الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الغذاء والدواء» تحقق إنجازات رقابية لافتة العام الحالي

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
«الغذاء والدواء» تحقق إنجازات رقابية لافتة العام الحالي

 

 
عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة

أوضحت إحصائية أن المؤسسة العامة للغذاء والدواء أغلقت 180 صيدلية بسبب بيعها أدوية مزورة ومهربة ومسروقة من وزارة الصحة والخدمات الطبية خلال العامين الماضيين. وبلغت قيمة المضبوطات (15) مليون دينار عام 2007 من الادوية المغشوشة ، اما العام الحالي فتم حتى الان ضبط ما قيمته مليون دينار.

وبينت أن عدد الصيدليات المغلقة او المخالفة ينخفض يوما بعد يوم بسبب المراقبة الحثيثة حيث تم اغلاق (63) صيدلية عام 2007 تتاجر بالأدوية المغشوشة فيما تراجع عدد الصيدليات العام الجاري إلى (13).

وتعاملت كوادر المؤسسة مع (70) ألف مؤسسة غذائية و (17) مصنع دواء و (1900) صيدلية في الأردن ، وبلغت قيمة المضبوطات ، بحسب مدير عام المؤسسة الدكتور محمد الرواشدة 17 مليون دينار.

ويشار الى ان قانون الصحة العامة ، وبخاصة مواده التي تتعلق بالأدوية المزورة والمهربة ساعد في ضبط المخالفين لأنه تضمن مواد غلظت العقوبات وردعت المزورين. وينص القانون على حبس الصيدلي المخالف مدة خمس سنوات وتغريمه 10 آلاف دينار أردني مع ضعف سعر الدواء المزور الذي ضبط لديه.

مراقبة الغذاء

اغلقت فرق التفتيش الخاصة بقسم الرقابة الغذائية 444 مؤسسة غذائية على مستوى المملكة خلال النصف الاول من العام الحالي ، وتوزعت الاغلاقات بين مصانع ومؤسسات ومستودعات غذائية ، حيث نفذت فرق الرقابة الغذائية التابعة للمؤسسة 124 الف زيارة دورية على مختلف محافظات المملكة لمؤسسات غذائية خلال النصف الاول من العام الحالي كما جددت المؤسسة تراخيص 3574 مؤسسة وسحبت 1347 عينة غذائية للفحص المخبري حسب ما ورد في احدث تقرير لانجازات الرقابة على المؤسسات الغذائية خلال النصف الاول من العام الحالي.

وحررت فرق الرقابة الغذائية خلال الاشهر الستة الاولى من العام الحالي 15967 انذارا 1395و مخالفة حسب تقرير تنفيذ كشف على 2044 سيارة من وسائط نقل المواد الغذائية وجدت 107 سيارات مخالفة حجز منها 57 سيارة.

وفيما يتعلق بالعاصمة سحبت فرق التفتيش خلال الاشهر الست الاولى من العام الحالي 1129 عينة من المواد الغذائية اظهرت نتائج فحصها نجاح ومطابقة 1117 عينة غذائية ومخالفة 12 عينة كما اتلفت المؤسسة مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري خلال النصف الاول من العام الحالي في العاصمة وصلت الى 192 الف طن من المواد الصلبة و 6353 لترا من المواد السائلة كما سمحت المؤسسة باستيراد (30) ألف إرسالية أغذية قيمتها (2,1) مليار دينار العام الماضي.

الاعشاب ومحلات العطارة والادوية المزورة

وأغلقت المؤسسة على مدى الاشهر التي مضت ما يقارب 95 محلا للعطارة والاعشاب منها 5 مراكز كبرى في العاصمة تبيع الاعشاب الطبية وتزاول المهنة دون ترخيص من وزارة الصحة.

وكانت غالبية ما يدعى بالاعشاب الطبية التي تضبطها المؤسسة تدعي معالجة أمراض مزمنة ومستعصية مثل علاج السكري أو الصدفية أو آلام المفاصل أو قاطع الشهية أو فاتحها ومقويات جنسية مختلفة. وكانت أكثر الأصناف تزويرا وتهريبا هي الأدوية الجنسية ـ المقويات وعقاقير تخفيف الوزن والنحافة - الروجيم ، حيث إن الطلب عليها لا يتوقف فضلا عن ارتفاع أسعارها حيث تباع العبوة الواحدة للمقويات الجنسية التي تحتوي على (4) حبات بنحو أربعين دينارا وعقار التنحيف بـ (70) دينارا.

وقال الرواشدة ان هذه الأصناف غير مغطاة بالتأمين الصحي وسهلة التهريب ويمكن إدخالها من خلال شنطة اليد ، وكشف أن غالبية الأدوية المقلدة تأتي حاليا من الصين.

وتستند المؤسسة في اغلاق ومراقبة هذه المراكز الى قانون الصحة العامة حيث ان معظمها لا يكون لديه أي ترخيص بمزاولة المهنة وبالتالي يتم ايقافه عن طريق القضاء.

التسممات

وسجلت المؤسسة انخفاضا ملموسا للتسممات الغذائية الجماعية إلى أدنى مستوياتها ووصلت إلى %30 حيث كانت النسبة قبل ذلك %90 وخاصة في فصل الصيف حيث شهد العام الحالي (600) حالة تسمم غذائي فيما تسمم ألفا شخص عام 2006 ويعود ذلك الى الرقابة المتبعة على مطاعم الوجبات السريعة وصدور تعليمات تصنيع وجبات الشاورما التي ابعدت شبح تسممات الشاورما.

الدواء

وفيما يتعلق بقطاع الأدوية فقد سجلت المؤسسة ما يقارب (6300) صنف دواء توزعت أسعارها بين (25) قرشا و (10) آلاف دينار للعبوة الواحدة والأخيرة غالبيتها أدوية خاصة بمرضى السرطان ، كما سجلت المؤسسة اصنافا تقدر بالمئات من المضادات الحيوية وخافضات ومسكنات الحرارة للكبار والصغار بأشكال وأسعار متفاوتة. وقامت لجنة التسعير منذ بداية العام الحالي بتخفيض أسعار %50 من الأدوية المستوردة بنسب تراوحت بين (5 - %60 ) وخفضت المحلية بنسب بين (5 - 30%).

يشار الى أن %40 من الأدوية التي تباع بالمملكة محلية الصنع و60% مستوردة وان حجم المبيعات من المحلية %26 ومن الأجنبية %74 من فاتورة الدواء بمجملها. وجدير بالذكر ان الدواء الأردني يباع في (65) دولة من ضمنها أمريكا وأوروبا وهو يضاهي جودة الأدوية الأصيلة العالمية. كما أن القطاع الخاص استورد ما قيمته (90) مليون دينار ، فيما باقي القطاعات (الحكومية والجامعية والعسكرية ) استوردت ما قيمته (231) مليون دينار عدا الشراء المحلي.





Date : 17-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش