الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متعافون من انفلونزا الخنازير لـ «الدستور» : المرض لا يستدعي كل هذا الهلع .. كرمة : اصابتي منحتني المناعة ضد المرض

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
متعافون من انفلونزا الخنازير لـ «الدستور» : المرض لا يستدعي كل هذا الهلع .. كرمة : اصابتي منحتني المناعة ضد المرض

 

 
عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة

فيروس H1N1 الذي دب الرعب في العالم لم يُخًف من اصابهم على الاطلاق ، ففي المملكة اعلنت وزارة الصحة حتى اليوم 23 اصابة تعافى منهم تماما 20 حالة ولم يبقَ سوى 3 حالات تتلقى العلاج في المستشفى.

الدستور حاورت بعض المصابين الذين شفوا من المرض تماما وغادروا المستشفى:

تقول كرمة انا من المشاركين في التجمع الطلابي (نعم) الاميركي حيث نعيش هناك عدة شهور بمفردنا لدى عائلات اميركية لتعلم اللغة والتعرف على الشعوب ، وعندما عدت الى الاردن شعرت بعد يومين بأعراض شبيهة باعراض الانفلونزا العادية حيث ارتفعت حرارتي كثيرا مع سعال فقررت الذهاب الى احد المستشفيات حيث قاموا باجراء الفحوصات ، لكن عندما قاموا بابلاغ وزارة الصحة شعرت بالخوف لا سيما عندما علمت انني مصابة بانفلونزا الخنازير لانه مرض جديد ولم اسمع عنه من قبل.

وعن طريق العدوى قالت اجزم ان المرض انتقل الي من احد الزملاء في المخيم الشبابي الذي بدت عليه اعراض الانفلونزا دون ان يعلموا انها انفلونزا الخنازير ، موضحة ان المخيم يجمع طلبة عربا يقومون بالدراسة في اميركا لمدة عام ومن ثم يجتمعون في هذا المخيم.

واضافت انها كانت في غرفتها بكامل حيويتها ولم تشعر باي نوع من الارهاق او التعب وكانت تتواصل مع زميلاتها وزملائها المصابين معها عن طريق الهاتف وكانت تقضي وقتها بمشاهدة التلفزيون ومتابعة الانترنت ولم تشعر اطلاقا باي نوع من الملل اضافة الى انها كانت تتواصل باستمرار مع اهلها ، مشيرة الى انها اعتقدت بداية الامر ان المرض خطير الا انه غير ذلك وقد ساهم باعطائها هذا الشعور الاطباء المشرفون عليها والكادر التمريضي ، واكدت انها تتمتع الان بكامل صحتها اضافة الى ان الاصابة كونت لديها مناعة ضد هذا الفيروس كما اخبرها الاطباء.

وعن شعورها عندما علمت انها شفيت تماما وستغادر قالت فرحت كثيرا حيث انني بت اشتاق الى اهلي والى حياتي العادية ، وعن سؤالها هل من الممكن ان تعود الى اميركا في الوقت الحالي اجابت لم الخوف عادي جدا ان اعود.

الشابة نور 16 عاما قالت انا كنت في اميركا وعدت الى عمان دون ان يكون لدي اي اعراض تذكر ، لكن بعد ثلاثة ايام بدأت اشعر بنوع من التعب والاجهاد اضافة الى ارتفاع في درجة الحرارة وسعال مع احتقان في الحلق ، فذهبت الى المستشفى وهناك تم عمل الفحوصات اللازمة للتأكد من اصابتي بالمرض وقد شككت ان يكون لدي انفلونزا الخنازير لانني كنت قد سمعت عنه في اميركا وبالفعل اكدت الفحوصات ذلك وعندما علمت لم اخف لكن اهلي شعروا بنوع من الخوف وهو امر طبيعي جدا ولكن انا لم اكن اشعر بانني مريضة جدا او مرهقة لذلك لم يتملكني شعور بان هذا المرض خطير.

وحول سؤالها عن اي طريق انتقلت اليها العدوى قالت: في اميركا المرض منتشر بشكل كبير ولكن اعتقد انه تم نقل العدوى لي من خلال زميل كانت اعراض الانفلونزا الحادة بادية عليه ، وبالطبع لم اكن اعلم انا وباقي من خالط الشاب انه مصاب بفيروس انفلونزا الخنازير ولكن الان وبعد اصابتي اعتقد ان العدوى نقلت من خلال هذا الشاب لاننا كنا ضمن مجموعة واحدة ويقول الاطباء ان المرض ينتقل بالرذاذ والعطاس وهو كان يعطس كثيرا اضافة الى انه كان يعاني من ارتفاع حاد في درجة الحرارة.

واكد احد المتعافين من المرض ان وضعه الان جيد وانه لم يَخَف من الاصابة لان الفيروس بات معروفا. ومعروف انه ليس بالفيروس الخطر وان الاصابة به تعطي مناعة ضد هذا الفيروس.

وعن الاعراض قال هي اعراض انفلونزا عادية جدا نشعر بها في كل مرة تأتي فيها الانفلونزا العادية ولكن عانيت من ارتفاع في درجة الحرارة كثيرا لذلك لجأت الى المستشفى لا سيما انني قادم من اميركا وبالتالي فانني قد اكون حالة مشتبها بها او مؤكدة.

واضاف لم اشعر باي نوع من الخوف على الاطلاق حتى عندما علمت باني مصاب وكان الوضع لدي عادي جدا وسارت الامور بشكل جيد في المستشفى حيث كنت اتواصل مع العالم الخارجي عن طريق التلفون كما اننا نحن المصابين كنا نشاهد بعضا من وراء النوافذ وكنت اقرأ واتابع الانترنت واشاهد التلفزيون ولم اشعر بانني مريض بمرض خطير للحظة واحدة لا سيما ان الاطباء والكوادر الطبية تطمئنك باستمرار ، كما اني شعرت بالتحسن الفوري فور اعطائي العلاج ولكن في الحقيقة شعرت بنوع من الخوف عندما ارادوا ان يتأكدوا من شفائي حيث خفت ان اكون محتاجا الى وقت اخر لكن الحمد الله كانت النتيجة انني تعافيت وخرجت وكانت فرحتي وفرحة اهلي كبيرة.

وعن تجربته مع المرض يقول المرض ليس بالخطير ثم ان وزارة الصحة تمتلك كافة المستلزمات للعلاج وتتابع المصابين والمخالطين بطريقة جيدة ، مؤكدا انه لا

داعي للخوف على الاطلاق من هذا المرض.

وعن انتقال العدوى قال في الحقيقة لا اعلم كيف انتقلت العدوى الي لانني دخلت الاردن وبعد يومين ظهرت لدي الاعراض وبالتالي قد تكون انتقلت الي من اي شخص خالطته في اميركا.

من جانبها تقول اميلي ان العدوى نقلت اليها عن طريق زميلة لها كانت مريضة وانها لم تكن تتوقع انها مريضة بانفلونزا الخنازير بل كانت تظن انها مريضة بانفلونزا عادية لذلك كانت قريبة منها وتسأل عنها باستمرار.

وتضيف اميلي انا كنت في اميركا وكانت لدي فكرة عن المرض ولكن لم اكن اتوقع ان اصاب به ، لا اعلم لماذا كان لدي شعور بانني لن اصاب بانفلونزا الخنازير ، لكن بعد عودتي وتحديدا بعد ثلاثة ايام شعرت باعراض انفلونزا عادية جدا واعتقدت انها انفلونزا بسبب تغير الجو الا ان الحرارة بدأت بالارتفاع اضافة الى انني كنت اسعل بطريقة لافتة فذهبت الى المستشفى وتأكدوا انني مصابة بفيروس انفلونزا الخنازير.

وعن شعورها قالت: نعم شعرت بنوع من الخوف الا انه زال بعد ان دخلت المستشفى وعلمت ان المرض ليس خطيرا من قبل الاطباء والكادر الذي كان يشرف علينا وعندما بدأت بالتحسن زال الخوف.

واضافت كنت اتواصل مع العالم الخارجي عن طريق الهاتف والانترنت حيث اننا كنا في غرف معزولة وهذا ما ازعجني نوعا ما وكنت انتظر بفارغ الصبر ان اخرج من المستشفى بسرعة لاني بدأت اشعر بالملل ، وفرحت كثيرا عندما اكدوا لي انني شفيت من الاصابة ، مشيرة الى انها من الممكن ان تعود الى اميركا وقالت ما المشكلة في ذلك فانا امتلك المناعة الان.

واضافت لاداعي للخوف فهذا الفيروس اعراضه شبيهة جدا بالانفلونزا العادية حتى ان الانفلونزا العادية تعطي نوعا من الخمول والنوم الدائم والانهاك والتعب الا اني وانا كنت مصابة كنت اشعر بحيوية كاملة.

وقال متعاف اخر اصبت بالمرض عن طريق عدوى اعتقد انها اتتني من الطائرة وشعرت بالاعراض متأخرا قليلا وانا من بادر بالاتصال بوزارة الصحة لانني شعرت بالاعراض وفعلا عندما ذهبت وقمت باجراء الفحوصات تأكدت اصابتي بالمرض ، واضاف: تلقيت العلاج اللازم في مستشفى الامير حمزة وانا والحمد الله الان بكامل صحتي وعافيتي ولا داعي لان يثير المرض هذا الكم الهائل من الخوف فهو مرض يمكن الشفاء منه ولا مشكلة بالطبع مع شيء من الحذر في الموضوع.

Date : 05-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش