الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدفاع المدني» تتعامل مع «68635» حادثاً منذ بداية العام بارتفاع نسبته 3,8 % عن العام السابق

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
«الدفاع المدني» تتعامل مع «68635» حادثاً منذ بداية العام بارتفاع نسبته 3,8 % عن العام السابق

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني

الآليات والمعدات الحديثة والمتطورة والكفاءات العلمية المدربة والمؤهلة تأهيلاً ميدانياً متميزاً في معالجة الحوادث المختلفة جعلت من جهاز الدفاع المدني أنموذجاً على المستوى المحلي والإقليمي في تنفيذ رسالته الإنسانية النبيلة وهي حماية الأرواح وصون المقدرات والمكتسبات الوطنية من شتى المخاطر يرافق ذلك التطلعات الدائمة باختصار الوقت في تلبية نداء الواجب ، حيث أن الأداء الميداني المتميز الذي ترجمه جهاز الدفاع المدني بالحجم الكبير من الحوادث التي يتعامل معها هذا الجهاز بصورة سنوية جاء تجسيداً للاهتمام الملكي الدائم والمستمر من قبل القيادة الهاشمية بتطوير مختلف قطاعات عمله في مجال الإسعاف والإنقاذ والإطفاء.

فقد تعاملت المديرية العامة للدفاع المدني من خلال أقسامها ومراكزها المنتشرة في مختلف مناطق المملكة خلال النصف الأول من عام 2009 مع (68635) حادثاً مختلفاً نتج عنها (63504) اصابات و(1392) حالة وفاة ، وكانت النسبة الأكبر منها ناتجة عن حالات مرضية يتعامل معها جهاز الدفاع المدني بشكل يومي ضمن حالات الإسعاف المختلفة .

وشكلت حوادث الإسعاف النسبة الأعلى من مجموع الحوادث حيث بلغت حوالي (56293) حادثاً في حين بلغت حوادث الإنقاذ (6623) حادثا ، بينما شكلت حوادث الإنقاذ النسبة الأدنى حيث بلغت (5719) حادثاً.

وبالمقارنة بين حوادث النصف الأول من عام 2009 وحوادث النصف الأول من عام 2008 ضمن الفترة نفسها نجد أن حوادث النصف الأول من هذا العام ارتفعت بما نسبته (8ر3%) عن حوادث النصف الأول من عام 2008 ، هذا وقد سجلت حوادث الإسعاف خلال النصف الأول من هذا العام ارتفاعاً نسبته (2ر2 %) مقارنة بعددها خلال نفس الفترة من العام الماضي في حين كانت حوادث الإنقاذ خلال العام الحالي مرتفعة بنسبة (1ر21 %) مقارنة بعددها خلال نفس الفترة من العام الماضي ، كما وشكلت حوادث الإطفاء ارتفاعاً بنسبة (1ر3 %) مقارنة بعددها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ويؤكد العقيد فريد الشرع مدير ادارة الاعلام والتثقيف الوقائي على أهمية الجانب التثقيفي ودوره في رفع مستوى الثقافة الوقائية لدى المواطن بل وايلائه جل الاهتمام إيماناً بان المرحلة الوقائية أهم بكثير من المرحلة العلاجية حيث تجسد ذلك من خلال إدامة التواصل مع أجهزة الإعلام المختلفة المسموعة والمقروءة والمرئية والتي من شأنها تثقيف المواطن وتعزيز الثقافة الوقاية لديه وتعزيز السلوك الوقائي لكافة شرائح المجتمع في إيصال رسالة الدفاع المدني إلى المواطنين لتوثيق عرى التعاون المتبادل بين نشامى الجهاز والمواطنين باعتبار أنَّ كل مواطن رديف لرجل الدفاع المدني يعملان سوياً للحيلولة أولاً وقبل كل شيء دون وقوع الحوادث بانتهاج كافة أساليب الوقاية واتخاذ متطلباتها بعين الاعتبار تطبيقاً للحكمة القائلة ( درهم وقاية خير من قنطار علاج ) وهذا هو المبدأ الأهم والهدف الأسمى المنشود الذي تسعى المديرية العامة للدفاع المدني لتحقيقه في كل ما تقدمه من برامج وما تتناوله من موضوعات تسهم بشكل كبير بالحد من الحوادث وآثارها السلبية على الأرواح والممتلكات .

ونظرا لأهمية توعية المواطنين بالتعامل السليم والآمن مع البيئة المحيطة وأثناء القيام بالممارسات اليومية ورفع مستوى الوعي الوقائي عندهم فإن إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني تعمل وعلى مدار الساعة على إدامة التواصل مع المواطنين من خلال توزيع البوسترات والمطويات والكتيبات الإرشادية على المؤسسات الحكومية والخاصة إضافة إلى عقد دورات تدريبية للمواطنين على أعمال الدفاع المدني بهدف رفع الثقافة والحس الوقائي لديهم وذلك لتعزيز مفهوم الدفاع المدني الشامل والذي يرمي إلى إكساب المواطن القدرة على التعامل مع الحالات الطارئة والحوادث على اختلاف طبيعتها لكي يصبح كل مواطن هو رجل دفاع مدني ورديف حقيقي لرجل الدفاع المدني في موقع الحادث.

Date : 13-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش