الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكل إزعاجا لزوار المنطقة محلات الميكانيك والبناشر ونتافات الدجاج تشوه مدخل جرش

تم نشره في الخميس 3 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
تشكل إزعاجا لزوار المنطقة محلات الميكانيك والبناشر ونتافات الدجاج تشوه مدخل جرش

 

 
جرش - الدستور - رفاد عياصرة

عبر مواطنون في محافظة جرش عن استيائهم من وجود محلات الميكانيك والبناشر وبسطات الخضار ونتافات الدجاج ومحطات المحروقات عند مدخل الموقع الأثري في المدينة مما يعكس صورة سلبية وغير حضارية عن المدينة.

ولفت عبدا لله سالم محمد مدرس من مدينة جرش "الى أن وجود عشرات محلات الميكانيك والبناشر ابتداء من باب عمان ولغاية دوار القيروان يشوه وجه المدينة الحضاري ويحد من النشاط السياحي فيها مؤكدا أن أصحاب محلات الميكانيك يتعمدون إلقاء مخلفات صيانة السيارات من زيوت وشحمة سيارات وبقايا قطع تالفة ودهانات في الشوارع عند مدخل المنطقة الأثرية مما يؤثر على المنظر العام كما أن الأصوات الصادرة عن محلات الحدادة تشكل إزعاجا لكل زوار المنطقة الأثرية.

وعزا المهندس خلدون عتوم متخصص في السياحة تكاثر محلات الحدادة والبناشر ونتافات الدجاج إلى عدم اهتمام الجهات المعنية في السياحة بالقضية مشيراالى ان شكاوى عديدة تقدم بها شخصيا للجهات المختصة لمعالجة هذه القضية دون جدوى.

وقالت سامية محمد تعمل دليل سياحي في الموقع الأثري " ان الكثير من المجموعات السياحية كانت تعبر عن دهشتها لوجود محلات الحدادة ومحطة للمحروقات عند مدخل المدينة الأثرية لافتة انها طرحت هذه القضية عند أكثر من جهة لها علاقة بالساحة في المدينة الا أنها لم تحصل على إجابة شافية بل كانت دائما الإجابة بان هناك خطة لدى وزارة السياحة بنقل هذه المحلات للمدينة الحرفية وتتابع انها تسمع مثل هذه الإجابة منذ أكثر من عشر سنوات .

واستغربت مي محمد مواطنه من المدينة من عدم الاستفادة من قطع الأراضي التي استملكتها وزارة السياحة في المدينة ودفعت بها مئات ألاف الدنانير مبينة ان عشرات البيوت تم استملاكها وما زالت تستغل من قبل أصحابها دون ان تتقاضى وزارة السياحة حتى بدل إشغالها .

من جانبه اكد مدير سياحة جرش فوزي الشياب ان المديرية تقدمت بالعديد من الكتب من اجل نقل محلات الميكانيك ونتافات الدجاج إلى مكان آخر على مدار السنوات الماضية وبينت الأضرار التي تنتج عن وجود مثل هذه المحلات مؤكدا ان المشكلة تتفاقم يوما بعد يوم كما ان المديرية ستجدد المطالبة مرة أخرى بنقل هذه المحلات سيما ان معظمها تم استملاكه من قبل وزارة السياحة منذ سنوات.

بدوره اكد مدير دائرة الآثار العامة الدكتور محمد أبو عبيلة " ان هناك خطة لدى الوزارة لاستملاك كافة العقارات والأراضي غرب منطقة ما كان يعرف بالنهر الذهبي كما ان الوزارة دفعت هذا العام ألاف الدنانير بدل استملاكات وان الخطة ستفذ على مراحل.

وحول سؤاله عن عدم استغلال قطع الأراضي ونقل محلات الحدادة ومحطة الوقود المستملكة منذ سنوات قال أن ذلك يعود لإكمال مشروع السياحة الثالث الذي ينفذ ألان في وسط المدينة كما ان الخطط لدى الوزارة تقضي بنقل كل ما يشوه وجه الموقع الأثري ويحول دون إدخال مدينة جرش ضمن التراث العالمي .

من جهةاخرى فقد اكد رئيس بلدية جرش رضوان الشاعر ان البلدية قامت ببناء مدينة حرفية شرق مدينة جرش وتعمل على اضافة بعض المباني لها الان وهي معدة لاستقبال كافة محلات الميكانيك والحدادة والبناشر مضيفا انه بعد اكتمالها سيتم نقل كافة المحلات اليها ولن يسمح بعد ذلك بترخيص الا المحلات ذات الطابع السياحي .





Date : 03-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش