الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنيون يحيون الذكرى الخامسة والأربعين لمعركة الكرامة

تم نشره في الخميس 21 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
الأردنيون يحيون الذكرى الخامسة والأربعين لمعركة الكرامة

 

عمان - بترا

تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني، برقيات تهنئة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لمعركة الكرامة الخالدة التي تصادف اليوم الخميس.

فقد تلقى جلالته برقيات بهذه المناسبة من رئيس الوزراء، ورئيس مجلس الأعيان، ورئيس مجلس النواب، ورئيس المجلس القضائي، وقاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية، ومفتي عام المملكة، ومديري الأمن العام والمخابرات العامة والدفاع المدني وقوات الدرك والمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى.

وجاء في البرقيات «إننا نستذكر معركة الكرامة، هذه الملحمة التاريخية التي تحققت فيها بطولة استندت إلى الدفاع عن العدل والحق، والتي خاض غمارها جيشكم العربي الهاشمي بكل شجاعة واقتدار، محققا النصر المؤزر، ومشكلا منعطفا مهما في تاريخ الأمة ونهضتها».

واستذكر مرسلو البرقيات قائد النصر الراحل العظيم جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه وشهداء الجيش العربي الذين قضوا دفاعا عن الوطن وكرامته، مشيدين بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني الموصولة في سبيل رفعة الوطن وقواته المسلحة وتوفير كل أسباب المنعة والعزة لهذا الحمى العربي الهاشمي.

وأكدوا أن الجيش العربي سطر في معركة الكرامة ملحمة بطولية لم يشهد التاريخ لها مثيلا، تبعث في النفوس الآمال بحياة حرة كريمة وتحفظ للأمة تاريخها وتعلي شأنها بين الشعوب والأمم.

كما أكدوا أن معركة الكرامة هي رمز البطولة والتضحية والفداء، دفاعا عن الأمة وقضاياها العادلة، فكان التاريخ شاهدا على هذه البطولة الأسطورية التي كان زادها العزم والإيمان والرجولة والولاء لجنود تربوا في مدرسة آل هاشم الأبرار.

ويعيش الأردن هذه الأيام، ومعه أمته العربية بالزهو والفخار الذكرى الخامسة والأربعين لمعركة الكرامة الخالدة، وأمجادها الرائعة، ونستذكر ذلك الإنجاز العسكري والانتصار العربي البارز ونحن نستعرض صفحة الكرامة الناصعة من صفحات تاريخ الجيش العربي ونقرأ أسفاراً من أمجاد البطولة لجيشنا الباسل في معاركه التي خاضها خلال سنوات الصراع العربي الإسرائيلي، ذلك هو تاريخه المشرف وهو يدافع هناك غرب النهر عن ثرى فلسطين وذوداً عن الأقصى والمقدسات، وعلى أسوار القدس وبوابات الأقصى والصخرة المشرفة، عن مهد المسيح والقيامة وخليل الرحمن، وعن كل حبة تراب من الثرى الطهور وعن ثرى الجولان وفي مواقع عديدة من الوطن العربي.

كانت معركة الكرامة نقطة تحول في تاريخ الأمة العربية الحديث، وفي تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، حيث طلب العدو ولأول مرة وقف إطلاق النار وامتنع العدو بعد معركة الكرامة عن خوض أية معركة بالقوات الأرضية، واقتصرت معاركه على القصف الجوي والمدفعي، واستخدام القوات المحمولة جواً وهبوطها في الأماكن النائية والمعزولة، وتدمير بعض الجسور.

على الصعيد السياسي خسرت إسرائيل خسارة كبيرة ووصمت بالعدوان وتحول قسم كبير من الرأي العام إلى الصالح العربي، وظهرت موجات من التذمر في أوساط إسرائيل الداخلية الرسمية والشعبية.

على الصعيد الاقتصادي قدرت خسائر إسرائيل بالملايين حيث استخدمت أسلحة تعادل فرقة(+) من الدروع والمدفعية والمشاة وعدداً هائلاً من الطلعات الجوية والتي كلفت نفقات باهظة ذهبت دون تحقيق أية أهداف تذكر.

على الصعيد النفسي فشل العدو في تحقيق هدفه بتحطيم إرادة الجيش والشعب الأردني، بل جاءت النتيجة عكسية أن ارتفعت الروح المعنوية لدى الجيش الأردني والشعب في الأردن، وفشل العدو في المحافظة على معنويات قواته التي تعودت أن ترى نفسها دائماً منتصرة، وبذلك تحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر.

وبلغت خسائر الجانب الإسرائيلي 250 قتيلاً بينهم (17) ضابطاً، و 450 جريحاً، إضافة الى 20 دبابة ترك منها إحدى عشرة دبابة في أرض المعركة، و88 آلية مختلفة، و7 طائرات مقاتلة. أما خسائر الجانب الأردني فكانت 86 شهيداً بينهم (6) ضباط، و 108جرحى.

ومن بين ردود الفعل الكثيرة التي يمكن رصدها حول المعركة ما ذكره المراسل الخاص لوكالة اليونايتدبرس بقوله «لقد كان يوم الكرامة أغر محجلاً في تاريخ العسكرية العربية بعامة والأردنية بخاصة، حيث أثبت الجندي الأردني أنه قادر على انتزاع النصر بقوة، وأثبت كفاءته وقدرته على تحمل الصعاب والمشاق من أجل وطنه. لقد كان يوم الكرامة يوم رد شديد، جسّد الجندي الأردني خلاله قوة بأس وصلابة الجيش العربي الأردني، وأبرزت معركة الكرامة دروساً في التلاحم الوطني وقيادة أردنية هاشمية من طراز فريد مثلما أبرزت تعاوناً فريداً بين الشعب والجيش».

التاريخ : 21-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش