الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعايطة : التنوع السياسي واحترام رأي الآخرين أساسيات في بناء المجتمعات

تم نشره في الأربعاء 22 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
المعايطة : التنوع السياسي واحترام رأي الآخرين أساسيات في بناء المجتمعات

 

 
عمان - بترا

قال وزير التنمية السياسية موسى المعايطة ان الاردن يتمتع بحرية سياسية وحزبية وديمقراطية ساهمت في تطوره في جميع المجالات والتي تتماشى مع قوانينه الناظمة للحياة السياسية.

واضاف خلال جلسة حوارية مع المشاركين ببرنامج البرلمانيين الشباب الذي ينظمه مركز اعداد القيادات الشبابية في المجلس الأعلى للشباب ولجنة التربية والثقافة والشباب النيابية بمشاركة رئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور عاطف عضيبات ومدير مركز القيادات موسى العودات ان التنوع السياسي واحترام رأي الآخرين شيء أساسي في بناء المجتمعات ويصب في خدمتها.

بدوره اكد عضيبات اهمية تطوير السلوك الديمقراطي لدى الشباب وممارسة الديمقراطية بصورة لا تضر بمصالح الاخرين والمصالح العليا للدولة الاردنية والمحافظة على الممتلكات العامة وتعزيز المكتسبات الوطنية.

واشار العودات الى ان هدف البرنامج الذي يستمر خمسة ايام يتمثل في اعداد وتأهيل قيادات شبابية على الممارسات الديمقراطية والإطلاع على اليات عمل مجلس النواب واكسابهم الخبرة في هذا المجال لاعداد نواب المستقبل.

وبين مدير مركز اعداد القيادات الشبابية ان محتوى البرنامج يضمن مشروع بناء النائب الشبابي والتعريف بدور مجلس النواب الحاضن للحريات وعرض التجارب البرلمانية الشبابية ما بين الواقع والطموح ومهارات تفويض الصلاحيات.

كما نظم المركز الوطني لحقوق الانسان بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ناومان امس ندوة بعنوان "المجتمع المدني في الاردن..الديمقراطية والحكم الرشيد" في اطار المشروع الاقليمي المدعوم من الاتحاد الاوروبي بعنوان الحق في التجمع والتنظيم في العالم العربي.

واكد المعايطة خلال الندوة انه لا يمكن ان يكون هناك ديمقراطية دون حاكمية رشيدة وقال اننا مقبلون على تطوير الديمقراطية في الاردن من خلال مشروع اللامركزية الذي يساهم في زيادة مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار ، مشيرا الى انه باللامركزية نستطيع ان ننشىء جيلا ديمقراطيا حقيقيا في هذا المجال.

وقال المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان محي الدين توق ان التركيز على الديمقراطية والحكم الرشيد اصبح حاجة وطنية ملحة من اجل التطور والمصلحة الوطنية العليا والدخول في عالم الحداثة والعصر ، مشيرا الى ان الحوكمة المطورة تحتاج الى حكومة فاعلة وقوية وقطاع خاص متطور ومنفتح والى مجتمع مدني ديناميكي ونشط وبدون ذلك لا تتحقق الحاكمية الرشيدة.

وقالت مديرة المشروع الاوروبي في مؤسسة فريدريش ناومان عباب مراد ان التحدي الذي يواجهه المشروع العربي الاوروبي يكمن في صياغة حلول تجمع الحرية مع المسؤولية ، مؤكدة ان المشروع نجح في اطلاق الحوار بين منظمات المجتمع المدني والحكومات في الدول العربية.

وقال ممثل وفد المفوضية الاوروبية عمر ابو عيد ان حقوق الانسان والديمقراطية تحتل موقعا مهما في علاقات الاتحاد الاوروبي الخارجية ، مشيرا الى الدور الجوهري الذي يلعبه المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في مساءلة الحكومات وتعزيز الاصلاحات.

Date : 22-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش