الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال العقد الأول من تسلم جلالته سلطاته الدستورية : مساكن الاسر العفيفة .. هدية ملكية تنقل اصحابها من البؤس والحرمان الى حياة آمنة مستقرة

تم نشره في الخميس 23 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
خلال العقد الأول من تسلم جلالته سلطاته الدستورية : مساكن الاسر العفيفة .. هدية ملكية تنقل اصحابها من البؤس والحرمان الى حياة آمنة مستقرة

 

 
شارك في المتابعة :

اربد ـ حازم صياحين وزعيم العيادي

بني كنانة ـ بكر عبيدات

الرمثا : محمد ابو طبنجة

الكورة ــ عبد الحميد بني يونس

عجلون ـ علي القضاة

المفرق : علي العرقان

الطفيلة ـ سمير مرايات

معان ـ قاسم الخطيب

الكرك ـ منصور الطراونة

الاغوار الجنوبية ـ يوسف خليفات



مثل كل الانجازات خلال العقد الأول من تسلم جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية كانت المبادرات الملكية التي تعمل على تعزيز التنمية في المناطق الأقل حظا ومحاربة الفقر والبطالة .... جاء اطلاق جلالة الملك عبد الله الثاني عام 2005 مشروع اسكان الاسر العفيفة تجسيدا للجهد الملكي لرعاية هذه الاسر وتوفير الحياة الكريمة لافرادها وتامينها بالمسكن الملائم .

وحرصا من جلالته على تأمين حياة آمنة ومستقرة للاسر المعوزة فقد اوعز جلالته خلال زياراته الميدانية بشمول هذه العائلات بمكارمه السامية عبر بناء مساكن الاسر العفيفة لتكون ملاذا آمنا ومستقرا لهم ولابنائهم.. حيث نقلت هذه البيوت اصحابها من حياة الضنك إلى اجواء الراحة والامان بعيدا عن حياة التشرد والبؤس لتدب بعد ذلك الحياة مجددا في تلك البيوت بعد أن كان اصحابها يرزحون تحت وطاة ظروف واوضاع معيشية صعبة لعدم توفر مأوى مناسب يوفر حياة كريمة لهذه العائلات.

شملت المرحلة الاولى نحو 600 اسرة في مختلف محافظات المملكة .. بينما شمل المشروع في مرحلته الثانية 1400 وحدة منها ما انجز وسلم لمستحقيه وبعضها ما زال قيد الانشاء ..

اربد : الحلم اصبح حقيقة بعد تسلم مئات الاسر منازل جديدة

تستذكر عائلات تسلمت مساكن جديدة في اربد السنوات التي كانوا يعيشونها قبل تسلمهم مكرمة جلالة الملك وحالها اليوم .. فشتان ما بين الامس واليوم حيث يقول سليم محمد ذياب احد المستفيدين من مشاريع مساكن الاسر العفيفة ان حاله تغير بعد تسلمه مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني فبعد أن كان يعيش مع ابنائه الخمسة في غرفتين اتى عليهما الدهر بات ينعم اليوم ببيت مستقل وآمن مشيرا إلى أن حلمه الذي طالما راوده بتملك بيت تحقق في ليلة وضحاها بعد شموله بالمكرمة السامية التي جاءت على نفقة جلالته مشيرا إلى انه بعد انتقاله إلى البيت الجديد اصبح مطمئنا أكثر من أي وقت مضى على حال ابنائه ولايخشى عليهم من تقلبات وتغيرات الدهر حيث أن المسكن سيوفر لابنائه وزوجته اجواء تمكنهم من عيش كريم وحياة افضل اساسها الاستقرار والامان.

وعبرت احدى المستفيدات من المكرمة امال فرحان بني هاني عن فرحتها وابنائها الاربعة بمنزل العمر مشيرة إلى أنها وأبناءها بقوا طيلة الليل ينتظرون الصباح لاستلام المنزل بعد ان كانوا يعيشون بغرفة واحدة بالإيجار معتبرة ان يوم تسلمها للمنزل هو يوم عيد ميلاد لها ولأبنائها .

وحيد رحاحلة اب لثمانية اطفال قال انه كان يعيش وعائلته بمنزل مستأجر لا يتوفر فيه ادنى الامور الحياتية معربا عن شكره لجلالة الملك على هذه المكرمة التي وفرت لاسرته مسكنا مناسبا .

وقال احمد قويدر العمري وهو يجهش بالبكاء من شدة فرحته بتسلم منزل العمر بمنطقة كفراسد عمري 65 عاما وبقيت طيلة حياتي وأسرتي نعيش بمنزل غير صحي شديد البرودة بالشتاء وحار بالصيف أبوابه غير آمنة وانه كان يعجز عن دفع إيجار المنزل واليوم جاء الفرج وتحقق الحلم بمكرمة ملكية من أب حنون على شعبه .

ووفق نائب محافظ اربد وليد ابده فان المكارم والمبادرات الملكية السامية التي حظي بها المواطنون اثناء زيارة جلالة الملك إلى محافظة اربد على صعيد مساكن الاسر العفيفة وبناء وصيانة المدارس ودعم المؤسسات والجمعيات التعاونية اسهمت في احداث نقلة نوعية على مستوى الخدمات المقدمة لهم.

وأضاف أن مشاريع مساكن الأسر العفيفة التي سلمت إلى العائلات المعوزة والفقيرة في محافظة اربد احدثت تغييرات جذرية على حياة المستفدين من خلال توفير مكان عيش ملائم لهم ولاطفالهم خصوصا أن هذه العائلات تعاني من ظروف معيشية صعبة وتحتاج إلى من يساعدها ويساندها حيث كانت المكارم الملكية المعاون لهم في التغلب على هذه الظروف.

ولفت ابدة الى تنفيذ 91 مسكنا للاسر العفيفة خلال المرحلة الاولى من مكرمة جلالة الملك وتم تسليمها الى المنتفعين بكلفة وصلت 5ر1مليون دينار فيما انجزت المرحلة الثانية باكملها بكلفة 3,5 مليون دينار وجرى تسليمها جميعا باستنثاء مساكن في الرمثا والنعيمة والمزار الشمالي مازالت قيد التنفيذ و سيصار الى تسليمها بعد الانتهاء من تجهيزها مؤكدا أن هذه المشاريع ستسهم في رفع مستوى المعيشة للاسر المعوزة والفقيرة .

بني كنانه : 57 اسرة في اللواء استفادت من المشروع

و نال لواء بني كنانة حصته من مكارم جلالة الملك في مجالات توفير السكن الكريم للأسر العفيفة في كافة مناطق اللواء حيث حرص القائمون على تنفيذ هذه المكرمة على إنتقاء المواقع المناسبة والملائمة لتنفيذ المكرمة الملكية السامية ، وكانت في منطقة الحمة الأردنية وملكا التابعتين لبلدية خالد بن الوليد و منطقة سمر الكفارات التابعة لبلدية الشعلة وبلغ عددها في الحمة الأردنية 27وحدة سكنية وفي ملكا 14وحدة سكنية ضمن المرحلة الأولى وفي سمر الكفارات 16 وحدة سكنية ضمن المرحلة الثانية من المشروع .

وبين مستفيدون في منطقة الحمة الأردنية ( المخيبة الفوقا ) أن الشوارع المؤدية الى منازلهم تفتقر الى الإنارة مما يشكل مصدر خطر على حياتهم وحياة أطفالهم خاصة في ساعات الليل المتأخرة ، فضلا على عدم وصول المياه إلى منازل عدد منهم ، إضافة الى أن تجهيزات الوحدات الصحية فيها ليست بالصورة المطلوبة ' فضلا على عدم تنفيذ رغبة جلالة الملك بإقامة مسجد في الموقع .

مدير التنمية الإجتماعية في اللواء علي الشطناوي بين بأن مسؤولية مديرية التنمية الإجتماعية تنحصر في توفير الأساسيات للوحدات السكنية المنفذة في منطقة المخيبة التحتا وغيرها من المناطق وليس لها علاقة بما يحدث لها مستقبلا ،

وعلى صعيد ذي صلة بين متصرف اللواء فـــــــالح الرحيـــــمي أن مكارم الملك العديدة والكثيرة عمت مختلف شرائح المجتمع المحلي وأسهمت في إدخال الفرحة إلى قلوب الأسر المستفيدة من هذه المكارم في اللواء كما في بقية مناطق المملكة الأخرى .

الرمثا : مكرمة اخرى تضاف الى مكارم الملك للاسر الاردنية

وفي الرمثا اشارمتصرف اللواء فاروق القاضي الى بناء 18 وحدة سكنية للأسر العفيفة في لواء الرمثا لافتا إلى ان المكرمة الملكية لإنشاء مساكن للأسر العفيفة تأتي في سياق اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني ببناء الإنسان في هذا الوطن وجعله أهم مقومات النهوض الأردني.

وأشار الى ان المساكن الحالية لفقراء الرمثا في مراحلها الأخيرة وسيتم التسليم من المتعهد خلال الأسابيع القادمة .

وأضاف ان جميع المبادرات التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني خلال السنوات الماضية تستهدف إحداث نقلة نوعية في المجتمعات وتأخذ بالاعتبار تحقيق العدالة وتكافؤ الفرص وضمان توزيع مكتسبات التنمية وصولا الى تحقيق الرفاه الاجتماعي بصورة شاملة ولكافة المواطنين .

و عبرت الأسر المستفيدة من السكن عن شكرها لجلالة الملك عبدالله الثاني على هذه المكرمة التي وفرت لهم المسكن الآمن الملائم

وقال مستفيدون ان توفير السكن الكريم والصحي هو بداية تحول نوعي في حياة الأسر العفيفة والفقيرة التي لا تمتلك أي مسكن وبالتالي تحسين نوعيتها وظروفها المعيشية . وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك عبدالله الثاني على هذه المبادرة والتي تشكل مكرمة ملكية سامية تضاف الى مكارم جلالته العديدة والتي ادخلت البهجة والسرور للعديد من الاسر الاردنية في كل أرجاء الوطن .

و أكد مدير التنمية الاجتماعية في لواء الرمثا بركات الشناق انه تم إعداد 142 دراسة للأسر الفقيرة في اللواء بهدف انشاء وصيانة مساكن للاسر التي تنطبق عليها الشروط .

الكورة : مطالب بخدمة اسكان جديتا بالمواصلات

وفي لواء الكورة تسلمت 27 اسرة مساكنها الجديدة التي انشئت من خلال مكرمة جلالة الملك بينما تسلمت اسرة في منطقة جديتا مسكنا في ذات الموقع امر بانشائه لها جلالة الملك عبدالله الثاني اثر زيارة كريمة من جلالته للاسرة .

وفي موقع اخر لمساكن الاسر العفيفة في اللواء تواصل الجهات المختصة استكمال العمل بـ 24 مسكنا في بلدة جفين ليرتفع عدد مساكن هذه الاسر الى 52 مسكنا يضاف اليها خمسة مساكن بذات المواصفات من حيث المساحة التي تبلغ نحو 75 مترا مربعا انشأتها وزارة التنمية الاجتماعية والتي تدرس حاليا انشاء عدد اخر من المساكن لمثل هذه الاسر التي تجرى لها دراسات معمقة وفقا لمدير التنمية الاجتماعية في اللواء عادل كنعان .

غير ان موقع اسكان جديتا الذي يقع في الحي الجنوبي الشرقي من البلدة ويبعد عن وسط البلدة حيث المتاجر والمركز الصحي والمدارس اكثر من 1400 متر يحتاج الى واسطة نقل تساعد السكان على التنقل من والى الموقع وبخاصة طلبة المدارس الاساسية كما اكد عدد من ارباب الاسر في الموقع والذين يضطرون في اغلب الاحيان وبخاصة ايام الشتاء وفي درجات الحرارة المرتفعة الى استئجار مركبات خصوصية تثقل كواهلهم ومن حيث الاجور التي لا تتناسب ومداخيلهم الشهرية المحدودة من صندوق المعونة الوطنية فضلا عن كونهم غير قادرين على المشي كونهم من العجزة ومن ذوي الاعاقات الحركية الشديدة فيما تقوم بلدية برقش بتامين خدمات النظافة العامة للحي وبشكل منتظم بعد ان عملت على انارته بالكامل .

عجلون : مكرمة هاشمية غالية ساهمت في توفير الحياة الكريمة للمستفيدين

كان لمشروع اسكان الأسر العفيفة الذي أطلقه جلالة الملك عبد الله الثاني آثاره الإيجابية حيث ساهم في التخفيف عن الأسر الفقيرة والمحتاجة والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة وأوجد لهم ملاذاً آمناً واطمئنانا في ظل قسوة ظروف الحياة عليهم.وبحسب محافظ عجلون الدكتور ونس الحراحشه فإن مكرمة جلالته للأسر العفيفة كانت من أغنى وأعز المكارم الهاشمية لأبناء الشعب خاصة الفقراء والمحتاجين الذين وجدوا في هذه المكرمة الأمان والعيش الكريم مشيراً إلى أن مكرمة جلالته استفاد منها حتى الآن 129 أسرة موزعة على مناطق المحافظة خلال مرحلتيها الأولى والثانية مبيناً أن المرحلة الأولى شملت 53 أسرة موزعة على مناطق عنجرة 19 وحدة سكنية وصخرة 17 وحدة سكنية والوهادنة 16 وحدة سكنية وعين جنا وحدة واحدة.واضاف ان المرحلة الثانية شملت 76 أسرة موزعة على مناطق كفرنجة 30 وحدة سكنية وعين جنا 16والوهادنة 10 وصخرة 10 وعنجرة 10 وحدات سكنية مشيراً الى أن المرحلة الثالثة يتم التجهيز لها وسيصار الى انشاء مساكن في مناطق مختلفة من المحافظة .

من جانبه أوضح مدير التنمية الاجتماعية وليد عبيدات أن المكرمة الملكية تمثلت أيضاً بمباشرة العمل بإنشاء ثلاث وحدات جديدة في مناطق كفرنجة والجبل الأخضر بكلفة 45 ألف دينار إضافة لأعمال الصيانة لأحد المنازل بكلفة 600 دينار مبيناً أن المرحلة الثالثة ومن خلال التنمية الاجتماعية سيصار إلى انشاء عدد من الوحدات السكنية وأعمال الصيانة للوحدات القائمة .

واعتبر المستفيدون من المكرمة الملكية سالم مصطفى وسليمان علي وراتب العقلة وفاطمة المومني وابراهيم عنانزة واحمد نجادات أن مكرمة جلالة الملك أطال الله عمره ساعدتهم في التغلب على ظروف الحياة التي كانوا يعيشونها لعدم توفر المسكن الملائم والمناسب لهم ولأسرهم وساهمت باستقرارهم وشعورهم بالأمان وتيسرت لهم سبل الحياة الكريمة .

المفرق : 120 منزلا للاسر المحتاجة في ثلاثة تجمعات

و كان نصيب محافظة المفرق من مبادرة جلالة الملك 120 منزلا حيث تم تسليم هذه المنازل لأصحابها بعد أن تم إيصال كافة الخدمات إليها و تأثيثها بالأثاث المناسب ، حيث أقيمت هذه المنازل في ثلاثة تجمعات هي المفرق و الدجنية و الصالحية.

يقول خلف علي المشاقبة ـ أب لأسرة مكونة من تسعة أفراد و يعاني من إعاقة لقد كرمنا جلالة الملك بهذا المنزل بعد إن كنت ادفع راتبي من الضمان الاجتماعي أجرة للمنزل الذي كنت استأجره مؤكدا انه يعيش الان وابناؤه اكثر استقرارا وامانا.. وطالب بضرورة تسجيل هذه المنازل بأسماء أصحابها مع الاشتراط بعدم بيعها و ذلك كي يتسنى لنا إضافة بناء عليها و التوسع بالبناء الحالي.

اما صباح أرملة المرحوم عبد الجليل محمد فقالت ان مكرمة الملك جاءت إنقاذا لاسرتي المكونة من سبعة أفراد ، و ليس لها معيل ، و قد كنا سابقا نعيش في بيت مستأجر من الطين اما و الآن فاننا ننعم بمنزل يقينا برد الشتاء و حر الصيف ووفر علينا الأجرة و التي استغلها حاليا لأصرفها على أبنائي ، حيث استلم معونة من التنمية الاجتماعية مقدارها 95 دينارا ، و لدي ابنة تدرس في الجامعة و قالت أن كل ما نحتاجه هو توفير وسيلة مواصلات ، حيث أننا نبعد عن المدارس و عن الطريق الرئيسي و عن الجامعة .

و قال خالد سليمان معابط لقد أصبح لنا منزل يأوي إليه أطفالنا و محاط بحديقة و لدينا ساحات يلعب بها أطفالنا ، و كفانا عبء أجور المنازل ، مما يوفر لأطفالنا لقمة العيش الكريم ، مشيرا إلى حاجة الإسكان إلى وسيلة مواصلات.

الطفيلة : عشرات الاسر تودع فقرا لازمها سنوات طويلة

وجدت الاسر العفيفة في محافظة الطفيلة بمساكنها التي تناثرت كالدرر البيضاء على سفوح الطفيلة والقادسية وبصيرا والعيص وابو بنا ... الطمأنينة والسكينة مودعة حياة البؤس والترحال وعتمة الفقر التي لازمت هذه الاسر سنين طويلة .

ففي وادي الحسا أقيم 15 مسكنا ضمن المرحلة الاولى من رحلة الخير الهاشمية التي وصلت لعائلات بلغت من الفقر والعوز حتى فقدت أحلامها بين الشعاب والأودية الموحشة في بيوت من الشعر والخيش تلاصقت ببعضها تبحث عن الطمأنينة والجوار حتى جاءت هذه المساكن لتشعرهم بالامن والاستقرار .

ويصف عودة السراحين يشاطره جاره عيد العزازمة من الذين استفادوا من هذه المساكن حالهم مع أودية عفرا والبربيطة التي اعتبروها شاهدا حيا .. على حياة البؤس التي عاشوها بعدما أقفرت سفوحها نتيجة الجفاف الذي ضربها منذ سنين فقضى على الزرع والضرع .. في وقت لم تسلم بيوت الخيش والشعر التي كانوا يعيشون تحت اروقتها المهترئة ، من السيول المفاجئة لتذهب مؤونتهم وتزداد معاناتهم ..

وعلى سفوح جبال بصيرا والعطاعطة حتى غرندل جنوبا حتى نصل إلى أودية عيمة و أبو بنا شمالا نشاهد عشرات المساكن التي جاءت بمكارم من لدن جلالته ، انضم اصحابها إلى قوافل المستفيدين من هذه الأعطيات المجزية ، التي بنيت بتصاميم تناسب العوائل حسب عددها.ومع نسمات كل صباح يضرع سكان هذه المساكن ، لله شكرا حينا وبالدعاء والثناء حينا أخر لمليك تعودوا منه المكرمات المتتاليات ، فيستذكرون لحظات غمرتهم بالفرحة و أثلجت صدورهم حينما تسلموا مفاتيح مساكنهم ، ووطئت أقدامهم عتباتها ، و شعروا بالراحة بين جدرانها البيضاء كقلوب من امروا ببنائها فيما تجد على قسماتهم الفرحة والسعادة .

وتتناغم جميع الوحدات السكنية التي أقيمت في الطفيلة الهاشمية أمنا وسلاما وحبا وولاء للقائد الإنسان ...لنرى على عتباتها اناس يحملون ذكريات حياة البؤس والفقر ، والتنقل بين مساكن بيوت الطين والقصيب والخشب وحتى الكهوف وبيوت الخيش . وتنتقل رواحل الخير الهاشمي الى جرف الدراويش معقل الأحرار من البدو الذين رضعوا حب الوطن ، واشتموا نسائمه العبقة بالعطاء والإنجاز لتتناثر هنالك مساكن ملائمة للعيش الكريم على جسد الصحراء الممزوجة رمالها بولاء ابنائها لتقام لفقرائهم 13 وحدة سكنية في جرف الدراويش تم انجازها تمهيدا لتوزيعها على الاسر المسفيدة حسب ما افاد به القائمون على وحدة التنمية في دار المحافظة .

وقال محافظ الطفيلة خالد ابو زيد ان مشروع اسكان الملك عبد الله الثاني للاسر العفيفة انجزفي مرحلته الثانية حوالي 76 مسكنا في مناطق العيص والعين البيضاء وبصيرا ، وبكلفة تجاوزت المليون دينار ، الى جانب 13 وحدة سكنية في منطقة جرف الدراويش .وبين ان المرحلة الاولى التي تم تسليمها لمستحقيها ، تضمنت 45 مسكنا في مناطق القادسية وابو بنا وسيل الحسا وهي ضمن اهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني بتوفير سبل الحياة الكريمة للاسر العفيفة ، والسعي لشمولهم بمكتسبات التنمية المستدامة ، بعد أن تم إجراء مسوحات ميدانية من قبل لجان متخصصة لاختيار ثلاثة مواقع لإقامة هذه المساكن .

وأضاف لقد روعي في اختيار هذه المساكن قربها من البنى التحتية الرئيسية والمرافق الخدماتية إلى جانب قربها من إقامة الأسر المستهدفة من هذه المشروع الحيوي والريادي .

وأكد أن لجانا مختصة تم تشكيلها من جهات رسمية عدة قامت بحصر الأسر الفقيرة التي يمكن لها أن تستفيد من هذا المشروع وفق أسس ومعايير تضمن العدالة في توزيع هذه المساكن فيما توقع ان يتم تسليم المساكن في العين البيضاء وجرف الدراويش والبالغة 51 مسكنا خلال الاشهر المقبلة .

معان : مكارم هاشمية مسحت احزان الفقراء وادخلت البسمة على وجوههم

و قال محافظ معان محمد الرواشده ان مآثر ومكارم جلالة الملك التي طوق بها أعناق الأردنيين ومسح من خلالها أحزان الفقراء والمساكين والمتمثلة ببناء المساكن الملائمة للأسر العفيفة في مختلف مناطق المحافظة والتي فتحت آفاق الحياة وأدخلت البسمة على محياهم والذين لا رجاء لهم الا بالخالق العزيز وبجلالته على توفير العيش الكريم والسكن المناسب لهم .

وأضاف الرواشده أن مكارم القائد ليست غريبة على أبناء الشعب الأردني الذي يفاخر الدنيا بمليكه الإنسان المتحسس دوماً لاحتياجات مواطنيه .

وأوضح ان توجيهات جلالة الملك في بناء منازل للأسر العفيفة وإيجاد وسائل الحياة فيها وزيارته للمناطق الفقيرة هي رسالة لنا جميعاً للعمل على تنمية هذه المناطق ووضع السبل للنهوض بها .

وأشار الى أن هذه المساكن التي تم تسليمها للمستفيدين في مختلف ارجاء المحافظة بلغت 205 مساكن للأسر العفيفة بكلفة بلغت ( 3 ) ملايين دينار تقريبا ، بحيث وزعت هذه المساكن على مناطق المحافظة بواقع 40 مسكنا في معان 30 في الحسينية ، 20 في المريغة ، و 42 في الجفر 27 في المدورة ، 24 في المحمدية ، 24 في دلاغه و 10 في أيل .

وثمن مستفيدون من إسكان الأسر العفيفة في محافظة معان مكرمة قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني المباركة ببناء مساكن لهم تساهم في استقرارهم والتخفيف عليهم واسكانهم في مناطقهم الاصلية بما يحقق لهم الأمان الاجتماعي والارتباط العاطفي .

وقال محمد صبحي آل خطاب انه يشعر الآن وعائلته بالاستقرار والامان في بيتهم الجديد في مدينة معان والذي ساهم في حل الكثير من المشاكل التي يعاني منها وخاصة التكاليف المالية التي كان ينفقها على أجور السكن في السابق وهذا بفضل عناية واهتمام جلالة الملك بابناء شعبه الذي يبادله الوفاء بالحب .

ويؤكد عوده محسن ان ابناء الوطن تعودوا على مكارم جلالة الملك المباركة وما هذه المنازل التي رسمت الفرحة على وجوه ابنائنا الا احدى هذه المكارم العديدة ، لافتاً عوده الذي يتقاضى راتباً من صندوق المعونة الوطنية ويعيل اسرة مكونة من 10 افراد ليؤكد مدى اهتمام جلالة الملك بابنائه في مختلف مناطق تواجدهم وحرصه الاكيد على تحسين معيشتهم .

وتقول فاطمة عبدالله التي تعمل مستخدمة في احدى مدارس لواء الحسينية لترعى ولديها المعاقين ان مكرمة جلالة الملك انهت معاناتها واسرتها حيث كانت تقطن سابقاً في بيت قديم آيل للسقوط يعود لاحد اقربائها .

وتضيف فاطمة التي تركها زوجها منذ 10 سنوات لتتحمل مسؤولية تربية اولادها الاربعة ان حرص جلالة القائد على تفقد احوال المواطنين عن قرب من خلال زياراته الميدانية انهت ايضاً معاناتها من مصاريف علاج ابنيها المريضين بعد ان تكفل جلالته باعفائها من تكاليف العلاج .

اما مبارك محسن سالم والذي يعيل 16 ابناً من ثلاث زوجات والذي لم يستطع حصرعددهم الا بعد الاستعانه بدفتر العائلة فيقول ان مكارم القائد ليست غريبة علينا فهي عمت ارجاء الوطن بباديته وحضره ومدنه ونحمد الله ان جلالته هو السند لنا كأسر عفيفة وهذه التسمية التي أطلقها الملك علينا جاءت لتعطينا الثقة بانفسنا لأننا كلنا جزء لا يتجزأ من أبناء هذا الوطن العزيز الذي يحظى بعناية مستمرة من قبل راعي المسيرة وحامي الفقراء قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني .

الكرك : نقلة نوعية في حياة مئات الاسر المشمولة بالمكرمة

وأحدثت مكرمة جلاله الملك عبد الله الثاني بتوفير المساكن الحديثة للأسر العفيفة ومبادراته الملكية المتواصلة نقلة نوعية في حياة عشرات الأسر في مختلف مناطق محافظة الكرك التي بدلت المنازل المهجورة بمساكن ذات مواصفات حديثة .

فعائله راتب الخطبا الذي جاوز الستين من عمره وعددها 7 أفراد كانت كما يقول رب الأسرة تقطن في منزل مهجور و بأجرة رمزية لا تقدر على دفعها شهرياً الى أن أعلن جلالة الملك عن مكرمتة السامية فوفر السكن الملائم لهذه الاسرة وبدلت حياة الشقاء وودعتها الى الابد .

أما فهيدة ونايفة الخرشة اللتان قست عليهما الحياة ايما قسوة وتقاذفتهما الأمواج سنوات طوال دون أن يحرك أحد ساكناً تجاههما إلى أن زارهما جلالة الملك بنفسه فهما ينعمان حالياُ بمنزل مزود بالاثاث اللازم على نفقة جلالته مضافاً الى سكن سول الذي يضم 20 وحده سكنية صممت وفق أحدث المواصفات و المقاييس .

ويقول ياسين الخرشة و عاكف الطراونة أنهما كانا مهددين بالطرد من المنازل التي كانوا يقطنونها مع أسرهم لعدم مقدرتم على دفع الاجر الشهرية الا أن المكرمة الملكية مكنتهم من الاستقرار وتوفير السكن الملائم لهم .

و اذا ما انتقلنا الى منطقة الثلاجة لواء قصبة الكرك فهناك28 اسرة عفيفة انتقلت الى منازل حديثة حيث يؤكد ساكنو هذه الوحدات أن رؤية جلالة الملك تجاه هذة الفئة من أبناء المجتمع وممن قست عليهم ظروف الحياة تدل على الاهتمام الملكي المباشر وتركيزه على تحويل قصص الحزن لهذه الاسر ومشاهد البؤس التي كانت تعاني منها الى مشاهد فرح غامرة رسمت على شفاه الاطفال و الشيوخ و النساء و الارامل .

وقد تزامن إقامة هذة الأبنية مع الحرص الملكي و إصدار التوجيهات السامية الى الحكومة بإجراء الصيانة اللازمة للعشرات من منازل الاسر الفقيرة وخاصة في المناطق النائية مثل شقيرا الشرقية و الغربية و ذات راس وذلك من خلال وزارة التخطيط و الأشغال العامة والتنمية الإجتماعية .

وعندما تجولت الدستور في العديد من مساكن الاسر العفيفة في مختلف مناطق محافظة الكرك و استمعت الى احاديث المشمولين بهذه المكارم و ألسنتهم تلهج بالدعاء الى الله أن يحفظ جلاله الملك الذي وضع نصب عينيه توفير العيش الكريم و السكن الملائم لكل الفقراء منذ تسلمة سلطاته الدستورية لا بل وصل الى مواقعهم وتلمس احتياجاتهم قبل أن يصلها المسؤولون .

ويؤكد محافظ الكرك فواز رشيدات أن جلالة الملك من خلال مكارمة ومبادراته السامية المتلاحقة أضاف جوانب مضيئة في حياة الاف الاسر في محافظة الكرك سواء من خلال اسكان الاسر العفيفة أو طرود الخير الهاشمية التي توزع كل 3 أشهر أو غيرها من المكارم التي لا حصر لها داعياً القطاع الخاص الى الاقتداء بجلالة الملك و التعاون مع القطاع العام لتوسيع قاعدة المشمولين بالمساكن .

ويشير مدير التنمية الاجتماعية للواء قصبة الكرك برق الضمور الى أن مساكن الفقراء التي جاءت بتوجيه مباشر من جلالة الملك حققت أهدافها التي وضعت من أجلها وغيرت من واقع حال العديد من الاسر المرير نحو الافضل بالاضافة الى تركيز جلالتة على دعم هذه الاسر بالمشاريع المنتجة التي تتلائم و طبيعة مناطقهم .

وبين الضمور أن وزارة التنمية الاجتماعية وافقت على صيانة مسكنين في منطقتي الكرك و القطرانة بكلفة 12 الف دينار و إنشاء ثلاث مساكن جديدة كما سيتم تسليم ( 5 ) شقق سكنية لأسر فقيرة في المحافظة وأن جميع المساكن التي اقيمت من خلال وزارة التنمية الاجتماعية و البالغ عددها 27 منزلاً مشمولة بخدمات الماء و الكهرباء على حساب الوزارة .

ويذكر أن مجموع مباني الاسر العفيفة التي نفذها الديوان الملكي الهاشمي في محافظة الكرك و البالغ عددها 108 مساكن بكلفة مقدارها مليون و 800 الف دينار موزعة على مناطق قصبة الكرك و القطرانة وسد السلطاني و المزار الجنوبي و لواء فقوع و بالاضافة الى 10 مساكن في تجمع قرى الخرشة أصبحت جاهزة للتسليم .

الأغوار الجنوبية: نهج ملكي في العمل الميداني وتلمس احتياجات المواطنين

ويعد لواء الأغوار الجنوبية الذي يقطنه قرابة 45 ألف نسمة حتى منتصف عام 2005 واحدا من بؤر الفقر العشرين التي حددتها دراسة حكومية بنسبة فقر %27 ومنذ ذلك التاريخ بدأت الأحوال المعيشية للعديد من الأسر المعوزة في اللواء بالتغير نحو الأفضل بعد أن زار جلالة الملك عبد الله الثاني المنطقة عام 2005 وأطلق خلالها مبادرات ملكية من شأنها إحداث نقلة نوعية في الواقع المعيشي لسكان المنطقة ضمن مدة زمنية محددة وبمتابعة حثيثة من جلالته تضمنت بناء المساكن للأسر العفيفة إلى جانب الخدمات التعليمية والصحية والشبابية .. وتوزعت المساكن على بلدات الصافي 46 مسكنا ، المزرعة والحديثة 42 مسكنا ، فيفا 77 مسكنا ، الغويبة والمعمورة 29 مسكنا استفادت منها ( 194 ) أسرة عفيفة ومحتاجة على مستوى اللواء

وقال مدير التنمية الاجتماعية في اللواء بشار الضلاعين أن الرؤية الملكية انطلقت من الفرد إلى الجماعة ضمن محاور متعددة تهدف إلى تحسين نوعية الحياة بالانتقال بالشرائح والفئات الأقل حظا نحو الاكتفاء والعيش بكرامة أبرزها تحقيق طموح تلك الأسر التي كانت انذاك تحلم ببيوت مزودة بالكهرباء والمياه والمرافق الصحية.. وجاءت وفق دراسة اجتماعية ميدانية قامت بها التنمية الاجتماعية شملت العديد من الأسر في اللواء تنطبق عليها تعليمات الأسر التي تحتاج إلى مساكن ولم تسمح ظروفها المادية ببناء منازل لضمان سبل العيش الكريم لأفرادها.

ولعل ما جرى في الأغوار الجنوبية التي انطلقت منها المبادرات الهاشمية لإيواء الأسر المحتاجة خير دليل وشاهد على ذلك.. فحالة المواطن خليل شريقي من بلدة غور الصافي ومسكنه من القصيب والملش البلاستيكي الذي كان يقطنه وأسرته وحصوله على بيت من مشروع مساكن الأسر العفيفة تختزل فيها أهداف الرؤية الملكية بإطلاق منظومة شبكة الأمان الاجتماعي.كما تتجلى الرؤية الملكية مع الحاجة فاطمة النوايشة التي كانت تقطن وبناتها الأربع اليتامى في بيت قديم مستأجر دون معيل سوى راتب المعونة الوطنية لتنتهي بكل بساطة معاناتها بحصولها على مسكن ملائم .. هذه المواقف ومثلها الكثير تكررت لدى العجوز المقعد من غور المزرعة جمال موسى الذي يعيل أسرة نصف أفرادها معاقين والذي يدعو الله بان يحفظ جلالة الملك على هذه المكرمة التي نعتز ونفتخر بها وتبقى تاجا فوق رؤوسنا .

أما الأرملة ترفه عبد الله الشعار الأم لسبعة أيتام وكانت تقطن في غرفة واحدة فلم تستطع اخفاء شعورها وفرحتها بالمسكن الجديد رافعة اكف الضراعة بالدعاء لجلالة الملك الذي اهداها هذا المنزل الملائم .

وقال عبد النبي البوات وعلي السوالقة ورجا النوايشة أن مكارم جلالة الملك المتعددة ماثلة للعيان على امتداد مساحة الوطن في مسعى من جلالته لتغيير أوضاع الآلاف من الأسر على مستوى المملكة والعشرات في الأغوار الجنوبية بنقلها من حياة العوز إلى كرامة العيش.

رئيس بلدية اللواء جميل النوايشة أكد ان الرسالة الملكية في تطبيق المنظومة الاجتماعية تنبع من نهج هاشمي اختطه جلالة القائد في العمل الميداني المباشر لتلمس احتياجات المواطنين والاطلاع على قضاياهم وهمومهم بعيدا عن روتين الإجراءات سعيا لتحقيق نهضة تنموية شاملة ترتقي بمستوى معيشة المواطن في كافة أرجاء الوطن .





Date : 23-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش