الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ضيف الجمعة» .. توق : الفساد موجود ولا يمكن تجفيف منابعه بشكل كامل ونهائي

تم نشره في الجمعة 27 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
«ضيف الجمعة» .. توق : الفساد موجود ولا يمكن تجفيف منابعه بشكل كامل ونهائي

 

اجرى الحوار: وجيه العتوم

قال الدكتور محيي الدين توق وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء السابق ـ المفوض العام لحقوق الانسان ان الفساد موجود منذ يوم الخليقة ولا يمكن تجفيف منابع الفساد بشكل كامل ونهائي.

واضاف ان حقوق الانسان في بلدنا مصانة بموجب الدستور الا ان هناك ثغرات في مجال التطبيق وفي بعض التشريعات وفي الممارسات وفي وعي المواطنين بحقوقهم.

وعن امنياته قال الدكتور محيي الدين اتمنى ان اتمكن من توثيق تجربتي في مجال مكافحة الفساد والحاكمية الرشيدة على شكل كتاب يمكن الاستفادة منه لتعزيز حقوق الانسان محليا واقليميا ودوليا ووصف الاراء النقدية بأنها مفيدة وقال: اذا اصم الانسان اذنيه عن النقد فهذا هو اقصر الطرق للوقوع بالخطأ. وتاليا نص الحوار:

ہ ما هي القضية التي تشغلك في هذه الايام؟

- ما يشغلني على المستوى المحلي ونظرا لطبيعة عملي كمفوض عام لحقوق الانسان هو الارتقاء باوضاع حقوق الانسان في الاردن من حيث حماية حقوق الاردنيين وتعزيز مبادىء حقوق الانسان ونشر هذه الثقافة بهدف توعية الاردنيين بحقوقهم والعمل مع الاجهزة التنفيذية والتشريعية الاردنية ومنظمات المجتمع المدني لتطوير وتعديل التشريعات المتعلقة بحقوق الانسان لتتلاءم مع المعايير الدولية.

وما يشغلني ايضا على المستوى الدولي العمل على ترسيخ مبادىء الحاكمية الرشيدة ومكافحة الفساد من خلال تدعيم الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التي رأست التفاوض الدولي بخصوصها مندوبا عن الاردن بما في ذلك زيادة عدد الدول المصادقة على الاتفاقية وحسن تنفيذ الدول لالتزاماتها بموجب الاتفاقية.

ہ هل بامكاننا تجفيف منابع الفساد كما قيل ويقال؟

- الفساد موجود مع الانسان منذ يوم الخليقة ولا يمكن تجفيف منابع الفساد بشكل كامل ونهائي ولكن يمكن التخفيف من وطأة الفساد من خلال اجراءات وقائية وتحسين طرق الكشف عن الفساد ونشر ثقافة وممارسات الديمقراطية والحاكمية الرشيدة وحقوق الانسان.

ہ هل بدأنا بالاجراءات الوقائية لمحاربة الفساد وتجفيف منابعه؟

- المنظومة القانونية اللازمة للوقاية من الفساد ومكافحته مهيأة وما نحتاجه الآن هو تمكين المؤسسات المعنية بمكافحة الفساد من القيام بالمهام المنوطة بها.

ہ هل حقوق الانسان مصانة في بلدنا برأيك؟

- حقوق الانسان الاساسية مصونة بموجب الدستور وبموجب الاتفاقيات والعهود الدولية التي صادق عليها الاردن الا ان هناك ثغرات واضحة في مجال التطبيق وفي بعض التشريعات وفي الممارسات وفي وعي المواطنين بحقوقهم وهذا يقتضي من الدولة بمكوناتها المختلفة سد هذه الثغرات بأسرع ما يمكن وذلك على اعتبار ان المواطن حقوقه هو المواطن المنتمي.

ہ اي شخص تحب ان تراه عندما تستيقظ من نومك؟

- اول من احب ان اراه عندما استيقظ من نومي زوجتي واولادي وكنت اود لو ارى وجه امي التي انتقلت الى رحمة الله تعالى منذ زمن طويل.

ہ هل ترغب في العودة الى الوزارة؟

- اذا طلب مني ان اكون في موقع استطيع العطاء فيه واعطيت الفرصة والوقت الكافي لتنفيذ خطة عمل مدروسة فلا مانع لدي.

ہ لو خيروك في اختيار الحقيبة الوزارية التي تريد والتي تتناسب مع خبراتك اي الحقائب تختار؟

- لو خيروني لاخترت وزارة التربية والتعليم او التعليم العالي والتي تتناسب مع تأهيلي العلمي وخبرتي التراكمية التي توافرت لدي عبر 35 سنة عمل.

ہ عندما كنت وزيرا لشؤون رئاسة الوزراء ، ما هو العمل الذي قمت به واعتبرته انجازا؟

- في عام 1995 عندما كنت وزيرا للتنمية الادارية في حكومة المرحوم الامير زيد بن شاكر قمت بوضع اسس لتطوير القطاع العام والتنمية الادارية بما في ذلك التمهيد لانشاء جهاز لمكافحة الفساد.

وانجاز آخر عام 2007 هو الدفع باتجاه مراقبة الانتخابات النيابية عام 2007 من قبل المركز الوطني لحقوق الانسان ومنظمات المجتمع الاخرى لضمان نزاهة وشفافية العملية الانتخابية وانجاز آخر ايضا وهو المساهمة الفاعلة في انشاء جامعة فيلادلفيا وكنت اول رئيس لها عام 1991 - ,1992

كما اعتز برئاستي فريق التفاوض الدولي لوضع اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد والترويج لها في كافة الاقاليم الجغرافية في العالم وتقديم الاتفاقية للجمعية العامة للامم المتحدة عام ,2003

ہ ما هو العمل الذي قمت به وندمت عليه؟

- لا اذكر انني قمت بعمل ثم ندمت عليه لان قراراتي كلها اتخذها بعد دراسة عميقة وتدقيق وتمحيص.

ہ هل حققت طموحاتك؟

- الحمد لله حققت معظم طموحاتي وكل ما اتمناه هو ان اتمكن من الاستمرار في الاسهام وتطوير الوطن العزيز وان ارى ابنائي وقد حققوا جزءا من طموحاتهم وآمالهم نتيجة التربية التي احطتهم بها.

ہ ما هي امنيتك؟

- اتمنى ان اتمكن من توثيق تجربتي في مجال مكافحة الفساد والحاكمية الرشيدة على شكل كتاب يمكن الاستفادة منه وتعزيز حقوق الانسان محليا واقليميا ودوليا.

ہ هل تحب سماع الآراء النقدية؟ وبماذا تنتقد ذاتك؟

- نعم الآراء النقدية مفيدة فاذا اصم الانسان اذنيه عن الرأي والنقد المخالف فهذا هو اقصر الطرق للوقوع بالخطأ. وانتقد ذاتي بانني في احيان كثيرة مفرط في الحساسية تجاه حاجات البشر الانسانية ، اذ انني لم اقم بيوم من الايام بفصل موظف من عمله خلال عملي على مدار الـ 35 عاما.

ہ ماذا يعني لك يوم الجمعة؟

- يوم الجمعة هو يوم للراحة والاسترخاء وهو يوم للعائلة والقراءات المفضلة في الحديقة وفي اماكن محببة كثيرة.

ہ لمن تقرأ؟ وآخر كتاب قرأته؟

- لا يوجد كتاب محدد ولكن كنت اقرأ مؤخرا في التاريخ السياسي الحديث للاردن والمنطقة بشكل عام والكتاب الذي اقوم بقراءته الآن هو عن التاريخ السياسي لجلالة المرحوم الملك الحسين طيب الله ثراه لمؤلف انجليزي.

ہ اي يوم تعتبره من ايام العمر الجميلة؟

- من اجمل ايام العمر التي مرت عليّ عندما رزقت بابنتي الاولى عام 1979 ويوم آخر من آيام العمر الجميلة وهو عندما ولد ابني ينال عام ,1982

ہ اكلتك المفضلة؟

- الاكلة المفضلة هي الباميا مع الارز من «ادين» ام ينال.

التاريخ : 27-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش