الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الصحة» : الاعتداء على «طبيبة البشير» غير مقصود

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
«الصحة» : الاعتداء على «طبيبة البشير» غير مقصود

 

عمان - الدستور

أكد وزير الصحة الدكتور نايف الفايز ان الاعتداء الذي تعرضت له طبيبة في مستشفى البشير امس الاول لم يكن مباشرا عليها وانها تعرضت للحادث مصادفة ، في حين رفض زوج الطبيبة هذه الرواية واتهم وزارة الصحة بعدم اتخاذ اي اجراء تجاه الحادث.

وأكد زوج الطبيبة ان الاعتداء على زوجته كان مقصودا اثناء تواجدها في مستشفى البشير لتأدية الواجب والخدمة الانسانية. واوضح ان الامين العام لوزارة الصحة الدكتور ضيف الله اللوزي ومدير عام مستشفى البشير الدكتور عبد الهادي بريزات لم يستجيبا للاتصالات الهاتفية التي قام بها لاتخاذ اجراءات بهذا الخصوص ، وفق قوله.

واضاف ان الامن داخل مستشفى البشير "غير مفعل" ، متهما رجال الامن داخل المستشفى بانهم يعرفون الشخص الذي اعتدى على زوجته بالايذاء "ولكنهم رفضوا الحديث عنه".

الدكتور الفايز قال ان الطبيبة تعرضت للحادث بطريقة الصدفة ، وخلال تواجدها في ساحة المستشفى من قبل شخصين اثناء تشاجرهما ولم تكن هي المقصودة به.

وبين ان الاعتداء على الاطباء بشكل عام مرفوض جملة وتفصيلا وهو معاقب عليه ضمن القوانين والانظمة ، مؤكدا ان مهمة الوزارة وضع معادلة تحافظ على حقوق الطرفين ، مقدم الخدمة ومتلقيها ، دون التأثير على الأداء العام.

ونوه الفايز الى ان وزارة الصحة معنية بملاحقة المعتدين واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقهم ، مؤكدا ان الوزارة تتخذ الإجراءات الرادعة بحق المعتدين على الأطباء اثناء قيامهم بعملهم ، من خلال تكليف الدائرة القانونية بالوزارة بمتابعة اي شكوى بحق المعتدين على الأطباء ومتابعة ملاحقتهم قضائيا.

ولفت الدكتور الفايز الى ان وزارة الصحة شكلت لجنة للحد من ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية والممرضين ، تضم عددا من المسؤولين ومدراء الإدارات ومدراء المستشفيات ومندوبين عن المراكز الصحية ، لتلافي حدوث هذه المشاكل وتكرارها من ناحية ، والتنسيق مع الاجهزة الامنية من ناحية اخرى ، في حال وقع اي اعتداء على الكوادر الطبية بالمستشفيات الحكومية. وأكد مدير مستشفى البشير الدكتور عبدالهادي بريزات ان الطبيبة التي تعرضت للاعتداء "لا تعرف الشخصين المتشاجرين وهما ليسا مرافقين لحالة مرضية تتابعها ، وتواجدهما في الساحة ومرورها بالقرب منهما جاء محض مصادفة".

واشار الى انه قام بزيارة الطبيبة والاطمئنان عليها ، مبينا انه تم اجراء الاسعافات اللازمة لها وابلاغ الجهات الامنية لمتابعة الموضوع.

وقال الدكتور بريزات ان ادارة المستشفى كانت على معرفة تامه بتفاصيل الحادثة حال وقوعها ، مبينا انه وبحسب ما افادته الطبيبة فانها واثناء مرورها بالقرب من هذين الشخصين سألتهما عما اصابهما في ذلك الوقت ، ومن ثم قام احدهما بضرب الآخر ، وعندما حاول الثاني رد الضربة اليه شعرت بيده تلامس بطنها وساعدها الذي كانت تضمه الى جسدها فوق "المريول" الطبي نتيجة للبرد ثم شعرت بالم وحين وصلت المبنى الاخر وجدت دما خفيفا على يدها ، وحال كشفها عن المريول الذي كان يلفها وجدت انها اصيبت بجرح سطحي في ساعدها الايمن ومنطقة البطن.

واوضح بريزات ان الطبيبة بينت ان ذلك حدث بضربة واحدة ونتيجة لقربها من هذين الشخصين المتشاجرين ، وانها تلقت تلك الضربة عن طريق الخطأ ، ولم تكن مقصودة بها وانما جاءت نتيجة لقربها من شجار هذين الشخصين مع بعضهما البعض ، وان الضربة كانت موجهة للشخص الاخر وليست لها.

بدوره رأى نقيب الاطباء الدكتور احمد العرموطي ان ما تعرضت له الطبيبة في ساحة مستشفى البشير من اعتداء على ايدي مجهولين يعكس عدم الاهتمام ووجود تقصير وخلل في الاجراءات اللازمة لحماية الاطباء ومنع الاعتداء عليهم ، مبيناً ان هذه الظاهرة آخذة في الزيادة وعلى الجهات المختصة كوزارة الصحة والاجهزة الامنية الاخرى ان تقوم بدورها بشكل فاعل لمنع الاعتداءات المتكررة على الاطباء وعلى الرسالة التي يؤدونها.

واكد العرموطي ان النقابة ومجلسها لن يقفا مكتوفي الايدي تجاه ما يلاقيه الاطباء من اعتداء صارخ عليهم اثناء ادائهم واجباتهم ، مشيراً الى ان هذه الظاهرة باتت تؤرق النقابة ، حيث كان عدد كبير من الاطباء قد طالبوا مجلس النقابة بالامتناع عن العمل ما لم يتم اتخذ اجراءات كافية لحماية الاطباء.

واعتبر رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري أن غالبية الاعتداءات تقع على أطباء وزارة الصحة ، فيما لم تبلغ الجمعية منذ اربع سنوات عن أي اعتداء وقع على طبيب في مراكز ومستشفيات القطاع الخاص ، وان حصل ذلك فيكون حالات نادرة وفردية.

ونوه الحموري الى "تشنج" مراجعي الطوارئ ومرافقي المرضى وأقاربهم بحيث يرى كل مراجع أن حالته هي الاحق والأجدر بالاهتمام والعلاج قبل غيرها.

ولفت الدكتور الحموري الى ان المطلوب للتخفيف من هذه الظاهرة هو زيادة توعية المرافقين مع المرضى بالدور الحيوي للاطباء ، لتجنب الاحتكاك المباشر بين الطرفين وتكون هذه التوعية من قبل الجهات ذات العلاقة ، وبخاصة وزارة الصحة والقطاع الطبي الخاص عبر عقد المزيد من المحاضرات او توزيع بروشرات توعوية.

وقال الدكتور الحموري ان على المراجع أن يقدر للطبيب الدور الذي يقوم به وخاصة الخدمة الإنسانية التي يقدمها على مدار 24 ساعة ، وان على الجهات الرسمية الصحية والأمنية ألا تتساهل مع الذين يعتدون على الأطباء والكوادر الطبية ، حتى يشعر الطبيب بالأمان أثناء قيامه بواجبه الإنساني.

وطالب الدكتور الحموري بتفعيل دور رجال الامن في أقسام الطوارئ الرئيسية ، وخاصة التابعة للقطاع العام ، ومنع المرافقين من مرافقة المريض او المصاب إلى الداخل وإتاحة المجال للكوادر الطبية للقيام بعملها.

التاريخ : 05-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش