الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في اليوم العالمي لحرية الصحافة : الصحفيون يشيدون بتوجيهات الملك لرفع سقف الحريات الصحفيةوضع الحريات الصحفية في المملكة الافضل بين دول المنطقة

تم نشره في السبت 2 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
في اليوم العالمي لحرية الصحافة : الصحفيون يشيدون بتوجيهات الملك لرفع سقف الحريات الصحفيةوضع الحريات الصحفية في المملكة الافضل بين دول المنطقة

 

عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي

تتعدد الأفكار المثالية عند حديثنا عن موضوع الحريات الصحفية ، إلاّ اننا ونحن نشارك العالم غدا الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة نتساءل الى اي حد نطبق ونمارس أفكارا مثالية في موضوع الحرية ، والى اي حد هناك ارضية مشجعة وداعمة للحريات؟،،،.

كلنا نقرّ اننا في الاردن لدينا ارضية صلبة لموضوع الحريات بعدما اعلن جلالة الملك عبد الله الثاني لحالة اردنية وعربية وعالمية نادرة ، وجعل لحدود الحريات الصحفية سقفا هو السماء ، بمعنى ان هناك ارادة سياسية عليا لرفع سقف الحريات وقابلها امتيازات تشريعية وان كانت متواضعة حتى الان الا انها ايضا اوجدت وضعا آمنا للحريات الصحفية وتحديدا في النص بحرفية منع توقيف الصحفي في قضايا الرأي ، ولم تتوقف الجهود الرسمية والصحفية يوما في البحث عن ضالتنا بمزيد من الحريات والبناء على ما تحقق بهذا الخصوص.

وفي غمرة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة يحق لنا ان نشخّص واقعنا ، لنجد ان الحريات الصحفية ما زالت منقوصة رغم كل ما يبذل لجعلها افضل ، فللاسف الحريات الصحفية وفق آراء تحدثت للدستور منقوصة ان لم تكن عشوائية ، مرجعين ذلك لعدة اسباب من بينها الصحفيين انفسهم حيث مازلنا نبحث حتى الان عن اولوياتنا في الحريات ، اضافة الى عدم تنظيم مفهوم الحريات الذي نريد متجاهلين موضوع التدريب الذي اطلق شعلته الاولى جلالة الملك عبدالله الثاني مقدما لنقابة الصحفيين مليون دينار لانشاء مركز تدريب للصحفيين وصولا الى مهنة منظمة وبالتالي حرية مسؤولة ، وغيرها من الاسباب التي ما زالت تجعل حريتنا الصحفية منقوصة لكن هذا لا يلغي انها حاضرة.

وحتى لا نجلد انفسنا بأكثر مما نستحق فان موضوع الحريات في الاردن يجب ان يخرج من عنق الزجاجة بعدة اجراءات من الصحفيين ومن الحكومة ومن نقابة الصحفيين وحتى من المراكز والمؤسسات الاعلامية غير الرسمية ، من خلال عدة خطوات تتطلب بداية تنسيق الجهود ووضعها تحت مظلة واحدة تحقق منظومة اعلامية مهنية واضحة ترفع من سوية رسالتنا الاعلامية بداية ، وهذا حتما سيقودنا الى حرية مسؤولة تليق بتوجهات جلالة الملك عبدالله الثاني ، فواقع الحال الصحفي لن يوصلنا الى شئ ما دام العمل مشتتا وسنبقى نكرر حديثنا عن الحريات باستمرار وواقع الحال باق على ما هو عليه دون اي تقدم.

لعل الباحثين في موضوع الحريات الصحفية سكنهم الملل من تكرار ذات المشاكل والعقبات ووصف ذات التفاصيل باستمرار وبذات المفردات ، وبالتالي اصبح من اولويات المرحلة ان نبحث لنا عن حلول تنظيمية ولو كان ذلك من خلال مؤتمر وطني يضم كل المعنيين بالصحافة والاعلام لنحدد اتجاهات بوصلة عملنا نحو مزيد من الحريات المسؤولة لتخرجنا اول ما تخرجنا من الاغراق في غيبوبة "الرقابة الذاتية" التي تسيطر على معظم الصحفيين ، وصولا للخروج من باقي ازمات حرية الصحافة فنحن الان بتنا جاهزين لوضع الحلول والتطبيق على ارض الواقع انسجاما مع توجيهات جلالة الملك في موضوع الحريات ، لاننا حتما فرغنا من تحديد مواطن التقصير والتأخر في الانجاز.

الاراء التي تحدثت ل "الدستور" تعاملت مع مفرداتها بالحديث عن الحريات بمرونة ، وباعتدال تركت مساحة للتفاؤل وسط انتقادها لواقع الحال ، ومطالباتها لمزيد من الحريات.

ولم تغفل الاراء الكثير من الايجابيات لما تحقق في الحريات ، سيما في موضوع التشريعات والارادة السياسية العليا لرفع سقف الحريات ، مؤكدين ان وضع الحريات الصحفية في الاردن هو الافضل بين الكثير من دول المنطقة.

سيف الشريف

رئيس مجلس الادارة مدير عام جريدة "الدستور" سيف الشريف قال: لا شك ان تصريحات وتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين بأن الحريات سقفها السماء ، ووعود جلالته الدائمة بمزيد من الحريات عظّم من فكرة الحريات وبالتالي انعكس ذلك على توجهات النواب في التشريعات ، وعلى الحكومات المتعاقبة في الدعم باتجاه تحقيق مزيد من الحريات.

وقال الشريف: اقول ذلك وانا متيقن انه مازال هناك المزيد من الجهد الذي يجب ان يبذل لتعظيم الحريات اكثر فاكثر ، وما زال هناك مشوار طويل امامنا يجب ان نقطعه من قبل كل المعنيين بالاعلام وصولا الى حرية تليق بتوجيهات جلالة الملك التي رأى جلالته فيها ان حدودها سقف السماء.

ورأى الشريف ان نموذج الحريات الصحفية في الاردن اذا ما قورن بالدول العربية فانه يعد الافضل ، لكن للاسف اذا ما قارنا انفسنا بالدول الكبرى ، فاننا نجد انفسنا متأخرين جدا ، لذلك اقول أن مشوارنا مازال طويلا وبحاجة الى تكاتف الجهود وتنسيقها وصولا الى نموذج للحريات الصحفية الذي يخولنا دخول منافسة عالمية.

وزاد الشريف اذا ما اردت ان اضيف بعدا آخر لمعادلة الحريات ، لابد ان اتحدث عن موضوع الرقابة الذي اصبح الآن معدوما في الاردن ، سواء أكان على الصحافة المحلية ، او حتى على الصحف القادمة من الخارج ، وهذا بحد ذاته مؤشر جيد جدا للحريات في بلدنا ، لكن للاسف هناك انواع رقابة يمارسها الصحفيون بعضهم على بعض وهذا بحاجة الى وعي وتدريب ، وبطبيعة الحال التدريب هو التحدي الاكبر والاولوية الاساس للنهوض بالحريات خلال الفترة المقبلة.

وحدد الشريف نقطة الانطلاق للمرحلة المقبلة في موضوع رفع سوية الرسالة الاعلامية ورفع سقف الحريات ، من خلال تنفيذ توجيهات جلالة الملك لنقابة الصحفيين في موضوع التدريب الصحفي ، ذلك ان التدريب يقودنا الى المهنية العالية التي توصلنا الى الحريات المسؤولة ، مشيرا الى ان هذه المسألة من مسؤولية نقابة الصحفيين التي عليها تدارك الامور بسرعة والعمل جديا على التركيز على موضوع التدريب حتى نرتقي الى توجيهات جلالة الملك.



عبد الله ابورمان

مدير عام المركز الثقافي الملكي الكاتب في جريدة "الرأي" عبدالله ابو رمان اكد بدوره انه لم تكن يوما ثمة مشكلة تواجه الحريات الصحفية في الاردن ، فلا يوجد انتهاكات صارخة لحقوق الصحفيين ، او مشاكل كبيرة تهدد الحريات.

ولفت ابو رمان الى انه على العكس فقد شهدت الحريات الصحفية في السنوات الاخيرة مكتسبات مهمة لا يمكن تجاهلها ، لصالح الصحفيين وتحديدا في موضوع منع توقيف الصحفيين ، وهذا بحد ذاته انجاز كبير للصحافة والصحفيين.

واشار ابو رمان الى انه خلال السنوات الاخيرة لم تسجل حالات اغلاق لصحف او حالات مصادرة لصحف او كتب ، كما ان موضوع الرقابة المسبقة لم يعد موجودا على الاطلاق ، اضافة الى موضوع الضمانات التشريعية التي وضعت سياجا للحريات الصحفية وتعزيزها.

وبين ابو رمان ان المشكلة الحقيقية التي تواجه واقع العمل الصحفي هو تنظيم المهنة ووضع حد للحرية غير المسؤولة من خلال المهنية والارتقاء بالعمل الصحفي الى مستوى يليق بتوجيهات جلالة الملك في موضوع الحريات وان يكون سقفها السماء.

وبطبيعة الحال فان تعدد مجالات الصحافة اوجد حالة جديدة من العمل الصحفي والاعلامي ، الذي يحتاج الى توجهات جديدة ونهج ينسجم مع مستجدات المرحلة ، حيث برز موضوع الصحافة الالكترونية ، التي جاءت لتعزز من الحريات الصحفية وتغير من نمطية الرسالة الاعلامية بشكل لافت.

سمير الحياري

سمير الحياري مسؤول موقع "عمون" الالكتروني ومدير التحرير في جريدة "الرأي" قال: استطيع القول ان الحريات الصحفية تقدمت بصورة ملحوظة خلال الاشهر الاخيرة ، وذلك بفضل التعامل الايجابي والتفهم المنطقي من قبل الحكومة واجهزتها المختلفة لدور الصحافة ومسؤولية الصحفيين ، واتحدث انا هنا كصحفي في جريدة "الرأي" وأحد ناشري "عمون" فاقول انه لا يوجد تدخلات او ضغوطات من قبل الحكومة في عملنا ، اضافة الى اننا نلمس بوضوح التحسن في رفع سقف الحريات في الاطار العام في وسائل الاعلام المختلفة ، كما اننا شاهدنا خلال الاشهر الماضية ان منسوب الحرية ارتفع وان كان بنسبة بسيطة لكنه ارتفع وهذا مؤشر بان الثوابت الدستورية ماضية في طريق تنفيذها على ارض الواقع.

وبين الحياري ان توجيهات جلالة الملك بهذا الاطار أعطت بعدا غاية في الايجابية والجدية من كل المستويات وعلى كل الاصعدة لدعم الحريات ورفع سقفها ، اضافة الى انتصار القضاء الاردني لكثير من القضايا المرفوعة ضد الصحفيين.

باسم سكجها

مدير موقع "اللويبدة الالكتروني" رئيس تحرير مجلة "اللويبدة" باسم سكجها انطلق في حديثه عن الحريات الصحفية من تجربته الخاصة في هذا الموضوع وقال: لا استطيع التحدث عن موضوع الحريات بمعزل عن ما حدث معي عندما اوقفت مجلة "اللويبدة" التي أرأس تحريرها عن الصدور بسبب التفسير الخاطىء للقانون ، وهذا بحد ذاته اعتبره انتكاسة في موضوع الحريات الصحفية.

وشدد سكجها على ضرورة ان يدرس واقع الحريات بشكل اكثر واقعية وحزم فمن غير المعقول ان تبقى الامور تسير وفق اسس غير واضحة وغير مدروسة بشكل قانوني حاسم وحازم ، يخرجنا من بعض التصرفات الفردية المبنية على عدم دراية بالقانون ، مطالبا بضرورة العمل بجدية لتطبيق توجيهات جلالة الملك بحرية سقفها السماء وعدم الاساءة للحريات وللصحافة وحتى لمستقبلها.





التاريخ : 02-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش