الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة شرائية نشطة في أسواق اربد

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
حركة شرائية نشطة في أسواق اربد

 

 
اربد - الدستور - زعيم العيادي

تشهد أسواق مدينة اربد حركة شرائية نشطة خاصة في الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك وقرب عيد الفطر السعيد بعد استلام الموظفين العاملين بالقطاع العام والمتقاعدين رواتبهم.

وبدأ رجال السير في المدينة إغلاق بعض الشوارع أمام السيارات مثل شارع سوق البخارية وشارع الشهيد وصفي التل (السينما) وإغلاق بعض الفتحات في شارع الجامعة لإفساح المجال للمواطنين في فترة ما بعد الإفطار التي تزداد فيها حركة التسوق بشراء ما يلزمهم بعيدا عن أزمة عبور السيارات لتلك الشوارع.

سعيد البطاينة قال انه كان ينتظر استلام راتبه على أحر من الجمر من اجل شراء ما يلزم أبناءه من ملابس العيد التي أصبحت أسعارها مرتفعة نوعا ما بسبب استغلال بعض التجار لهذا الموسم ، منوها إلى انه يقوم وزوجته بعمل جولة على محلات الألبسة لشراء ملابس العيد لأبنائه بأسعار رخيصة.

وقال سعود عبيدات ان التنافس بين أصحاب البسطات المنتشرة أمام المحلات التجارية وبين أصحاب تلك المحلات أدى إلى هبوط بالأسعار لبعض أنواع من الملابس والأحذية الشعبية إضافة إلى نزول في أسعار الحلويات خاصة الشكولاتة.

وقالت أم سليم انه وعلى الرغم من شرائها ملابس لأولادها في بداية هذا الشهر بمناسبة افتتاح المدارس إلى أن أبناءها طالبوها بشراء ملابس جديدة للعيد ، مشيرة إلى أنها خصصت جزءا من راتب زوجها لشراء حاجات العيد من ملابس وحلويات بالرغم من ارتفاع أسعار الملابس هذا العام. وطالبت وزارة الصناعة والتجارة بإلزام التجار بوضع الأسعار على كافة السلع بشكل واضح.

تاجر الألبسة النسائية احمد الحلو قال ان كافة تجار الألبسة في مدينة اربد وكغيرهم من تجار المملكة ينتظرون مواسم الأعياد لبيع ما لديهم من بضائع معظمها تشترى بالدين من تجار الألبسة في عمان ، مضيفا انه يتم وضع هامش ربحي مناسب على البضائع.

وأضاف الحلو ان هناك بعض التجار الجشعين يقومون باستغلال المواطن اعتقادا بأنهم سيجنون أرباحا كبيرة ، والحقيقة أن بضائعهم ستبقى حبيسة مستودعاتهم وسيكونون عاجزين عن تسديد قيمة الشيكات لتجار الجملة ، ما سيضعهم في مواقف حرجة لان المواطن يقوم بعمل جولات على المحلات لتوفير بعض المال كون وضعه الاقتصادي صعبا جدا.

أحد العاملين في محل لبيع الألبسة الرجالية قال ان صاحب المحل يعطي العاملين تعليمات لطلب أسعار مضاعفة عن سعرها الحقيقي ومن ثم يبدأ تنزيل السعر وفي أوقات عديدة يقع المواطن ضحية لهذا الاستغلال الجشع بان يدفع سعرا أعلى من السعر الحقيقي بأكثر من ضعفين ، مؤكدا أن معظم الألبسة الموجودة في الأسواق هي من نفس الماركة حيث يتم شراؤها من عدد محدود من تجار الجملة في العاصمة عمان.



Date : 17-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش