الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرش تعاني من الغبار والحفر على امتداد شوارعها جراء الحفريات

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
جرش تعاني من الغبار والحفر على امتداد شوارعها جراء الحفريات

 

 
جرش - الدستور - حسني العتوم

باتت مدينة جرش تعاني الامرين نتيجة الغبار الكثيف الذي ملا اجواءها فضلا عن الاتربة والرمال المتطايرة والحفر التي لا تبعد عن بعضها سوى بضعة امتار على امتداد شوارع المدينة ما اثار تساؤلات عديدة من المواطنين واصحاب المحال التجارية فيها والقادمين اليها عن دور الجهات الرقابية والمسؤولة عن هكذا وضع بات يقلق الجميع.

وقال مواطنون وتجار في المدينة اننا مع كل توجه الى تطوير واقع المدينة من مشاريع حيوية من شانها تطوير الاسواق والشوارع وتنظيم حركة المرور فيها الا ان ما تشهده المدينة من عشوائية في العمل وعدم تصويب العمل في الشوارع التي انجز العمل فيها بات يقلق الجميع ويشكل مصدر ازعاج حقيقي للقاطنين في المدينة او القادمين اليها .

وقال المهندس محمد الشرمان من سكان جرش حي المتنزه البلدي انه اصبح لزاما علينا ان نغلق نوافذ منازلنا ومركباتنا اثناء المسير في الشوارع ونتحمل درجات الحرارة العالية من اجل تفادي الغبار والاتربة والرمال المتطايرة اثناء حركة السير ناهيك عن الاعطال التي تحدث للمركبات نتيجة سقوطها في الحفر التي خلفتها الحفريات في الشوارع .

وطالب الشرمان الجهات الرقابية ان تقول كلمتها لتصويب الاوضاع في شوارع المدينة لافتا الى ان الاتفاقيات مع المقاولين المنفذين لمشروع السياحة الثالث تنص على ضرورة اعادة اوضاع الشوارع وتنظيفها بعد انجاز العمل فيها من تمديدات البنية التحتية في شوارعها وعلى مراحل بحيث لا يتم الانتقال الى المرحلة الجديدة الا بعد الانتهاء من المرحلة السابقة.

ولفت عدد من تجار المدينة الى ان محالهم باتت بحاجة الى تنظيف على مدار الساعة وان البضائع لديهم عرضة للتلف نتيجة الاتربة والغبار المتطاير بفعل حركة المركبات على الشوارع وناشدوا المسؤولين الاطلاع على واقعهم وحث منفذي المشروع للقيام بواجبهم من غسل للشوارع ودمك للحصمة في المقاطع التي تم حفرها للتخلص من هذه المشكلة .

كما طالب مواطنون مصابون بالربو القصبي العمل على ايجاد الحلول الممكنة لاجواء المدينة الملوثة والمغبرة بفعل الحفريات ووصفوا هذه الاجواء بانها تلحق الضرر بالصحة والسلامة العامة وتحول دون وصولهم الى مركز المدينة خشية مضاعفة اصابتهم .

من جانبها اكدت بلدية جرش الكبرى بحسب رئيسها بالوكالة ابراهيم فرج النظامي انها غير مسؤولة عن اعمال تنفيذ مشروع السياحة الثالث في المدينة ، مؤكدا ان المرجعية الاولى والاخيرة لهذا المشروع هي وزارة السياحة ولديها استشاري يتابع العمل الميداني .

واضاف ان البلدية ليس لديها عصا سحرية لايقاف العمل او تغيير مجرياته الا انه استدرك قائلا بان المشروع هو من الاهمية بمكان لمستقبل المدينة وان البلدية تعول عليه الكثير لمستقبل افضل لواقعها السياحي ما يدعونا الى تحمل بعض المنغصات الناتجة عن العمل .

وقال النظامي انني كمواطن في المدينة غير راضْ عما يجري على ارض الواقع من اعمال تنفيذ شاملة لكل الشوارع ما يخلق مثل هذه الاجواء المزعجة متمنيا على الجهات المنفذة للمشروع ان تأخذ بعين الاعتبار الاثار الناجمة عن التنفيذ وبما يخفف من اثارها على المدينة والقاطنين فيها

واكد مدير البلدية المهندس اكرم بني مصطفى ان البلدية وجهت مخاطبات قبل نحو شهر الى وزارة السياحة شرحت فيها ما يجري من اعمال تنفيذ المشروع ميدانيا والاثار الناجمة عنها من حفر واغبرة متطايرة ما يعكر اجواء المدينة سيما وان اعمال الحفر الطولية والعرضية طالت جميع الشوارع مما ضاعف من حدة المشكلة امام حركة السير والمواطنين والمحال التجارية فيها .

واضاف ان وزارة السياحة ارسلت قبل ايام لجنة للكشف على الواقع وتم الاتفاق معها على ان يقوم المقاول بتصويب اوضاع الشوارع المحفرة من خلال وضع طبقة اسفلتية مؤقتة يسهل رفعها في مراحل التنفيذ اللاحقة سيما وان مدة المشروع تستغرق عامين قادمين ومن الصعوبة بمكان ان يبقى الوضع على ما هو عليه طيلة هذه المدة.

ولفت المهندس بني مصطفى الى ان المشروع الذي ينفذ في المدينة هو المشروع السياحي الثالث بكلفة 11 مليون دينار تقريبا وباشراف مباشر من وزارة السياحة معربا عن امله ان تكون عمليات الاشراف على التنفيذ مستمرة لتلافي السلبيات التي قد تنجم عن العمل.

وقال كنا نتمنى على المشروع ان ينفذ على مراحل بحيث لا يتم الانتقال الى المرحلة الثانية الا بعد انجاز المرحلة الاولى مشيرا الى ان المدينة في سبيل انجاز هذا المشروع الحيوي تتحمل بعضا من هذه المنغصات لكن ليس بهذا الحجم الذي انسحبت اثاره على كامل المدين .

Date : 04-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش