الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة زراعية حول إعادة احياء الغطاء النباتي في المناطق الجافة بالمريغة

تم نشره في الأحد 28 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
ورشة زراعية حول إعادة احياء الغطاء النباتي في المناطق الجافة بالمريغة

 

 
المريغة - الدستور - موسى خليفات

نظمت جمعية قرين التعاونية في قضاء المريغة امس ورشة عمل زراعية بمشاركة خبراء من جامعة نيومكسيكو الاميركية ومركز بحوث وتطوير البادية الاردنية في اطار مشروع "انبات البذار في المناطق الجافة" الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع الجامعة الاميركية.

ويهدف المشروع الى اعادة احياء الغطاء النباتي في المناطق الجافة ورفد المراعي الطبيعية في هذه المناطق بالمزيد من النباتات الرعوية بما يسهم في توفير الغذاء المناسب لقطعان الماشية والجمال في المنطقة والتقليل من اعتماد مربيها على الاعلاف.

وتقوم فكرة المشروع الذي بدأ قبل عامين على زراعة بعض النباتات الرعوية المقاومة للجفاف ويمكن ان تعيش بوجود كميات قليلة من مياه الامطار وتشكل غذاء مستساغا للماشية وذو قيمة غذائية عالية لها حيث تم زراعة ما يقارب 30 دونما من الاراضي العائدة للجمعية واعضائها بهذه النباتات كمرحلة اولى لمعرفة مدى نجاح هذا النوع من الزراعة في مناطق جنوب المملكة.

واعتبر الخبير بالمراعي في جامعة نيومكسيكو الدكتور ديريك بيلي ان تجربة زراعة نبات الكوشا في منطقة قرين جنوب الاردن حيث تنخفض معدلات سقوط الامطار حقق نجاحا كبيرا وشكل خطوة تستحق البناء عليها وتعميمها لتشمل مساحات اكبر لتوفير غطاء نباتي يشكل في ذات الوقت مصدرا غذائيا مهما للماشية في مناطق البادية الاردنية حيث تعتمد الغالبية العظمى من السكان على تربية المواشي.

واكد ان هذا النوع من الزراعة ذو تكلفة مالية متواضعة ويمكن ممارستها بالطرق التقليدية المتبعة لدى المزارعين دون الحاجة الى تقنيات زراعية حديثة ومعقدة ، مشيرا الى ان عملية زراعة بذور هذه النباتات تتم بالنثر دون الحاجة الى تهيئة الارض بالحراثة او استخدام الاسمدة او غير ذلك.

واكد ان النباتات المقاومة للجفاف تعتبر مجدية من الناحية الاقتصادية حيث تسهم في توفير 30 بالمئة او يزيد من فاتورة الاعلاف التي يضطر مربو الماشية لتحملها بسبب جفاف المراعي وقلة الامطار وانخفاض مستوى الغطاء النباتي ، لافتا الى امكانية استخراج البذار من هذه النباتات وزراعتها في اوقات لاحقة.

واوضح ان بذار هذه النوع من النبات يمكن ان يعيش في الارض لفترات طويلة تصل الى اربعة اعوام وتحمل درجات الحرارة المنخفضة والعالية في وقت تنمو فيه هذه النباتات وتتكاثر بشكل سريع على حساب بعض النباتات الاخرى غير المستساغة من قبل الماشية والتي لا تشكل اي مصدر غذائي لها.

وجال مزارعون في قرية قرين برفقة مهندسين زراعيين من اقليم الشراه الزراعي ومركز بحوث وتطوير البادية الاردنية على المناطق التي تم زراعتها بهذه النباتات لتقييم التجربة والاستفادة منها ودراسة امكانية توسيع التعاون مع الجامعة الاميركية في هذا المجال.

Date : 28-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش