الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: ما يحدث في سوريا يقلقنـا أكثر من أي دولة أخرى

تم نشره في الأربعاء 8 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
النسور: ما يحدث في سوريا يقلقنـا أكثر من أي دولة أخرى

 

عمان - بترا

بحث رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في مكتبه برئاسة الوزراء أمس الثلاثاء مع وزير الخارجية الايراني الدكتور علي اكبر صالحي واخر التطورات والمستجدات في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة ان الاردن محاط بظروف صعبة نتيجة الاوضاع الاقليمية الدقيقة والصعبة، مؤكدا ان ما يحدث في سوريا يقلقنا أكثر واكبر من أي دولة اخرى.

ولفت رئيس الوزراء الى ان الاردن يستضيف نحو مليون وربع المليون سوري على اراضيه، وهو ما يعادل نحو 20 بالمئة من سكان المملكة الامر الذي يشكل ضغطا وعبئا اضافيا على موارد الاردن المحدودة اصلا ولا سيما في المجالات الصحية والتعليمية والمياه وفرص العمل.

واكد ان الاردن اضطر للتوجه الى مجلس الامن لطلب مساعدة المجتمع الدولي في تحمل اعباء استضافة اللاجئين السوريين، مشددا على ان الاردن لم يقترح ولم يطلب اقامة منطقة عازلة او حظر طيران في جنوب سوريا.

وقال رئيس الوزراء ان السوريين اشقاؤنا ونحن مستمرون في استقبال من يلجأ الى بلدنا ولن نردهم فضلا عن ان القانون الدولي لا يجيز لنا عدم استقبالهم، معربا عن الشكر لإيران على المساعدة التي قدمتها لمساعدة اللاجئين السوريين في الاردن.

واكد موقف الاردن الداعي الى ايجاد حل سلمي للازمة السورية وحل القضية الفلسطينية حلا عادل، منبها بان عدم ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية هو السبب الرئيس لكل المشاكل التي تواجهها المنطقة.

واكد وزير الخارجية الايراني تطلعه الى مزيد من التعاون والتواصل وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وفتح قنوات للتواصل والحوار بينهما، مشيرا الى ان الازمة السورية يجب ان تحل بشكل سلمي وفي الاطار السوري.

وتناول الحديث خلال اللقاء الاوضاع في المنطقة، اذ اكد رئيس الوزراء ان الاردن معني بتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وخاصة امن واستقرار دول الخليج العربي.

من جانب آخر، استقبل رئيس الوزراء في مكتبه برئاسة الوزراء صباح أمس الثلاثاء كبير مستشاري الرئيس التركي ارشاد هورموزلو وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والأوضاع في المنطقة. واكد النسور ان العلاقات الاردنية التركية علاقات تاريخية ومتميزة ونريدها ان تستمر بهذه القوة خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

وقال رئيس الوزراء ان الاردن وتركيا تجمعهما العديد من الروابط المشتركة حيث يمثلان الاسلام المعتدل ويعملان على ارساء الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، لافتا الى ان الاوضاع الملتهبة في المنطقة والتحديات التي تواجه شعوبها تحتم على الاردن وتركيا زيادة التعاون والتنسيق المشترك لمواجهة هذه التحديات.

واشار النسور الى ان العلاقات بين الدول يجب ان تبنى على المصالح الاقتصادية المشتركة كونها تحافظ على توازن واستدامة العلاقات السياسية بين الدول.

ولفت رئيس الوزراء الى عزم الحكومة البناء على مخرجات الزيارة الناجحة التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني الى تركيا في شهر اذار الماضي لتعزيز العلاقات التجارية واقامة استثمارات تركية، مشيرا الى ان الاردن يرغب بإقامة هذه الاستثمارات في منطقة المفرق التنموية التي تمتاز بقربها من الحدود السورية والعراقية ودول الخليج وفي منطقة العقبة حيث ميناء التصدير خاصة وان خط النفط بين البصرة والعقبة يمكن ان تقام على جوانبه المصانع والاستثمارات.

من جهته نقل كبير مستشاري الرئيس التركي تحيات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وتهنئته له بالثقة الملكية السامية بتشكيل الحكومة.

واكد كبير مستشاري الرئيس التركي ان الأردن يعد قصة نجاح برغم التحديات التي تواجهه، لافتا الى ان الاردن وفي عهد جلالة الملك الحسين -طيب الله ثراه- وفي عهد جلالة الملك عبدالله الثاني حقق انجازات كبيرة، منوها الى أن الدول لا تقاس بحجمها بل بمدى تأثيرها على المستويين الاقليمي والدولي.

كما اكد بهذا الصدد ان الاردن يشكل نموذجا يحتذى في الدول العربية بالاعتدال واحترام حقوق الانسان والديمقراطية، لافتا الى حرص تركيا على العمل مع الاردن لتعزيز جهود تحقيق الامن والسلام في المنطقة.

ونوه الى أهمية الاتفاق الذي وقعه البلدان في العام 2009 بالغاء تأشيرات الدخول بين البلدين واثره في زيادة التواصل بين الشعبين خصوصا في ظل ما يتمتع به البلدان من مزايا ومناطق سياحية واثرية.

التاريخ : 08-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش