الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرزاز : «الضمان» تتحدث بلغة واحدة وتعرض القانون بكل شفافية

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
الرزاز : «الضمان» تتحدث بلغة واحدة وتعرض القانون بكل شفافية

 

 
عمان - الدستور

حملت تصريحات رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة طاهر الشخشير لـ «الدستور» اشارات واضحة حول عتب مجلس النقباء على نقيب المهندسين عبدالله عبيدات الذي قال ان تصريحات الشخشير «تعبر فقط عن نفسه» بعد لقاء جمع مجلس النقباء بمدير عام الضمان الاجتماعي عمر الرزاز.وقال الشخشير ان تصريحات عبيدات تعد سابقة في مجمع النقابات وان اجتماعا سيعقد ظهر اليوم لمناقشة هذه التصريحات ووضع اسس للعمل الجماعي وضوابط تعيد ترتيب الامور ، نافيا ان يكون المجلس قد عارض مشروع قانون الضمان الجديد ، بل انه ابدى تفهما واضحا لضرورة المشروع مع ابدائه بعض الملاحظات ، عكس ما يقوله بيان نقيب المهندسين بان النقباء تحدثوا جميعا في الاجتماع حول سلبيات المشروع والاسباب التي تدفعهم لمعارضته حيث تحظى معارضة مشروع القانون بتأييد واسع حسب قول عبيدات.وكان مجلس النقباء قد اصدر تصريحا عقب لقاء مع مدير عام الضمان الاجتماعي ابدى فيه تفهما لمشروع القانون الجديد خاصة في مسألتي رفع سن التقاعد المبكر ووضع حد اعلى للاجر الخاضع للضمان. الامر الذي دفع بالرزاز الى شكر المجلس على هذا التفهم.بدوره اعتبر نقيب المهندسين في بيانه الاخير بان شكر الرزاز للمجلس محاولة لاثارة الانقسام النقابي ، وهو ما رفضه نقيب المحامين السابق صالح العرموطي لـ «الدستور» قائلا «ان الاشادة من قبل الضمان الاجتماعي بالمجلس هي اشارة ايجابية».وكان الرزاز قد سأل في تصريحات سابقة نقابة المهندسين عن سر عدم اعتماد مبدأ التقاعد المبكر في نظامها التقاعدي اذا كانت تراه ايجابيا ، وحسب عبيدات فان النقابة تقدم راتبا تقاعديا للمهندسين عند بلوغهم سن الستين للذكور وسن الخامسة والخمسين للمهندسات وان هذا الراتب معزز لرواتب تقاعدية اخرى يتقاضاها المهندسون.واكد الرزاز في تصريح لـ «الدستور» بان الضمان يتحدث بلغة واحدة داخل الغرف وخارجها وانه يعرض القانون وتحدياته بكل وضوح وشفافية وحول تصريحات عبيدات قال الرزاز انه يتمنى كل الخير لمجلس النقباء ، مبديا شكره مجددا لهم على تفهمهم للمشروع الجديد وحرصهم على ديمومة واستمرارية المؤسسة.وكان نقيب المهندسين وصف حديث مدير عام الضمان الاجتماعي عن المصلحة الوطنية العليا في تصريحاته الصحفية التي نشرت امس ، بأنه "محاولة لاخافة المعترضين ومنعهم من مواصلة اعتراضهم الدستوري والقانوني والوطني على تعديلات يرون انها ستؤدي الى ضياع حقوقهم" ، لافتا الى ضرورة ان تتحمل الجهات التي خلقت الأزمة مسؤولية الخسائر لا ان يتحملها المنتسبون.واشار الى ان النقباء تحدثوا جميعا في الاجتماع الذي عقد مع الرزاز مؤخرا مبينين سلبيات المشروع والاسباب التي تدفعهم لمعارضته ، حيث تحظى معارضة مشروع القانون بتأييد نقابي واسع ، وفق قوله.واوضح عبيدات ، الذي دعا مجلس النقباء الى عقد اجتماع طارئ لمناقشة مشروع قانون الضمان الاجتماعي والخروج بموقف موحد يضمن حقوق المنتسبين ، ان التعديلات التي وضعتها ادارة مؤسسة الضمان ستؤدي الى ضياع حقوق الاف المواطنين المنتسبين للمؤسسة مما يعرض الامن الاجتماعي للمنتسبين وعائلاتهم للخطر.وعبر عن استغرابه محاولات البعض التقليل من اهمية مطالبة النقابات المهنية بالتمثيل في مجلس ادارة الضمان الاجتماعي ، مؤكدا حق المهنيين والنقابيين ان يمثلوا في مجلس الادارة ، الجهة المسؤولة عن سياسات المؤسسة التي تنعكس سلبا او ايجابا على المنتسبين.وأكد عبيدات ان النقابات المهنية ستواصل تحركاتها لمعارضة مشروع القانون وستضع النواب والاعيان بصورة موقفها من المشروع وستدعوهم الى تبني رأيها المنطلق من مصلحة مؤسسة الضمان واستمراريتها وبقاء خدماتها لجميع المنتسبين اليها ، مشيرا الى أن التعديلات على القانون بالصيغة المقترحة ستزعزع ثقة المشتركين بالصندوق مما يؤدي إلى عزوف المواطنين عن الاشتراك في المؤسسة لانهم سيجدونه غير مجد في ظل التغير الدائم والمجحف للقوانين المتعلقة بالضمان الاجتماعي دون مراعاة آرائهم وحقوقهم المكتسبة عبر سني اشتراكهم.واشار الى ان النقابة بصدد تنفيذ برنامجها الذي اعدته لجنة المهندسين العاملين في الشركات للاعتراض على مشروع القانون ، والذي بدأته بالاعتصام امام مجمع النقابات المهنية الاحد الماضي وسبقه توجيه مذكرات وعرائض الى الجهات المعنية حملت وجهة نظر النقابة حول المشروع واسباب معارضتها له.

Date : 24-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش