الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صيدليات تبيع عقاقير لـ «انفلونزا الخنازير» .. و«الغذاءوالدواء» تتهدد باجراءات صارمة وتتراجع

تم نشره في الثلاثاء 8 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
صيدليات تبيع عقاقير لـ «انفلونزا الخنازير» .. و«الغذاءوالدواء» تتهدد باجراءات صارمة وتتراجع

 

عمان ـ الدستورـ نيفين عبد الهادي

لم يقتصر مفهوم الاتجار بالبشر على المعنى الذي اعتدنا عليه..بل خرج عند البعض بمفاهيم جديدة مختلفة.. ولعلنا هنا وحتى لا تضيع الفكرة التي كان لا بد من الوقوف على تفاصيلها ، والتي لم نجد ما يلخّصها الا بأنها الاتجار "بصحة البشر" من خلال لجوء بعض الصيدليات لاستغلال حاجة المواطنين وعدم معرفتهم العلمية والطبية ببيع عقاقير ومطاعيم بادعاء انها وقائية من فايروس انفلونزا الخنازير ، وبأسعار مرتفعة وصلت الى (70) دينارا.

"الدستور" تكشف تفاصيل هذا الملف من خلال الوقوف على كل أبعاده في خطوة جادة منها لحماية المواطنين من الوقوع في شباك اي خطوة استغلالية قد يتعرضون لها من احدى هذه الصيدليات التي تقوم بهذا الاجراء غير الإنساني ، والذي لا هدف من ورائه سوى الاتجار بصحة البشر والربح على هذا الأساس،.

ووفق آراء المعنيين لـ"الدستور" فان بيع هذا المطعوم على اساس انه لانفلونزا الخنازير مسألة خطيرة ، ولها عقوبات قانونية تصل الى اغلاق الصيدلية على الفور ، سيما وانه حتى الان لا يوجد اي مطعوم واق من الاصابة بهذا الفايروس سواء كان عالميا اومحليا.

وفيما استغرب وزير الصحة الدكتور نايف الفايز في حديث لـ"الدستور" وجود صيدليات تبيع مطعوم انفلونزا الخنازير ، مؤكدا ان الوزارة ستتابع الامر وستحيل مرتكبيها الى السلطات المعنية .. قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد الرواشده: ان هذه مسألة سيتم محاسبة مرتكبيها واغلاق اي صيدلية تقوم بذلك ، وبدورها رأت نقابة الصيادلة ان الامر بحاجة الى توعية للمواطنين بان ما يباع الان في الاسواق هومطعوم الانفلونزا العادي وليس لانفلونزا الخنازير.

وفي ذات الوقت ، اكد مواطنون لـ"الدستور" انهم وقعوا ضحية لهذه الامور السلبية ، بعدما اشتروا المطعوم من صيدليات بالغالب تقع في مناطق شعبية ، وباسعار مرتفعة وقاموا بتطعيم ابنائهم ، لا يمانهم بانهم الاكثر حاجة للوقاية الان ، وباسعار مرتفعة وصلت الى 70 دينارا لسعر المطعوم ، مطالبين بان ينظر للامر بجدية حتى لا يقع غيرهم بهذه المشكلة.

وزير الصحة

وفي تفصيل حديثه لـ"الدستور" ، قال وزير الصحة الدكتور نايف الفايز.. انا استغرب ان يباع في الاسواق المحلية لقاح اومطعوم لانفلونزا الخنازير ، ذلك انه لا يوجد حتى الان اي لقاح لهذا المرض ، سواء اكان في الاسواق المحلية اوالعالمية ، ونحن في الوزارة طرحنا عطاء لاستيراد المطعوم عندما يتم تصنيعه ، وما دون ذلك لا يوجد اي نوع من انواع اللقاحات اوالمطاعيم الواقية من هذا المرض.

واكد الفايز ان الوزارة لن تسمح لاحد على الاطلاق باستغلال المواطنين ، وهذا الموضوع حساس وهام ، وسنعمل على مراقبته ووضع خطط توعية للمواطنين بهذا الخصوص.

وشدد وزير الصحة على ان الوزارة ستقف على تفاصيل الموضوع ولن تسمح باي استغلال ، وستعمل على احالة مرتكبي هذه الامور الى السلطات المعنية ، مبينا ان الوزارة توفر العلاج من انفلونزا الخنازير مجانا لكل المواطنين ، الامر الذي يحسم مسألة العلاج ، لكن موضوع الوقاية لايوجد حتى الان لقاح صنع لذلك.

وقال انه من الممكن ان يقبل الناس على شراء لقاح الانفلونزا العادي على اعتبار انه واق ايضا من انفلونزا الخنازير ، لكن هناك فرقا بين اللقاحين.

حديث المواطنين

مواطنون كثر قاموا خلال الفترة الحالية بشراء مطاعيم ولقاحات على اساس انها للوقاية من انفلونزا الخنازير ، منهم من قام بذلك وهويعرف ان اللقاح ليس لانفلونزا الخنازير لكن "ليطمئن القلب" ، وهؤلاء حتما لسنا معنيين بهم ، ولكن هناك من اشترى اللقاح على اساس انه للوقاية من الاصابة بالمرض ، ليس هذا فحسب بل قرأ "لافتة" كتب عليها على باب الصيدلية (هنا يباع لقاح وقائي لانفلونزا الخنازير) فقام بشرائه ظنا منه ان الامر حقيقة.

"الدستور" التقت عددا من هؤلاء المواطنين.. حيث اكد اياد الجمل انه كان يسير في احد شوارع عمان القديمة والشعبية ورأى اكثر من صيدلية وضعت "لافتة" على بابها تعلن فيها عن توفر لقاح وقائي من انفلونزا الخنازير ، وفوجئ عند السؤال عن سعر اللقاح بأنه (70) دينارا.

وعلى الرغم من ارتفاع السعر الا ان الصيدلية كانت تعج بالاشخاص الراغبين بشراء اللقاح ، علما بان كثيرين لا يعلمون جيدا انه لا يوجد بالاساس لقاح يقي من هذا المرض ، وبالتالي فان الامر بحاجة الى توعية.

اما عمر الكركي فاكد ان اصدقاء له اشتروا اللقاح بسبعين دينارا ، بناء على اعلان وضع على باب احدى الصيدليات عن توفر اللقاح لديها ، وبالفعل اشتروه ومضت الامور على اساس انه مطعوم انفلونزا الخنازير ، ويقي من الاصابة بهذا المرض.

واكدت ليلى الفهد انه لفت انتباهها واثناء زيارتها لاحدى المناطق الشعبية وجود صيدليات اعلنت عن توفر لقاح وقائي لانفلونزا الخنازير ، وقامت بالفعل بشراء لقاح واحد بسعر 50 دينارا ، وقالت اشتريته على اساس انه سيحمي ابنتي البالغة من العمر خمس سنوات.

واشارت الى انها تعرف انه لا يوجد لقاح للوقاية من المرض ، لكن بنفس الوقت استبعدت فكرة الاستغلال في صحة البشر والاطفال ، فقمت بابتياع اللقاح ، لاكتشف بعد ذلك انه لقاح الانفلونزا العادي ، ولا علاقة له بالخنازير.

الغذاء والدواء

مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد الرواشده اعلن بدوره ان المؤسسة سوف تبدأ اعتبارا من اليوم حملة تفتيش واسعة على كل الصيدليات للوقوف على تفاصيل هذه المشكلة ، التي اعتبرها كبيرة وخطيرة ، مؤكدا ان مفتشي المؤسسة كافة سيبدأون حملات تفتيش لضبط اي مخالفات بهذا الخصوص.

وشدد الرواشده في حديثه لـ"الدستور" على ان المؤسسة ستغلق على الفور اي صيدلية ترتكب هذه المخالفة ، وقال لن نتردد باتخاذ قرار الاغلاق ، في نفس يوم الضبط.

وطالب الرواشدة المواطنين التقدم بشكوى للمؤسسة حول اي صيدلية تقوم بمثل هذه الامور ، سواء اكان في موضوع الاعلان عن توفر اللقاح ، اوبيع لقاح بادعاء انه واق لانفلونزا الخنازير ، وسيتم اغلاقها على الفور.

نقابة الصيادلة

من جانبه رأى نقيب الصيادلة الدكتور طاهر الشخشير ان الامر بحاجة الى تكاتف الجهود ما بين النقابة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء ، حتى يتم تسوية هذه الامور في حال وجدت.

واشار الدكتور الشخشيرلـ"الدستور" الى ان المطعوم الذي يباع حاليا في الصيدليات هومطعوم الانفلونزا العادي (الرشح) ، وهوبالمناسبة الان موسمه ، حيث يؤخذ بالعادة قبل فصل الشتاء ليعمل على زيادة المناعة من الانفلونزا العادية ، وليس لقاح انفلونزا الخنازير.

وحمّل الشخشير النقابة مسؤولية التوعية في هذا الموضوع ، بشكل يزيد من وعي المواطن بأنه لا يوجد لقاح وقائي من هذا المرض ، وان يتم التأكد والتوضيح من النقابة بأنه لم يصنع حتى الان اي لقاح وقائي من انفلونزا الخنازير ، وعلى المواطنين التنبه لذلك.



التاريخ : 08-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش