الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيسا «الاعيان والنواب» يلتقيان وفد مجلس الشيوخ الفرنسي

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
رئيسا «الاعيان والنواب» يلتقيان وفد مجلس الشيوخ الفرنسي

 

 
عمان ـ بترا

التقى رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي في مكتبه امس وفد لجنة الصداقة الاردنية الفرنسية في مجلس الشيوخ الفرنسي الذي يزور الاردن حاليا في زيارة تستمرخمسة ايام برئاسة كريستين كامرمان.

واكد الرفاعي عمق العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين ، مشيرا ان مثل هذه الزيارات ضرورية لترسيخ العلاقات المتميزة بين البلدين.

واشار ان العلاقات الاردنية الفرنسية علاقات تاريخية وتتطوربشكل مستمر بين البلدين مثمنا الدورالفرنسي الداعم للاردن ولقضايا المنطقة في الشرق الاوسط مؤكدا تطلع الاردن نحو مواصلة تعميق هذه العلاقات .

و اعربت كامرمان عن تقدير فرنسا للدور الذي يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في منطقة الشرق الاوسط مثلما اعربت عن تقديرها لما يشهده الاردن من تقدم ونمو وازدهار بقيادة جلالته.

وقالت ان الزيارة تاتي تاكيدا لعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية ، مثمنة التعاون المشترك بين البلدين.

وبينت ان العلاقات بين البلدين نموذجية وشاملة لجميع المجالات لاسيما البرلمانية منها.

من جهة ثانية قال رئيس مجلس النواب عبدالهادي المجالي ان اقتحام المسجد الاقصى من قبل المستوطنين وبحراسة الامن الاسرائيلي قبل يومين يعد استفزازا وتحديا لمشاعر العرب والمسلمين.

وأكد المجالي ان هذا الامر هو امر مرفوض ويستنكره مجلس النواب بشدة ، داعيا اسرائيل الى عدم المس او التعدي بالمقدسات الاسلامية وتسهيل وصول المصلين اليها لاداء الشعائر الدينية فيها بحرية.

وقال رئيس مجلس النواب لدى لقائه في مكتبه صباح امس الاثنين وفد مجلس الشيوخ الفرنسي برفقة العين عقل بلتاجي وحضور النائب الاول لرئيس مجلس النواب الدكتور عبدالله الجازي والنائب الدكتورة فلك الجمعاني ، ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني قدم كل الامكانات من اجل تحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط وانه المبادر من بين الدول العربية المعتدلة التي قدمت المبادرة العربية التي اقرت في القمة العربية التي عقدت في بيروت عام ,2002

واشار المجالي الى ان الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة في الفترة الاخيرة تتجه نحو التطرف واليمينية وصولا إلى حكومة نتنياهو الاكثر تطرفا ويمينية من سابقاتها وهي تواصل تعنتها ولا تستمع الى ما يريده المجتمع الدولي ولا الى ما تطالبها به اميركا واوروبا ولا تنفذ قرارات الشرعية الدولية وتتصرف وكأنها فوق القانون. ولفت إلى مواصلة حكومة نتنياهو عملية بناء المستوطنات متحدية بذلك جميع القرارات الدولية وتعيش بعقلية القلعة والقوة العسكرية التي لن توفر لها لا الامن ولا الاستقرار ولا القبول في المنطقة لان ما تقوم به لا يؤدي الا الى مزيد من التطرف في كلا الجانبين الاسرائيلي والعربي مما لن يعود بالنفع عندها على تعزيز دعوات السلام وإقامة الاستقرار في المنطقة.

من جهتهم اشاد أعضاء الوفد الفرنسي بالحكمة التي تسود مؤسسية العمل في المملكة ، مؤكدين عمق العلاقات الاردنية الفرنسية ، وقالوا ان على اسرائيل ان تقبل بحل الدولتين وان تتوقف عن قضم الاراضي الفلسطينية ، مطالبين بالتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني لاسيما في غزة التي اعتبروها سجنا كبيرا.

واعربوا عن اسفهم لما تقوم به الحكومة الاسرائيلية ، مشيرين الى ان افعالها هذه لا تقود الى بناء السلام.

وجددوا الدعوة الى الاستمرار في محاولات بذل المزيد من الجهد للوصول الى السلام المنشود بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي.

Date : 29-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش