الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتداءات على الخط الناقل من السلطاني تقطع المياه عن محافظة الكرك

تم نشره في الاثنين 13 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
اعتداءات على الخط الناقل من السلطاني تقطع المياه عن محافظة الكرك

 

عمان - الكرك-الدستور -كمال زكارنة

وأمين المعايطة و صالح الفراية

رغم انها المصدر الأول للمياه في المملكة وتغذي بآبارها الارتوازية العاصمة عمان إلا أن محافظة الكرك عطشى وتعاني شحا كبيرا في المياه ، ومع بداية كل صيف يبدأ المواطنون بالشكوى المريرة لإدارة مياه الكرك من اجل تزويدهم بالمياه وفق البرنامج المعد لذلك، إلا أن هذا البرنامج -بحسب مواطنين- لا يطبق على ارض الواقع فالانقطاعات المتكررة الناتجة عن توقف مضخات المياه لأسباب كثيرة او ضعف الضخ لمعظم المناطق يحرم الغالبية من الحصول على حصتهم من دور المياه المخصص لهم.

وشكوى انقطاع المياه في الكرك لا تنحصر في منطقة واحدة او اثنتين بل انها تصل إلى 80 بالمائة من سكان المحافظة فالغالبية العظمى يشكون من عدم وصول المياه إلى منازلهم ومن عدم استجابة القائمين على توزيع المياه لشكواهم .

المواطنون في الكرك يضطرون في الغالب إلى ابتياع المياه من أصحاب الصهاريج التي وصل سعرها أكثر من 30 دينارا للصهريج الذي يحمل في الغالب مياها لا يعرف مصدرها .

إدارة مياه الكرك وكوادرها الفنية القليلة لا طاقة لها على تحمل أعباء العمل المتواصل ليل نهار في اصلاح الخطوط القديمة المهترئة او متابعة ضخ المياه إلى المناطق، فهي تشكو من قلة الكادر المخصص للعمل الميداني - رغم الفائض في العمل المكتبي - وتشكو ايضا من قلة ادوات ولوازم الصيانة للخطوط التي تنفجر هنا وهناك في مختلف المناطق وتشكو من الاعتداءات المتكررة على مضخات المياه من قبل لصوص الكوابل ومن الخطوط المائية العشوائية المنتشرة في كل مكان ومعرضة للكسر ومن رداءة الخطوط البلاستيكية التي تنفجر احيانا بمجرد مرور مركبة صغيرة فوقها .

وأرجعت وزارة المياه والري انقطاع المياه عن محافظة الكرك بالكامل منذ ساعة متأخرة من مساء أمس الاول، الى اعتداءات على الخط الناقل من السلطاني الغوير.

وبين الناطق الاعلامي في وزارة المياه والري عمر سلامة ان كوادر سلطة المياه وفرق الصيانة في ادارة مياه محافظة الكرك تبذل جهودا استثنائية منذ ساعة متأخرة من مساء أمس الاول لاعادة المياه الى المنطقة بعد تعرض الخط المزود الى عدة اعتداءات وفي عدة مواقع وباطوال مختلفة بهدف انسياب المياه من الخط لري المزروعات وسقاية الاغنام حيث تقدر كميات المياه المتسربة بـ 500 م3 في الساعة.

واضاف سلامة انه بالكشف على الخط فقد تبين تعرض الخط لإطلاق النار في عدة مواقع وكذلك للكسر في مواقع أخرى مما تسبب بهدر كميات كبيرة من المياه.

وناشد الناطق الاعلامي جميع المواطنين ضرورة التعاون مع كوادر الوزارة في الابلاغ عن اية اعتداءات ومنعها لما فيه مصلحتهم حتى تتمكن كوادر ادارات المياه المختلفة من القيام بواجبها على الشكل الأمثل. وذكر بالاعتداءات التي حدثت خلال الصيف الماضي واحدثت ارباكات كثيرة في عملية التزويد المائي للمواطنين.

كما دعا جميع الجهات المعنية ذات العلاقة للاضطلاع بدورها للوقوف في وجه هذه الممارسات التي تعيق عمل سلطة المياه وتحد من قدرتها على ايصال المياه للمواطنين وفق برامج الدور المعمول بها.

وشكا مواطنون في محافظة الكرك من شح المياه مما احدث حالة من العطش في مختلف مناطق المحافظة وبشكل متفاوت .

واشاروا الى البحث عن عيون المياه والينابيع المكشوفة للتزود بالمياه ، مناشدين وزير المياه والري الاشراف على الواقع المأساوي للمياه في مختلف مناطق محافظة الكرك .

وقال مواطنون في الطيبة التي لا تصلها المياه بشكل جيد الا في أوقات متقطعة اضيف عليهم اعباء مالية ثقيلة من جراء شراء المياه من القطاع الخاص حيث تحتاج الاسرة الى 12م من المياه ب60 دينارا، لافتين الى ان معظم الدخول الشهرية للمواطنين لا تصل الى 150 دينارا وهذه اعباء اضافية تأتي على رغيف خبز ابنائنا، مشيرين إلى أن هناك إهمالا متعمدا من قبل المسؤولين لبلدة الطيبة .

وبين محمد واحمد ابراهيم وفتحي المبيضين وناجي الصعوب من سكان حي الجرش في الثنية منطقة الدفاع المدني أن المياه لم تصلهم منذ عشرة أيام رغم الاتصالات المتكررة مع المسؤولين في ادارة مياه الكرك الا أن هناك عملية تسويف من خلال تحويل المواطن الى ثلاثة أو اربعة مسؤولين في الادارة والمياه في النهاية لا تصل رغم ان المنطقة يكون الدور فيها يومي الثلاثاء والاربعاء .

وقال المواطنون من سكان حي المدارس في لواء عي ان العطش قد اصابهم لشح المياه وضعف الضخ المتبع من السلطة، مؤكدين ان فرق السلطة لا تزور المنطقة لتفقد الخطوط بشكل مستمر والوقوف عليها وتفقد الاعتداءات من قبل بعض المواطنين.

وفي لواء القصر قضاء الموجب اكد المواطن عودة الله جدعان العمر ان المياه لم تصل الى منطقة ابو ترابة منذ 20 يوما وان هناك ضعفا في الضخ من ابار السلطة.

وقال عودة الله المجالي من سكان الحي الشرقي في الربة ان مناطق القصر والربه تشهد حالة شح من المياه لم تشهدها من قبل، مشيرا الى اهتراء شبكات المياه في المنطقة وضعف الضخ وعدم حصول مناطق اللواء على الكميات المخصصة له كل عام بالاضافة الى التلاعب في عملية الدور من قبل المراقبين وعدم تحقيق العدالة في التوزيع .

واشار سلامة الجبور من منطقة شيحان الى ان المياه المخصصة الى هذه المنطقة لم تصل منذ شهرين وان البئر الذي تزود منه يذهب الى مناطق اخرى ومزارع قريبة.

لافتا الى مرارة العطش الذي يعيشه المواطن في المنطقة واحتساب الدور عليهم دون ان تصلهم المياه .

من جانبه بين علي الحمايدة من منطقة النويعم في صرفا ان المنطقة تشهد شحا منقطع النظير في هذه الايام وان المياه ان وصلت الى المنازل بحاجة الى ساعتين او ثلاث لامتلاء الانابيب بالمياه .

وقال مواطنون في لواء عي وقضاء مؤاب انهم وصلوا الى حالة من اليأس والاحباط من الوعود التي تلقوها من سلطة المياه، مناشدين كافة المسؤولين الاطلاع على واقع هذه المناطق المرير.

من جانبه اطلق مدير ادارة مياه الكرك المهندس نايف الضمور صرخة لكافة المسؤولين لمساعدة ادارة المياه في الكرك للحد من الاعتداءات اليومية والمتكررة على خطوط المياه وخاصة في منطقة السلطانة واللجون حيث أن هناك اطلاق عيارات نارية على الخطوط الواصلة للمياه من هذه المناطق الى محطة الغوير مما يكلف ادارة المياه مبالغ مالية كبيرة وجهدا يوميا اضافيا لاصلاح هذه الخطوط حيث يقوم عدد من مربي الماشية في المناطق الشرقية بالاعتداءات على خطوط المياه رغم انها مدفونة تحت الارض مترا ونصف المتر الا انها تتعرض للعبث وبالتالي انقطاع المياه عن المواطنين حيث ان عملية ضغط المياه لآبار الغوير تخف.

التاريخ : 13-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش