الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الآلاف من سكان العقبة يغادرونها والآلاف من الزوار يتوافدون اليها

تم نشره في السبت 19 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
الآلاف من سكان العقبة يغادرونها والآلاف من الزوار يتوافدون اليها

 

العقبة - الدستور - إبراهيم الفراية

هي ليست مفارقة لكنها الحقيقة المعروفة في مدينة العقبة أيام الأعياد والعطل الرسمية حيث تبدأ قوافل المواطنين والعاملين في المدينة بالمغادرة تجاه المدن والقرى الأردنية في الشمال والجنوب والوسط فمنذ يومين ومواقف الباصات العام وارتال السيارات الصغيرة متحركة بالأمواج البشرية المغادرة للمدينة لقضاء عطلة عيد بين الأهل والأحبة حيث تشير التوقعات الى مغادرة أكثر من 25 ألف مواطن مدينة العقبة صوب مدنهم وقراهم في ارجاء الوطن مما اوجد خلال الأيام الماضية حالة من الهدوء والرتابة ظهرت جلية في حركة أسواق المدينة وكثافة السير لا سيما في النهار في شوارع المدينة وحركة المصلين في الجمعة اليتيمة .

وفي جولة "للدستور" في مواقف انطلاق الباصات إلى المدن الأخرى بدا واضحا حجم المعاناة التي يتكبدها المغادرون لا سيما أولئك الذين لا يملكون وسائل نقل خاصة وانتظارهم في طوابير املا في مركبة صغيرة او كبيرة تقلهم إلى حيث يقصدون دون الالتفات طبعا الى اجرة الراكب التي تقرر هنا بالتوافق .

يقول محمد الطروانه هذه هي معاناتنا في كل عطلة عندما نقرر قضاء اجازتنا بين الاهل والاحبة حيث نضطر الى قضاء ساعات تحت لهيب الشمس املا في وسيلة نقل تقلنا الى اهلنا مشيرا الى أن اجرة الراكب هي آخر التفكير لان المطلوب الوصول وبأي ثمن .

ويرى احمد المومني إن القصة في العقبة مشوقة فطوابير من المواطنين تغادر المدينة وآلاف أخرى حجزت في فنادق وشقق المدينة املا في قضاء عطلة تاريخية على شواطئ المدينة

لكن ما يؤرق المومني هو قصة المغادرين الذين تتقطع بهم السبل احيانا او يضطرون إلى دفع مبالغ عالية نظير نقلهم إلى مدنهم وقراهم الأمر الذي لا ينطبق على القادمين والذين نسبة كبيرة منهم يحضرون بسياراتهم واستعدادهم المالي القضاء العطلة

إلى ذلك فان مشهد القادمين والذين يتوقع ان تتجاوز اعدادهم الخمسين الفا يبدون أكثر أريحية في ظل الحجز المسبق لنسبة كبيرة منهم في الفنادق والشقق والأماكن السياحية وان اكتفى الأكثرية منهم كالمعتاد بافتراش الشواطئ والساحات العامة الأمر الذي يصفه ناصر البلاونه بغير الحضاري لا سيما في مدينة يختلط فيها السائح الأجنبي بالزائر المحلي والضيف العربي وبالتالي رسم صورة قد تبدو ليست جميلة لزوار ومصطافين جاءوا في أيام معدودة

وطالب ايمن عبدالعزيز بعدم السماح لاي كان بافتراش الساحات العامة ومزاولة بعض العائلات هواياتها في الطبخ والغسيل على الأرصفة وفي ساحات المساجد وان يتم فتح الشاطئ الجنوبي على مصراعيه لمن يريد التخييم والنوم هناك وتوفير كل الخدمات الأساسية من مياه وصحة وإسعاف .

مشهد المغادرين والقادمين إلى ثغر الأردن الباسم تتفرد فيه العقبة الخاصة دون سواها من المدن الأردنية بعد ان أصبحت المقصد الأول للأردنيين في السياحة وبعد أن حباها الله بتوفر فرص العمل المختلفة للأردنيين بكافة مستوياتهم وشرائحهم فكانت عطلة عيد الفطر السعيد لهذا العام بأيامها الطويلة شاهدة على هذا الحراك الذي تتفرد به المدينة ذهابا وإيابا دون غيرها يغادرها الاف من سكانها ويؤمها الاف من زوارها لتبقى المدينة التي لا تهدأ ولا تنام .



التاريخ : 19-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش