الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محافظات المملكة تحتفل بالذكرى العاشرة لتولي الملك سلطاته الدستورية

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
محافظات المملكة تحتفل بالذكرى العاشرة لتولي الملك سلطاته الدستورية

 

محافظات - الدستور

في اجواء تسودها البهجة ويكتنفها الفرح احتفلت محافظات المملكة امس بالذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية ، حيث اقيمت احتفالات خطابية وعروض فنية ومسيرات كرنفالية جابت شوارع المدن الرئيسية بمشاركة الفعاليات الرسمية والشعبية والمواطنين .

معان

ففي محافظة معان قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عبد الفتاح صلاح ان معان شكلت انطلاقة المشروع الهاشمي الاسلامي باعتبارها بوابة الفتح وأولى محطات بناء الدولة الأردنية الحديثة .

وأضاف خلال رعايته الاحتفال الشعبي الكبير الذي أقامته محافظة معان بمناسبة الذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية في جامعة الحسين بن طلال أن معان كان لها شرف استقبال أحرار العرب من رجالات الثورة العربية الكبرى الذين بذلوا أرواحهم في سبيل نهضة الأمة وتحريرها ، موضحاً أن أيام الهاشميين هي أيام إنجاز وعز وعطاء على معان وكافة أرجاء الوطن العزيز.

وتقدم صلاح مسيرة سبقت الاحتفال جابت شوارع الجامعة شاركت فيها موسيقات الأمن العام وسيارات كرنفالية وهجانة وفرسان وفعاليات رسمية وشعبية في المحافظة .

والقى مساعد محافظ معان صلاح قباعة كلمة أشار خلالها إلى جهود جلالة الملك عبد الله الثاني في تحقيق أماني الشعب الأردني وتوفير العيش الكريم لأبنائه مؤكدا حرص جلالته على رفعة الوطن وتعزيز دولة المؤسسات والقانون ورعايته الكريمة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية ليبقى امن الوطن والمواطن من العناوين المقدسة في هذا الوطن.

من جهته بين رئيس جامعة الحسين بن طلال الدكتور علي الهروط في كلمة القاها في الاحتفال ان جلالة قائد الوطن اثبت ومنذ اليوم الاول لتسلمه دفة قيادة الوطن ان مصلحة الناس ورفع مستوى معيشتهم هو همه الأول والهدف الأساسي الذي يضعه نصب عينيه طوال الوقت.

وقال ان جلالته استطاع ان يحقق انجازات عظيمة على كافة المستويات مشيرا الى ان جامعة الحسين بن طلال كانت فاتحة خير دشن بها جلالته عهد الانجازات والبناء لتبقى أنموذجا ورمزاً لإنجازات عهد جلالة الملك عبد الله الثاني وقصة نجاح تعتز بها الأجيال.

والقى الشيخ سلطان الجازي كلمة اكد فيها اعتزاز ابناء البادية الجنوبية بقيادة مليكهم وانتمائهم لهذا الوطن مشيرا الى الاهتمام الكبير الذي حظيت به البادية الاردنية من قبل جلالة الملك وما تحقق فيها من مشاريع كبيرة كان لها الاثر الكبير على ابناء البادية وحياتهم المعيشية

وعبر رئيس بلدية الاشعري سالم نصار المراعية في كلمة المجالس البلدية عن اعتزاز وفخر محافظة معان وباديتها بالانتماء لتراب هذا الوطن الشامخ وولائها للعائلة الهاشمية .

وقال ان ابناء محافظة معان ماضون على العهد وفي مسيرة الانجاز والعطاء والتطوير ليبقى الأردن بقيادته الهاشمية صخرة تتحطم عليها كل المؤامرات والدسائس .

وألقت رابعة ابو عودة من تجمع لجان المرأة كلمة القطاع النسائي في المحافظة قالت فيها ان الاحتفال بالذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك سلطاته الدستورية دلالة على حب الوطن وحب الشعب للقيادة الهاشمية الفذة ، مشيرة الى ان الاعياد مناسبات وطنية لاستذكار الانجازات التي تحققت في عهد جلالته في كافة المجالات .

واشارت الى ان جلالته اعطى المرأة الاردنية حقها في كافة مواقع العمل حتى اصبحت تتمتع بحضور مميز في كافة ميادين العمل واثبتت وبدعم من جلالته جدارتها وقدرتها على خدمة الوطن وحمل رسالته في كافة المحافل .

واشتمل الاحتفال الذي حضره نواب المحافظة ومدير الشرطة العقيد محمود الفراهيد ومدير عام مؤسسة سكة حديد العقبة المهندس حسين كريشان ورؤساء البلديات ومدراء الدوائر وحشد كبير من أبناء المحافظة على فقرات فنية قدمتها فرقة شباب معان وفرقة الجامعة وفرقة الراجف للسامر وفرقة شباب نادي وادي موسى .

السلط

و احتفلت محافظة البلقاء امس بعيد الجلوس الملكي حيث اقيم احتفال خطابي وفني كبير في قاعة الارينا بجامعة عمان الاهلية بحضور اعيان المحافظة ونوابها وابناء المحافظة ، والقى محافظ البلقاء سامح المجالي كلمة عبر فيها عن اعتزازه وابناء الوطن بهذه المناسبة العزيزة ، وقال هذا يوم الاردنيين جميعا هذا يوم البلقاء ويوم الوفاء لال هاشم الاطهار الاخيار الذين سادوا وشادوا ومهدوا سبل السعادة للشعب فجمعوا بين التراث والاصالة .

وقال نستذكر اليوم وفاء الشعب للقائد ووفاء القائد للشعب ونحن نحتفل بالاعياد الوطنية فعيد الاستقلال عيد الانجاز والاعتزاز ونقرأ جهود الهاشميين في ارساء قواعد الاستقلال منذ النهضة العربية الكبرى ونقل العرب الى مرحلة الدولة والسيادة بعد قرون من التغييب و التجهيل ليكون الاردن نموذجا يحتذى في بناء دولة المؤسسات القائمة على الشورى والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص والمحافظة على الثوابت .ونستذكر اليوم ذكرى تسلم القائد سلطاته الدستورية والثورة العربية الكبرى ويوم الجيش ، اعياد حافلة بالمجد والشرف وننحني امام جيشنا العربي الباسل الذي يحمي الارض والعرض .

كما نستذكر اليوم مسيرة الاوائل من اشراف مكة وبدايات الخير المتواصل والبناء المتكافل في عهد المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه باني الاردن الحديث وقد سلم الراية الى الفارس الهاشمي جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله .

واضاف المجالي ان الانجازات التنموية والمشاريع والمكارم الملكية السامية كثيرة وغامرة ، وان احتفالنا بالاعياد الوطنية المجيدة هو الاشادة بالانجازات والنهوض بالوطن واسعاد المواطن وصون كرامته ليبقى الاردن وطن الكرامة والعز والاباء .

كما القى المهندس سلامة الحياري رئيس بلدية السلط الكبرى كلمة قال فيها : بين ألفية عبرت وألفية اقبلت ودع الاردنيون الحسين العظيم طيب الله ثراه عندما ضاقت الارض بالاردنيين وكان الاردن يقف على مفترق طرق حيث لم يترك الحزن وهواجسه المرعبة لحظة لقراءة ما دون في التراث لان سلالة بني هاشم مارحل منهم سيد الا وسلم الراية الى سيد مثله واستلم ابو الحسين الراية وبدا الاردنيون رحلة جديدة مع السيد الجديد وهاهم الان بعد عقد من الزمان يعترفون بان اعظم ما ترك له الحسين قبل ان يقول وداعا ايها الشعب الوفي هو تسليمه الراية لابي الحسين .واضاف عقدا من الزمان لاقول عشر سنوات بل عشر لؤلؤات ما جاء بها بحر من قبل ولاظفرت بمثلها يد غواص

لقد بدا ابو الحسين عهده بحوسبة التعليم برنامجا مميزا للاخذ باسباب التقدم والتطوير وحين يلح علينا العرفان بالجميل تتزاحم الارقام على بوابة الكلام لتجمل القول بان مسيرة السنوات العشر الماضيات ما غاب عنها يوما النهج القويم والتخطيط السليم والجهد العظيم والقلب الرحيم .

كما اكد في كلمته على ما حظيت بها مدينة السلط من انجازات من بينها تطوير مدينة السلط وتنميتها ورفع باسم ابناء المدينة والمجلس البلدي التهاني والتبريك للقائد بهذه المناسبة .

كما اشتمل الاحتفال على فقرات فنية للفرق المحلية وهي فرقة بلدية السلط وفرقة الساحل ـ عين الباشا والوادي الاخضر ـ دير علا وشابات السلط وفرقة اللوزيين وتخلل ذلك وصلات من القصائد الوطنية والدبكات الشعبية فيما طافت مسيرة كرنفالية للسيارات المزدانة بالاعلام الأردنية وصور القائد واعلام الزينة تتقدمها ثلة من الخيالة تابعة لنادي البلقاء للفروسية وانطلقت من امام الدفاع المدني مرورا بالشوارع الرئيسة وانتهاء بموقع الاحتفال وسط اجواء من الفرح ومعالم الزينة .

مادبا

واحتفلت محافظة مادبا امس بعيد الاستقلال ويوم الجيش والثورة العربية الكبرى وعيد الجلوس الملكي بحضور اعيان ونواب المحافظة والفعاليات الرسمية والشعبية والقطاعات النسائية والشبابية في المحافظة .

والقى محافظ مادبا علي الشرعة كلمة تحدث فيها عن يوم الاستقلال الوطني ، مؤكدا على اعتزاز الاسرة الاردنية الواحدة بما صنعه الهاشميون وما قدموه من تضحيات جسام دفاعا عن كرامة الامة العربية .

واستعرض نشأة الدولة الاردنية منذ عهد الاستقلال حتى وقتنا هذا مبينا مكارم الهاشميين على مر التاريخ ومكارم جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين والتي شملت جميع ابناء الشعب الاردني تجسيدا لشعار الانسان اغلى ما نملك .

وبين الشرعه المكارم التي حظيت بها محافظة مادبا من خلال اقامة المشروعات المختلفة والتي بلغت 892 مشروعا مقسمة على كافة القطاعات حيث بلغ مجموع ما رصد لهذه المشروعات 137 مليون دينار تقريبا انفق منها 133 مليون دينار والباقي مشروعات ما زالت قيد الانشاء .

واشتمل الاحتفال الذي اقامته محافظة مادبا في ملعب مدرسة مادبا الصناعية الثانوية للبنين على فقرات فنية واغانْ وطنية ورقصات واهازيج وقصائد شعرية تغنت بالقائد والوطن ، كما اشتمل الحفل على فقرات فنية قدمتها فرقة امانة عمان الكبرى وفرقة المتقاعدين العسكريين في محافظة جرش وفرقة فنية قدمتها طالبات مدرسة لب الثانوية للبنات في لواء ذيبان وفقرة فنية قدمتها طالبات مدرسة خولة بنت الازور الثانوية للبنات لواء قصبة مادبا ، كما قدم الفنان الاردني رامي خالد وصلات غنائية تغنت بالقائد والوطن ، وقدم الشاعر الاردني ابراهيم الرواحنة قصيدة شعرية تغنت بالمناسبة الغالية .

وكرم راعي الحفل عددا من ابناء الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الاردن الغالي .

العقبة

وعاشت العقبة امس يوماً خالداً و أرتدت أبهى حللها و تزينت و هي تحتفل بالذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك سلطاته الدستورية ، من خلال مسيرات شعبية ومواكب كرنفالية و مسيرات بحرية شاركت فيها كافة القطاعات و مع ساعات الصباح الاولى كانت العقبة ترتدي حلة بيضاء مطرزة بأجمل العبارات التي تعبر عن فرح الشعب بالذكرى الغالية و كانت مسيرة السيارات و المركبات تجوب شوارع المدينة تعبر عن روعة الانجاز و قصة الاعجاز لعشر سنوات وارفات لتشارك القطع البحرية من زوارق و قوارب المحتفلين فرحتهم بلوحة بحرية عبرت عن ارادة شعب على مواصلة مسيرة التقدم و البناء.

و في ساعات المساء كانت ساحة الثورة العربية الكبرى تزهو بأكثر من (10) الآف مواطن قدموا من مختلف مناطق المحافظة للمشاركة في الاحتفال الرئيس الذي اقامته محافظة العقبة احتفاء بهذه المناسبة وسط اجواء من الفرح و الاعتزاز .

و تحدث في الاحتفال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة م. حسني ابو غيدا قائلاً عشرُ سنواتْ منَ الإنجازً .. عشرُ سنواتْ من عطاء لا يتوقفُ .. لا يمرُ يومّ أو ايامّ إلا ونرى جلالةَ سيدًنا زائراً لقريةً أو مدينة أو موقع أو تجمَّع سكاني متابعاً لكلًّ صغيرةْ وكبيرةْ على مساحةً الوطنً مستمعاً بكلًّ محبةْ وأُخوةْ وتواضعْ لكلًّ المواطنينَ مُتقدماً على الجميعً بمبادرتًهً وعطائهً ومكارًمًهً التي شَملتْ مُختلفَ نواحي الحياةً ووصلتْ الى كلًّ زاويةْ في هذا الوطنً المبارَكَ بمدنًهً وقراهُ وبواديهً

و اضاف إذا ارْدنَا أنْ نأخُذَ العقبةَ مثالاً لًما نقولُ فيكفي لأيًّ مقارًنْ منصفْ أن يستعْرًضَ هذه المسيرةَ المباركةً التي أطلَقَها سيدُ البلادً لتكونَ العقبةُ منطقةً اقتصاديةً خاصةً وكيفَ كانت العقبةُ في حيًنًها وما آلَتْ إًليهً اليومَ...... وإذا أرَدْنا الدخولَ في بعضً التفاصيلً فلنَستذكًرَ معاً الآلافَ من فُرصً العملً التي تمَّ توفيرُها خلالَ السنواتً الثمانيةً الماضيةً والتي سوف تزدادُ وتتضاعفُ عًندَ انتهاءً بعضً المشاريعً الكبرى والبًدْءً بمشاريعَ جديدةْ

و القى محافظ العقبة سمير المبيضين كلمة قال فيها ها نحن نلتقي مرةً أخرى في ذاتً المكانً وذاتً الزمان ، والروحُ الوثّابةُ الممتلئةُ عشقاً هي ذاتُها ، نسترقُّ السمعَ لرفيفً علمً الثورةً العربيةً الكبرى ، ونجددُ القسمَ للقائدً ، بأننا سنبقى على العهد أوفياءَ ، ونحن نرى قيادتهُ الحكيمة للوطن ، أمناً وسلاماً وازدهاراً ، ومحبةً من قائد يتلمّسُ همومَ شعبًهً ، وولاءً من شعبْ أقسمَ بحياةً القائدً أن لا ينحنيَ أو يهـون

واضاف .. إن ذاكرةَ الاردنيين زاخرة بالصورً والمشاهدً الانسانيةً ، التي تتجلى فيها عظمةُ القائد ، ويتحققُ في هـذا العهد الميمون ، انجازاتّ ومكتسباتّ وطنيةّ ، على امتدادً مساحاتً الوطن ، بفضلً عزمً وهمةً جلالة سيدنا ، لتعزيزً اركانً ودعائمً الدولةً الاردنيةً الحديثـةً ، القائمـةً على مبادئً العـدلً والحـقً والمسـاواة . ومساكن الاسرً العفيفةً ، التي شُيدت في مختلفً انحاء المملكة ، للتخفيف من معاناةً الاقلً حظاً من أبناء الوطن ، وقوافلُ الخير ، التي تنطلقُ من الديوانً الملكيً الهاشميّ العامرً تجوبُ البلاد ، ورعاية الايتام ، ومشاريعُ سكنْ كريمْ لعيشْ كريمْ في الوطنً الكريمً ، هي جميعها صورّ ، تجسدُ حالَ الراعيً الامينً الغيورً على رعيتهً ، المتمثلً في شخصً عميد آل البيتً جلالةً الملك عبدالله الثاني ابن الحسينً المعظم .

ويرى الاردنيونَ ، في جولاتً القائد الميدانيةً ، وزياراتهً التفقديةً ، لابناءً شعبهً في مواقعً سكناهم والاستماعً الى همومهًم...بأن هذا نهجّ في الحكم ، يتفردُ به الهاشميون دون غيرهًم من حكامً العالم ، وامتدادّ للارثً الانساني العظيم ، الذي أسستهُ دولةُ الاسلام الاولى وأقامت أركانَه ، بحثاً عن صاحبً حاجة لـم يستطـع ايصالَها لصاحبً قـرار .

و قال المبيضين ... انها الذكرى العاشرةُ لتولي مولايَ صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم سُلطاتهً الدستوريةَ ، وانها السنواتُ العشرُ الوارفاتُ المثمراتُ ، اسطورة الوطن المتكئً على سيفً الحقً المقاتلً من أجلً الامةً ، والساهرً أبداً يحمي الحدّ ويقسمُ أن المنية ولا الدنيـة ، إنه القائدُ الذي اقسمَ ان الوطنَ ، هو كلُ الفضاءاتً الممتدةً من عمقً الارضً الى عنانً السماء ، وانه الاردنّ الشامخُ دوماً بقيادتهً الهاشميةً وكبريائهً القومي ، وإنها مسيرةُ الهاشميين الاماجد الذين وصفهم التاريخُ ، بأنهـم وعلى مر العصور ، مصابيحُ هدى وقناديلُ نور ، وهم أصحابُ الرسالةً ، عظماءُ في القيادةً ، نمـاذجُ فـي الحكـمً والسيـادةً ، وهـم أسيادُنـا ، لهـم علينـا حـقُ الـولاءً والطاعـة .

والقى النائب د. محمد البدري كلمة اكد فيها ان الاردنيين في عيد الجلوس الملكي يجددون العهد و الوعد و الوفاء لقائد المسيرة و هم يتابعون الانجازات التي تتحقق في كافة القطاعات و المجالات

واضاف حمل الهاشميون منذ فجر التاريخ رؤية ثاقبة و نهج عمل ثابت هو الاهتمام بالانسان في كافة شؤونه للعمل على رفع مستواه الاجتماعي و الاقتصادي و تحقيق الرفاه للمواطن اياً كان موقعه.

والقى النائب عواد الزوايدة كلمة قال فيها ان العقبة الحديثة هي نتاج جهد خلاق و عظيم بذلته قيادتنا الهاشمية عبر تاريخ الدولة الاردنية الحديثة مؤكداً ان الفضل يؤول الى جلالة الملك عبدالله الثاني في الانجازات الكبيرة التي حققتها محافظ العقبة في الازدهار و النمو الاقتصادي .

و اضاف الزوايدة لنجعل من مناسبات الوطن نقطة انطلاق نحو العمل المثمر و البناء للنهوض بالوطن وطموحاته.



وفي نهاية الاحتفال عاش الحضور الرسمي و الشعبي ليلة اردنية مع نسائم البحر العليلة على وقع اغاني البحر و موسيقات القوات المسلحة و فرق العقبة للفنون الشعبية و وصلات وطنية لفرقة اللوزيين ووصلة فلكلورية قدمتها فرقة نادي الديسة و باقة من الاغاني الوطنية للفنانة نهاوند و الالعاب النارية التي اضاءت سماء العقبة .

عجلون

واقامت محافظة عجلون احتفالها الرئيسي بمناسبة عيدالاستقلال ويوم الجيش والذكرى العاشرة لتسلم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سلطاته الدستورية برعاية وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء ذوقان القضاة وبحضور الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة عجلون الذين عبروا عن اعتزازهم وولائهم وانتمائهم للعرش الهاشمي .

والقى محافظ عجلون الدكتور ونس الحراحشه كلمة قال فيها بقلوب تفيض حبا وولاء ، وإخلاصا لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ، نرفع إلى مقامه أسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة أعيادنا الوطنية ، عيدالاستقلال ويوم الجيش والذكرى العاشرة لتسلم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سلطاته الدستورية ، داعين المولى عز وجل أن يسدد خطاه ويأخذ بيده في مواصلة قيادة مسيرة الخير والعطاء التي قادها الغر الميامين من بني هاشم الأطهار الذين حملوا راية الحرية رسالة تحمل فكر الهاشميين التي تتألق فيها كل معاني الحب والوفاء والإخلاص للأمة وترسخ أنبل قيم الكرامة الإنسانية في نيل الحرية ذلك الفكر الهاشمي الذي نعتز بشرف الانتماء إليه والذي نسير على نهجه قولا" وعملا" .

وفي هذه الأيام نعيش غرة أعيادنا وأعراسنا الوطنية والذي تزينه الجباه الأردنية الشماء والتي ما هانت ولا ركعت إلا لله وحده مستذكرين قصة كفاح الهاشميين ومن حولهم أبناء الأمة الأحرار من أجل نيل الاستقلال والحرية مقدمين التضحيات الجسام على أرض الحشد والرباط ، أرض الأمجاد والرسالات السماوية ، مسطرين كتاب الاستقلال بأيدي بيضاء ناصعة ، وبأحرف من نور.

واضاف د.الحراحشه ان عيد الجلوس الملكي يهل علينا والأردنيون يزهون فخرا" واعتزازا" بمليكهم المحبوب الملك عبد الله الثاني ابن الحسين عميد آل هاشم الأطهار ... الذي يواصل الليل بالنهار وبالجهد الدؤوب والعمل المنتج الجاد والمثابرة الخلاقة ، ليجعل من الأردن منارة علم ودولة عمل وإنتاج ، ينعم فيها الجميع بالأمن والرفاه ، ويبني دولة عصرية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتعليمية والعمرانية والثقافية والإنسانية لتنعكس آثارها الإيجابية على حياة المواطنين وحريتهم وكرامتهم ، حتى غدا الأردن دولة لها صوتها المسموع إقليميا" ودوليا" ، وتحظى باحترام العالم أجمع ، عاش الأردن حرا" عربيا" منيعا" ، تحت ظل الراية والقيادة الهاشمية المظفرة ، قائد مسيرتنا جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أدام الله ملكه بشرعيته التاريخية والدينية والقومية والوطنية والدستورية .

واشتمل الاحتفال على فقرات فنية لبراعم اطفال المدرسة المعمدانية وقصيدة شعرية للدكتورة فايزة المومني وفقرة فنية لمدرسة كفرنجة الثانوية للبنات وقصيدة شعرية للرقيب عبدالله المزاهرة من المنطقة العسكرية الشمالية وفقرات فنية اخرى لكفرنجة للفنون الشعبية وجامعة اليرموك والفنان ابراهيم خليفة والفنان رافت فؤاد بمصاحبة فرقة الاذاعة الاردنية كما تم عرض سجال للمنطقة العسكرية الشمالية .

التاريخ : 08-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش