الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أمانة عمان» تفلت من «رجيم» الإنفاق الحكومي

تم نشره في الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
«أمانة عمان» تفلت من «رجيم» الإنفاق الحكومي

 

* كتب : فارس الحباشنة



تأبى أمانة عمان الكبرى الدخول بعمليات التقشف وضبط النفقات الحكومية التي تسعى للحد من العجز الكبير في الموازنة ومعالجة الاختلالات بإنفاق وهدر المال العام.

إفلات الامانة من عمليات «الرجيم الحكومي « يبدو واضحا بإصرارها على استعمال مركبات لغايات النقل الشخصي لموظفيها سعة وحجم محركها اكثر من 2000 سي سي.

هذا الإفلات يحمل خزينة الدولة شهريا اكثر من مئة الف دينار بدل فاتورة محروقات، ورغم ان تعميم الحكومة بهذا الخصوص والذي مر عليه اكثر من عام يحظر على الوزارات والمؤسسات العامة تشغيل مركبات يزيد حجم وسعة محركها على 2000سي سي، إلا أن الإهمال والتجاهل كانا مصير التعميم الحكومي الذي صدر في اشد ازمنة المحن العصيبة التي يمر بها الاقتصاد الاردني.

عمليات التشقف طالت -بحسب تعاميم الحكومة- الانفاق الزائد والمرهق لميزانية الدولة، وتصدت بفعل تدريجي لإزالة امراض الانفاق الحكومي غير السليم، وإزالة الاعتلالات عن انفاقات كثيرة تصرف على مقاصد لا تحقق نفعا عاما، ورغم ذلك فإن ملف المركبات الحكومية فوق 2000سي سي لم يطلها مبضع الجراح.

لعل السؤال الأبرز يتناول الكلفة المالية السنوية المترتبة عن التغاضي الرسمي عن تفعيل تطبيق تعميم الحكومة بخصوص مركبات فوق 2000سي سي في امانة عمان، والتي تتراوح ما بين مليون الى 1.5 مليون دينار سنويا وفقا لأقل تقدير،ويضاف الى ذلك فاتورة اصلاح الأعطال الفنية والميكانيكية للمركبات، وقد يفوق ذلك معدل استهلاكها السنوي للمحروقات.

الأرقام تثير الذعر والرعب والقلق وتحتاج لوقفة ومراجعة، فعندما يصل انفاق امانة عمان على فاتورة المحروقات لبعض المركبات من الحجم الكبير الى حد يفوق الميزانية المخصصة لبلدية ما في المحافظات الكبرى، فإن ذلك يستدعي من الجهات الرقابية التدخل لتحصين المال العام من الانفاق غير المشروع، واعادة المؤسسة الخدماتية الأكبر في المملكة الى رشدها بما يتوازن مع الظروف الاقتصادية العامة التي تمر بها البلاد.

وإن كان هذا الانفاق الكبير يقتصر فقط على تشغيل ما يقارب 70 مركبة يزيد حجم محركها على 2000 سي سي، ويقابله ايضا انفاق غير مضبوط للمركبات الحكومية الاخرى المخصصة لغايات النقل والخدمات الادارية لموظفي امانة عمان ويتجاوز عددها نحو الف مركبة.

«الانفلات « هو الوصف الوحيد الذي يمكن اطلاقه على تلك الارقام المذهلة التي تنفقها الامانة على اسطول مركباتها، دون ان يكون لذلك أي أثر على ارض الواقع او انجاز يذكر، لا في الشأن الخدماتي او التنموي او الاداري المرن بالتعامل مع خدمات وقضايا وشؤون العمّانيين.

الحديث عن امانة عمان لا يتوقف فقط عند اختلالات إنفاق المال العام وهدره بغير وجه حق، فمظاهر الفشل والإخفاق متحققة للعيان بإرساء قواعد عمل بلدي صلب وعادل وشفاف وموضوعي، يبدأ من الادارة الرشيدة بتقديم خدمات النظافة والنقل العام والبيئة والمرور، وما هو على مستوى اعلى يتعلق بالعقل التخطيطي والتنظيمي للمدينة، والحفاظ على هويتها التراثية وروحها المعاصرة.

التاريخ : 19-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش