الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الامير رعد : رفع سوية الخدمات المقدمة «للمعوقين» لتحسين مستوى ونوعية حياتهم

تم نشره في الجمعة 24 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
الامير رعد : رفع سوية الخدمات المقدمة «للمعوقين» لتحسين مستوى ونوعية حياتهم

 

 
عمان - بترا

اطلق المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين امس معايير اعتماد وطنية لمراكز ومؤسسات التربية الخاصة للاشخاص ذوي الاعاقة بهدف رفع كفاءة اداء تلك المؤسسات وتحسين نوعية خدماتها.

وتعتبر المعايير التي وضعت وفق المعايير الدولية المعتمدة لبرامج التربية الخاصة متوافقة مع واقع البيئة الأردنية.

وتهدف المعايير وهي الاولى على مستوى المنطقة العربية الى تحسين مختلف جوانب خدمات التربية الخاصة التي تقدم للاشخاص المعوقين والمتمثلة بتطوير بيئة المؤسسات ورفع كفاءة العاملين فيها وتطوير البيئة التعليمية وعملية تشخيص وتقييم الاعاقات والاستراتيجيات التعليمية ومشاركة ودعم وتمكين الاسرة بما يؤدي الى تقديم خدمات نوعية شاملة للاشخاص المعوقين.

وقال رئيس المجلس سمو الامير رعد بن زيد - خلال المؤتمر الوطني الذي عقد امس بحضور سمو الأميرة ماجدة رعد وسمو الأمير مرعد بن رعد ومدير المجلس الثقافي البريطاني في عمان وعدد من ممثلي الهيئات الدولية والمحلية - ان وضع وتطوير المعايير جاء ضمن أولويات ومهام المجلس التي نصت عليها الفقرة هـ من المادة7 من قانون حقوق الأشخاص المعوقين رقم31 لسنة,2007

واضاف ان المعايير الوطنية الاردنية ستمكن الأشخاص المعوقين من الحصول على الخدمات بالمواصفات التي تحقق اندماجهم التعليمي والاجتماعي بالمجتمع وتكفل جودة الخدمات المقدمة لهم.

واضاف سموه ان رؤية هذا العدد من الأكاديميين والمهنيين والمهتمين من وزارات ومنظمات غير حكومية وهيئات دولية مجتمعين حول هذا الهدف المهم يظهر أهمية إلتزام الجميع في تبني هذه المعايير والتي تهدف إلى رفع سوية الخدمات المقدمة للأشخاص المعوقين ، بما يضمن تحسين مستوى ونوعية حياتهم ، وهو ما يعتبر جوهر الإتفاقات الدولية ويحقق معايير الممارسات المهنية في مجالات العمل مع الاشخاص المعوقين بمشاركة الجميع.

واكد سموه انه مع أهمية هذا الانجاز الوطني إلا أننا لن نتوقف عند هذا الحد بل يعتبر نقطة البداية ، حيث سيلي ذلك برامج متخصصة للتدريب على تطبيق هذه المعايير ، اضافة الى توفير الفرص أمام جميع الشركاء لتبني هذه المعايير وتوظيفها في مجالات الممارسة العملية ، بهدف تقييم واقع البرامج والخدمات المقدمة وادخال التعديلات اللازمة التي تضمن رفع كفاءة اداء المؤسسات والمراكز ، وبالتالي تحسين نوعية حياة الاشخاص المعوقين.

وقال وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني: "نلتقي اليوم لإطلاق معايير اعتماد مؤسسات وبرامج الأشخاص المعوقين التي تأتي لتؤكد حرص الأردن على ترجمة الرؤى الملكية في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة.

واشار الدكتور المعاني الى ان منح الأردن جائزة "فرانكلين ديلانو روزفلت لذوي الاحتياجات الخاصة" عام2005 شاهد على المستوى الراقي الذي بلغه الأردن في هذا المجال ، والإيمان الهاشمي العميق بأهمية إنصاف هذه الفئة وإدماجها في النسيج الاجتماعي الوطني.

واكد ان إطلاق معايير اعتماد مؤسسات وبرامج الأشخاص المعوقين في الأردن جاء ليشكل إضافة نوعية الى الخطى المبذولة والبصمات الواضحة في هذا المجال ، والتي ستساهم في تطوير واقع مؤسسات التربية الخاصة.

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف: ان قضية الإعاقة تعد من القضايا الاجتماعية التي حظيت باهتمام ورعاية ومتابعة جلالة الملك والأسرة الهاشمية بدلالة الزيارات المتكررة لجلالته للعديد من المؤسسات التي تعنى بهذه الفئة ، وإيعازه باعداد الإستراتيجية الوطنية للأشخاص المعوقين ومن خلال مكارمه السامية بإنشاء العديد من المراكز التي ترعاهم في جميع إنحاء المملكة.

واضافت إن اهتمام سمو الامير رعد بن زيد بالمعوقين ومتابعة قضاياهم ، ساهم مساهمة فعالة في تطوير مستوى الخدمات والبرامج المقدمة لهم.

واشارت الى ان وزارة التنمية الاجتماعية تولي جل اهتمامها لخدمة ورعاية هذه الفئة العزيزة ، من خلال تقديم العديد من الخدمات من تدريب وتأهيل وتعليم ورعاية مؤسسية متكاملة من خلال مؤسساتها المنتشرة في جميع أنحاء المملكة.

من جهتها اكدت امين عام المجلس الدكتورة امل نحاس ان المجلس يسعى لتعزيز فرص مشاركة الأشخاص المعوقين في الحياة العامة وصولا إلى الدمج الكامل والعيش باستقلالية وكرامة.

وقالت: ان المجلس لم يأل جهداً في تنفيذ مهامه منطلقاً من مبدأ التشاركية والشفافية ، متمسكاً برؤيته ورسالته المتمثلة في تحقيق معدلات إعاقة متدنية في مجتمع يتمتع فيه الأشخاص المعوقين بحياة كريمة مستدامة تحقق لهم مشاركة فاعلة قائمة على الإنصاف والاحترام.

واضافت ان وضع المعايير الأردنية لبرامج ومؤسسات التربية الخاصة جاء نتيجة حتمية لتطور الخدمات والبرامج التأهيلية والتعليمية والتدريبية في مجال التربية الخاصة ، إضافة إلى تزايد اعداد المؤسسات والمراكز والجمعيات التي تعنى بتقديم الخدمات المتنوعة للأشخاص المعوقين.

واشارت الى ان التعاون بين المجلس ووزارتي التنمية الاجتماعية والتربية والتعليم من شأنه أن يساعد على تحقيق وترجمة الأهداف المرتبطة بالمعايير ، مؤكدة ان الخبرة عامل مهم في تطبيق تلك المعايير وترجمتها والارتقاء بها مستقبلاً.

وأشاد السفير البريطاني في عمان جيمس وات بالجهود التي يبذلها الاردن في سبيل توفير مختلف الخدمات للأشخاص المعوقين من خلال تطوير البيئة التعليمية وتمكين اسر المعوقين.

بدوره قدم استاذ التربية الخاصة الدكتور جميل الصمادي عرضا للتعريف بالمعايير التي تم اعتمادها ، وقال انه تم اعتماد ثمانية معايير تشمل مختلف جوانب عمل واجراءات مؤسسات التربية الخاصة في الاردن.

Date : 24-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش