجربة الاردنية وقال ان البرنامج يهدف الى استقطاب اوائل الطلبة وهم على مقاعد الدراسة لغايات الحاقهم بكليات القانون للحصول على الشهادة الجامعية الاولى (البكالوريوس) وان الوزارة استقطبت في اطار البرنامج خلال العام الحالي خمسين طالبا من اوائل خريجي المدارس وانها عازمة على المضي قدما في هذا البرنامج خلال السنوات القادمة.

كما جرى استقطاب مجموعة اخرى من الطلبة المتميزين الذين هم حاليا على مقاعد الدراسة في كليات القانون للحصول على الشهادة الجامعية الاولى (البكالوريوس) مشيرا الى انه سيتم توفير فرص لهؤلاء الطلبة للحصول على الشهادة الجامعية الثانية (الماجستير) من جامعات عريقة خارج المملكة.

من جانبها قالت وزيرة العدل الفرنسية رشيدة داتي انه لا بد من رفع سوية القضاة وان التدريب اصبح اساس العمل المؤسسي "فلا يمكن تحقيق تقدم في القضاء بدون التدريب" مشيرة الى اهمية التدريب في تشجيع روح المبادرة والمسؤولية فضلا عن كونه وسيلة لاثراء العلاقات البشرية.

واشارت الوزيرة الفرنسية الى ان المدرسة الوطنية التي انشئت في فرنسا قبل اكثر من خمسين عاما تقوم على التدريب وقالت "علينا ان نفكر في تعزيز استقلال القضاء والعالم العربي جزء من هذا المشروع"مبدية استعداد فرنسا لتقديم المساعدة في هذا الامر.

بدوره قال الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية ومدير المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية في بيروت عبدالرحمن الصلح ان الاجتماع العربي الاوروبي يجسد المبادىء الاساسية للتنسيق والتعاون التي عملت جامعة الدول العربية على ترسيخها وتفعيلها.

واضاف ان الهدف من هذا اللقاء هوايجاد قنوات التواصل بين معاهد ومراكز التدريب القضائية في الدول العربية وفتح افاق التعاون وتبادل التجارب والخبرات العربية - العربية من جهة والعربية الاوروبية من جهة اخرى.

واكد الصلح اهمية المؤتمر كونه يعكس فائدة التواصل والتفاعل مع الخبرات والقدرات الاخرى سيما وان التعاون العربي - الاوروبي اصبح حاجة ملحة للاستفادة من ملامح العولمة في تمتين اواصر هذه العلاقات خصوصا في الشأن القانوني والقضائي.

وقال "ان قوة التشريعات والقوانين ودقتها لا تضاهي بشكل أوباخر ضرورة تمتع واكتساب القاضي للشخصية القوية والمستقلة والنزيهة من خلال تاهيله علميا ومعنويا".

وقال: اذا كانت التشريعات العربية غير موحدة حتى الان فانها متقاربة ومتشابهة سواء في الفلسفة اوالمبادىء التي تقوم عليها ، ومهمة معاهد التدريب القضائي ليس فقط تلقين قضاة الغد النصوص والاحكام انما القدرة على فهمها وحسن تطبيقها وتكوين الذهنية القانونية وحرية الفكر ومهارات العمل القضائي على اكثر من صعيد.

واضاف"ان المركز العربي باعتباره الجهاز العلمي لمجلس وزراء العدل العرب والمشرف على الاجتماعات السنوية والدورية للعديد من الأجهزة القضائية والقانونية العربية يعطي اهمية بالغة لمثل هذا التعاون للافادة من المستجدات القضائية القانونية الحديثة التي تلتقي مع تجارب ومنجزات المعاهد القضائية الاوروبية".

من جانبه اكد نائب وزير العدل التشيكي توماس بوشيك اهمية التدريب القضائي واستقلال القضاء للارتقاء باداء القائمين على مرفق العدالة.

ودعا الى ترسيخ اليات تعزز تبادل الخبرات الاوروبية والعربية في مجال التدريب القضائي خاصة من خلال الشبكة الاوروبية المتخصصة في هذا المجال مؤكدا اهمية الاستفادة من التجربة الاوروبية للوصول الى النظام العادل.

ويهدف المؤتمر الذي تنظمه وزارة العدل بالتعاون مع الحكومتين الفرنسية والتشيكية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي بمشاركة ممثلي 32 دولة عربية وأجنبية الى الارتقاء بالممارسات القضائية وتعزيز علاقات التعاون بين التجربتين العربية والاوروبية في هذا المجال.

ويبحث المشاركون على مدى يومين امكانية اطلاق الشبكة الاوروبية - العربية للتدريب القضائي وموضوعات تتعلق بالتدريب القضائي وأهميته لتحقيق الحاكمية القضائية الجيدة وتحديث المستوى لملاءمة الممارسات القضائية واهمية التدريب لأجل اختيار قضاة ومدعين عامين من نوعية جيدة.

ويناقش المشاركون ثقافة الاستقلال والاستقامة والمعايير الدولية والاوروبية للتدريب والصلة بين التدريب القضائي في مجال حقوق الانسان وتعزيز استقلال القضاء.



التاريخ : 05-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش