الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية يؤكد ضرورة بذل كل الجهود لتجسيد حل الدولتين واقامة السلام الشامل بالمنطقة

تم نشره في الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
وزير الخارجية يؤكد ضرورة بذل كل الجهود لتجسيد حل الدولتين واقامة السلام الشامل بالمنطقة

 

 
نيويورك - بترا

اكد وزير الخارجية ناصر جودة ضرورة بذل كل جهد ممكن لتجسيد حل الدولتين وإقامة السلام الشامل في الشرق الأوسط استنادا للمرجعيات الدولية المعتمدة ومبادرة السلام العربية.

وقال في كلمة الاردن التي القاها في جلسة العمل بمناسبة الاحتفالية التي اقيمت امس الخميس في نيويورك بمناسبة الذكرى الستين لانشاء وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الادنى (الاونروا) ان ذلك يوفر رؤية متكاملة لحل الصراع العربي الاسرائيلي بحيث تقوم الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة والمتواصلة جغرافياً في كامل الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية وعلى اساس خطوط الرابع من حزيران عام ,1967

واضاف جودة "يجب أن يتم التوصل الى حل بالتفاوض لقضية اللاجئين الفلسطينيين على اساس قرار الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة رقم 194 الذي يصون حقوقهم بالعودة والتعويض بحيث تنسحب اسرائيل من الاراضي السورية واللبنانية المحتلة لتعيش عندها في اطار علاقات سلام طبيعية مع كل الدول العربية ومع العالم الاسلامي.

وقال اننا ندعم الالتزام القوي الذي عبر عنه الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطابه أمام الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة بحل الدولتين وبالسلام الشامل وبترسيخه لقضايا الحل النهائي وفي مقدمتها قضية اللاجئين وموضوع القدس المحتلة.

ولفت الى عدم شرعية المستوطنات والتزامه باستمرار العمل على ايجاد البيئة اللازمة لاطلاق المفاوضات الجادة تحقيقاً لهذا الغاية والتي لن تتأتى دون وقف الاستيطان في الاراضي المحتلة وفي المقدمة منها القدس الشرقية.

واضاف جودة لقد حققت الاونروا وخلال ستين عاماً من عملها وأنشطتها الهادفة إلى إغاثة وتشغيل وخدمة اللاجئين الفلسطينيين نجاحات باهرة ونجحت في الإبقاء على قضية اللاجئين الفلسطينيين حية على الساحة الدولية.

ودعا الدول المانحة لتقديم الدعم المالي الذي يضمن عدم تقليص الخدمات التي تقدمها الانروا للاجئين الفلسطينيين مثلما شدد على ضرورة رفض كل محاولات تقليص دورها ومسؤولياتها أو تغيير ولايتها طالما أن قضية اللاجئين الفلسطينيين لم تحل بعد.

واكد وزير الخارجية ان الاونروا تحظى بدعم جلالة الملك عبدالله الثاني باعتبارها الدولة المضيفة لاكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين ، مثلما تحظى بدعم باقي الدول المضيفة التي تكابد جميعها اعباء مالية واقتصادية واجتماعية ناتجة عما تخصصه من موارد للاجئين ومساعدتهم ورعايتهم وضمان عيش كريم لهم ، مبينا ان الاردن يتحمل لكونه الدولة المضيفة للعدد الاكبر من اللاجئين الفلسطينيين اعباء اقتصادية ومالية مضاعفة تعمقها محدودية الموارد في الاردن.

وقال ان الاونروا وخدماتها شكلت عوناً في هذا الصدد وبالتالي فإننا نعارض اي تقليص في المخصصات المالية للوكالة على اي من برامجها في الاردن ونناشد الدول المانحة كلها بان توفر الامكانات المالية الضرورية التي تكفل استمرار هذه البرامج للوكالة وتعزيز قدرتها على الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للاجئين الفلسطينيين.

وبين ان الغالبية العظمى من اللاجئين الفلسطينيين في الاردن هم ايضاً مواطنون اردنيون دون ان يمس ذلك في حقهم بالعودة والتعويض ، مؤكدا رفض الاردن لاي حلول لقضية اللاجئين الفلسطينيين لا تكفل حقوق مواطنينا اللاجئين بالكامل.

وقال اننا نشدد على تمسكنا بقرار الجمعية العامة رقم 194 كأساس للحل العادل لقضية اللاجئين مثلما نشدد على مسؤولية اسرائيل التاريخية عن هذه القضية واستمرارها وبقائها دون حل حتى الآن.

وشدد على حق الدول المضيفة بالتعويض عن التكلفة الحقيقية التي تكبدتها جراء استضافة اللاجئين الفلسطينيين.

Date : 25-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش