الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

214 مليـون دولار صـافـي أربـــاح مجموعة البركة المصرفية في 9 أشهر

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 المنامة - الدستور
أعلنت مجموعة البركة المصرفية، التي تتخذ من مملكة البحرين مقراً لها، عن تحقيق صافي أرباح قدره 214 مليون دولار أمريكي للأشهر التسعة الأولى من العام 2015، بزيادة قدرها 3% عن نفس الفترة من العام الماضي، وتأثرت نسبة نمو الأرباح بارتفاع قيمة الدولار الأمريكي مقابل العملات المحلية في بعض الدول التي تعمل بها المجموعة، وإذا ما تم استبعاد تأثيرات انخفاض العملات، سوف تصل نسبة نمو الأرباح إلى 19%، وارتفع صافي الأرباح التشغيلية بنسبة 12% ليبلغ 333 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة.

وحققت بنود الميزانية زيادات معتدلة، حيث ارتفع مجموع الموجودات بنسبة 2% ومجموع التمويلات والاستثمارات بنسبة 2% في نهاية سبتمبر  2015 وذلك بالمقارنة مع نهاية ديسمبر 2014، وتؤكد هذه النتائج مواصلة المجموعة تحقيق النتائج المتميزة وفقاً للاستراتيجيات الناجحة التي تنفذها وبرامج الأعمال الموضوعة استناداً إلى مصادر الدخل المستدامة وتوسيع قاعدة العملاء من خلال زيادة عدد الفروع مما أسهم في زيادة الأعمال بصورة ملحوظة بالرغم من تأثر النتائج بسعر صرف العملات والأوضاع المالية والاقتصادية الإقليمية والعالمية.   
وأعرب الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية عن ارتياحه للنتائج المالية الجيدة التي حققتها المجموعة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 ، بخاصة وأنها قد تحققت في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وتواصل عدد من المخاطر السياسية والاقتصادية المحيطة بدول المنطقة، وقد انتهجت المجموعة منذ البداية نهج يتسم بالتحوط والحكمة يقوم على مواصلة استراتيجيات النمو والتوسع الحذر مع التركيز على نوعية الأصول وبنفس الوقت بناء القدرات البشرية والفنية والمادية التي تعزز قدرات المجموعة في مواجهة شتى المخاطر، مؤكدا أنه لم يكن بالإمكان تحقيق هذه الإنجازات لولا الخبرة العريقة التي تتمتع بها المجموعة، علاوة بالطبع على التزامها بنموذج الصيرفة الإسلامية الذي يؤمن لها العمل الدءوب لتعمير الأرض وخدمة المجتمعات التي تعمل فيها، ملتزمة في ذلك بأعلى المعايير الأخلاقية والمهنية.
 من جانبه، أكد عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة: «إن النتائج المالية والتشغيلية التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 تعتبر جيدة بكل المقاييس،  آخذين بعين الاعتبار أوضاع الأسواق المصرفية الإقليمية والعالمية  وتباطؤ النمو الاقتصادي في البلدان الرئيسية. ونود أن نؤكد أن سياساتنا وأنشطتنا التمويلية والاستثمارية خلال الفترة الماضية كانت نشطة وركزت على استثمار الفرص المتولدة من الأوضاع الراهنة منطلقين في ذلك من ما نملكه من موارد كبيرة وشبكة جغرافية واسعة، إلا أن طابع الانتقاء الذي اتبعناه، والحذر الذي اتبعته المجموعة  في الأسواق ومع العملاء  بشأن تنفيذ برامجها التمويلية والاستثمارية  حقق النتائج الإيجابية المرجوة».
وفي نفس السياق صرح عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية قائلا «لقد واجهت مجموعة البركة المصرفية خلال الأشهر الماضية مجموعة من التحديات وأبرزها هو انخفاض العملات في بعض الدول التي تعمل فيها وحدات المجموعة مما أثر على معدلات نمو بنود الميزانية والدخل، حيث ارتفع صافي الدخل بنسبة 19% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 لو تم استبعاد تأثيرات انخفاض العملة. وقد استطعنا التعويض عن هذا التأثير من خلال زيادة حجم الأعمال في وحدات المجموعة بصورة ملحوظة، لذلك، فأننا نعتبر أن النتائج التي تحققت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015  جيدة، وتؤكد  إصرارنا على مواصلة استثمار التنوع في الأعمال واستدامة مصادر الربحية والموارد المالية والفنية الكبيرة التي نمتلكها علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة».
كما أننا مسرورون للغاية لرؤية مساهمة جميع الوحدات المصرفية في نمو أرباح المجموعة، وهو ما يعكس الأوضاع المالية السليمة التي تتمتع بها هذه الوحدات. وقد تزامن مع ذلك زيادة التعاون بين وحدات المجموعة في تمويل التجارة البينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو ما أسهم في بروز دور المجموعة كلاعب أساسي في ترويج التجارة والاستثمار بين هذه دول هذه المنطقة.  
 وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع في شبكة الفروع، قال الرئيس التنفيذي «بعد أن أضفنا 30 فرعاً جديداً خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ليبلغ المجموع 579 فرعا مع نهاية سبتمبر  2015 توظف 11428 موظفا، فأننا نعتزم زيادة عدد الفروع الجديدة التي يتم افتتاحها خلال العام الجاري إلى 54 فرعا وهو يعكس تصميمنا على ترسيخ أنشطتنا وتوسيعها في البلدان التي نتواجد فيها حالياً، كما نود أن ننوه هنا بصورة خاصة إلى دور التوسع في الفروع في خلق وظائف مجزية للمواطنين في المجتمعات التي نعمل فيها وهو ما يعكسه العدد الإجمالي لموظفي المجموعة. ولا شك إن نجاحنا في تحقيق ذلك يترجم احد المرتكزات الرئيسية لنموذج العمل المصرفي الذي تلتزم به المجموعة».  
وعلى صعيد التوسع الجغرافي، انتهينا من استيفاء المتطلبات القانونية لطلب تأسيس وحدة مصرفية للمجموعة في المغرب، والتي سوف تكون بمثابة إنجاز رئيسي على مستوى الدخول في هذا السوق الهام والكبير والزاخر بالفرص، وبذلك نستكمل شبكة تواجدنا في جميع أقطار المغرب العربي تقريباً».
وخلال شهر سبتمبر الماضي استكملت وحدتنا في تركيا، بنك البركة التركي للمشاركات، وبنجاح كبير الحصول على تمويل مجمع بصيغة مرابحة متوافقة مع الشريعة الإسلامية حيث بلغ إجمالي التمويل ما يعادل 450 مليون دولار موزعة على 278 مليون دولار أمريكي و 154.50 مليون يورو. وقد شارك في العملية 17 من المصارف العالمية المعروفة من 11 بلداً يغطون مختلف المراكز المالية العالمية الرئيسية. ونحن مسرورون للغاية من النجاح الكبير الذي حظي به التمويل المجمع للبنك بالرغم من ظروف الأسواق المالية المتقلبة والأوضاع الاقتصادية العالمية. وهذا يؤكد على سمعة البنك ومكانته المرموقة في السوق التركي، استناداً إلى أوضاعه المالية المتينة وأداءه المالي المتنامي على مدى السنوات السابقة، كما يعد شهادة عالمية للسمعة والمكانة المتميزتين اللتين تتمتع بهما مجموعة البركة المصرفية إقليمياً وعالمياً».
وفي نفس الشهر أيضا، أعادت شركة Dagong العالمية المحدودة والوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف التأكيد على التصنيف الائتماني المشترك الممنوح من قبلهما لمجموعة البركة المصرفية وهو بدرجة استثمارية على النطاق الدولي  «BBB + / A3». بالإضافة إلى ذلك، فقد أكدت الوكالة الإسلامية الدولية للتنصيف تصنيفها الممنوح لمجموعة البركة المصرفية على النطاق الوطني وهو درجة (A+ (bh) / A2 (bh. والنظرة المستقبلية لكلا التصنيفين هي مستقرة. كما قامت الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف بإعادة تقييم النطاق الائتماني الشامل للمجموعة في نطاق ‹76 -80 ‹، مما يشير إلى المعايير الائتمانية القوية والتطور الممتاز لهيكل الحوكمة والذي يحدد بصورة واضحة حقوق مختلف أصحاب المصلحة ويوفر حماية لها  بصورة جيدة».
وأضاف عدنان عملنا خلال الأشهر الماضية على تفعيل مزايا توحيد شبكة تقنية المعلومات بين الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة ومواصلة تطوير وتحديث البنية المؤسساتية والبشرية والتقنية وتفعيل برامج المسئولية الاجتماعية والحوكمة  والتدريب والامتثال للقوانين الدولية مثل قانون الامتثال للضريبة الأمريكية وغسيل الأموال وإدارة المخاطر وفقا لأحدث المعايير العالمية».
وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة نحن عازمون على تنفيذ العديد من المبادرات والبرامج خلال ما تبقى من العام الحالي 2015 في مجال التوسع في الفروع والدخول في أسواق جديدة وطرح منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وجديدة في الأسواق  وتحسين بيئة التشغيل الداخلية فنياً وبشرياً وتعزيز الثقافة الموحدة المرتبطة بالهوية الجديدة للمجموعة وزيادة حجم المعاملات البينية بين وحدات المجموعة علاوة على تعزيز مكانة المجموعة في الأسواق العالمية. كما إننا نؤكد عزمنا على مواصلة استثمار الموارد المالية والفنية الكبيرة علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة».
وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية والموظفين في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذات العلاقة والتي أدت إلى تحقيق النتائج الممتازة للمجموعة.
ووفقاً للبيانات المالية للمجموعة، فقد  بلغ مجموع الأرباح التشغيلية 738 مليون دولار أمريكي للأشهر التسعة الأولى من العام 2015 بالمقارنة مع 673 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام 2014، بارتفاع ملحوظ  قدره 10%.  وبعد حسم كافة المصاريف التشغيلية التي ارتفعت بنسبة 7%، بلغ  صافي الدخل التشغيلي 333 مليون دولار أمريكي للأشهر التسعة الأولى من العام 2015 بارتفاع ملحوظ أيضا نسبته 12%  بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2014.  ويعكس ذلك الزيادات الملحوظة في حجم أعمال وحدات المجموعة ونجاحها في تنويع مصادر الدخل من الرسوم والعمولات والخدمات المصرفية وذلك بالرغم من التأثيرات المعاكسة لأسعار الصرف على نمو الأرباح. وبعد خصم المخصصات والضرائب، فقد ارتفع صافي الدخل بنسبة 3% ليبلغ 214 مليون دولار أمريكي للأشهر التسعة الأولى من العام 2015 وذلك بالمقارنة مع 207 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام 2014. هذا و بلغ صافي الدخل العائد لحقوق مساهمي الشركة الأم 121 مليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 5% عن نفس الفترة من العام الماضي.
وفيما يخص نتائج الربع الثالث من العام الجاري 2015 بالمقارنة مع نتائج نفس الفترة من العام الماضي، فقد ارتفع مجموع الدخل التشغيلي بنسبة 3% ليبلغ 236 مليون دولار أمريكي. وبعد خصم كافة المصاريف والمخصصات بلغ صافي دخل الربع الثالث من العام 2015 ما قيمته 64 مليون دولار أمريكي وهو تقريباً مماثل لصافي الدخل في الربع الثالث من العام 2014. هذا وقد بلغ صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة الأم للربع الثالث من العام الحالي 36 مليون دولار أمريكي بالمقارنة مع 35 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة من العام الماضي، أي بزيادة قدرها 4%.
وقد شهدت بنود الميزانية زيادات معتدلة متأثرة بالتقلبات في أسعار الصرف في بعض الأسواق الرئيسية التي تعمل وحدات المجموعة فيها. فقد ارتفع مجموع أصول المجموعة بنسبة 2% ليصل إلى 24 مليار دولار أمريكي في نهاية سبتمبر 2015. وبلغت الموجودات التشغيلية (التمويلات والاستثمارات) 17.9 مليار دولار أمريكي بنهاية سبتمبر  2015 بالمقارنة مع 17.6 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2014، بارتفاع قدره 2%. وقد حافظت ودائع العملاء على مستوياتها التي كانت عليها في ديسمبر 2014 وبلغت 19.9 مليار دولار أمريكي في سبتمبر  2015، وهي تمثل 83% من مجموع الأصول، مما يعكس قاعدة العملاء القوية للمجموعة، بينما بلغ مجموع الحقوق 2 مليار دولار أمريكي في نهاية سبتمبر  2015.    
وقدم الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية وعبد الله عمار السعودي نائب الرئيس وعبد الله صالح كامل نائب الرئيس وعدنان يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة وأعضاء مجلس إدارة المجموعة الشكر الجزيل لوزارة الصناعة والتجارة ومصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين ونازداك دبي على تعاونهم ومساندتهم للمجموعة منذ تأسيسها. كما أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لجميع البنوك المركزية في الدول التي تعمل فيها بنوك المجموعة، وإلى المستثمرين والعملاء لمواصلة دعمهم ومساندتهم، وإلى كل العاملين في المجموعة الذين يرجع لعطائهم وولائهم الفضل فيما حققته المجموعة من إنجازات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش