الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكاديميون وحزبيون في معان يثمنون خطاب العرش السامي

تم نشره في الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 


معان  - ثمنت فعاليات سياسية وأكاديمية ومدنية في محافظة معان محاورخطاب العرش السامي لجلالة الملك عبدالله الثاني الذي افتتح به الدورة العادية الثالثة لمجلس الأمة السابع عشر.
وقال أكاديميون وسياسيون في معان لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأحد، إن الخطاب تناول محاور هامة أبرزها  تأكيد التزام الأردن بالمضي في برامج الإصلاح السياسي والاقتصادي والتنمية والتطوير في مختلف القطاعات وتحسين المستوى المعيشي للمواطن الأردني، ومكافحة الإرهاب وإبراز صورة الإسلام السمح.
وأشار الدكتور محمد الرصاعي" باحث أكاديمي" إلى تأكيد جلالة الملك في خطاب العرش النظرة الشمولية لعملية الاصلاح من خلال ثلاثة مرتكزات أساسية تتمثل في جملة التشريعات التي تنقل عملية الإصلاح إلى التطبيق الفعلي على أرض الواقع والمتمثلة بقوانين البلديات واللامركزية وقانوني الانتخاب والأحزاب، في حين أن المرتكز الثاني هو إصلاح التعليم من خلال تدريب وتأهيل المعلمين، وأن نجاح عملية الاصلاح يتطلب تهيئة أجواء وبيئة إيجابية تستند إلى تعزيز حقوق الانسان وترسيخ الشفافية والنزاهة وهو ما يمثل المرتكز الثالث لهذه العملية الأمر الذي  يدل على حرص جلالته على تكامل العملية الإصلاحية في مختلف جوانبها.
وثمن عضو حزب الجبهة الأردنية الموحدة في معان الدكتور محمد أبو صالح جهود جلالة الملك الإصلاحية التي لبت طموح كثير من الفئات السياسية والاجتماعية والمتمثلة بالإصلاحات التشريعية من خلال قانوني الانتخاب الجديد و الأحزاب والتي ستكون دعامة ديمقراطية تسهم في تعزيز المشاركة السياسية الحقيقية ورفع سوية أداء البرلمان وتطوير الحياة السياسية بشكل عام.
الأكاديمي الدكتور عودة أبو درويش قال إن جلالة الملك عبد الله الثاني جدّد في خطاب العرش السامي، رؤيته الواضحة نحو نبذ العنف والتطرف والإرهاب، وإبراز صورة الإسلام الصحيح الذي يحمل قيم التسامح والتعددية واحترام حقوق الإنسان وصون حريته، وأن مواجهة موجة التطرف تحتاج لجهود دولية مشتركة.
وأشار الشيخ يوسف حنفي " إسلامي مستقل" إلى رؤية جلالة الملك الثاقبة نحو محاربة الإرهاب والتطرف والتعصب والتحرك الدولي المشترك لمحاربة عصابات الخوارج التي تشوه الدين الحنيف وأن الإرهاب هو الخطر الأكبر الذي يهدد أمن الدول والمجتمعات.
وقال رئيس نقابة معلمي معان خالد الرواضية إن خطاب جلالة الملك جاء واضحا وصريحا في النهوض بالعملية التعليمية وتحسين أدائها والارتقاء بسمعتها وبناء كفاءاتها وتوجيه الحكومة للقيام بمهماتها ومسؤولياتها تجاه هذا القطاع الحيوي، وإنها لدعوة لكل أبناء الوطن لإيلاء المعلم المكانة الحقيقية وتعزيز دوره ليكون عنصرا فاعلا في بناء الوطن ومؤسساته.
وأشار الدكتور أمجد الشاويش " أكاديمي" إلى حرص جلالة الملك على دعم وتعزيز وتطوير العملية التربوية لتكون ذات سمعة دولية ولتسهم في بناء الوطن ورفده بالكوادر المؤهلة، وحرص جلالته على بناء الكفاءات التدريسية من خلال إعداد وتدريب المعلمين ورفع سوية أدائهم الأكاديمي والمعرفي للنهوض بدورهم الأساسي .
وثمن خالد الشمري " رئيس بلدية معان الأسبق" حرص جلالة الملك على توسيع نطاق مشاركة المواطنين وتمكينهم من المساهمة في تحديد أولوياتهم التنموية وتحقيق العدالة في المكتسبات والإدارة المحلية من خلال قانوني البلديات واللامركزية موضحا أن مضامين الخطاب في هذا المحور تؤكد الجهود الملكية الحثيثة لبناء تنمية مستدامة متوازنة تحقق العيش الكريم لأبناء المجتمعات المحلية على امتداد رقعة الوطن.
وبين عبد الرزاق المحتسب " باحث في قضايا التنمية " أن مضامين خطاب العرش السامي تؤشر إلى حرص جلالة الملك على تطوير الحياة الإدارية وبناء مؤسسات تحفز المواطنين على المشاركة في البناء والإنجاز وأن حرص جلالته جاء من خلال توجيه الحكومة والجهات المعنية  للتسريع بإنجاز مشروع قانوني البلديات واللامركزية الذي سيكون ركيزة لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المحافظات.
--(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش