الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحن ولبنان

سميح المعايطه

الاثنين 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 7
عبر عقود طويلة كانت الدولة اللبنانية ذات معادلة خاصة بتركيبته  السكانية والدينية والسياسية ،وكان بلدا صامدا ولشعبه قدرات خاصة تجعله قادرًا على الحياة رغم كل الحروب  والفتن والاحتلال والعبث من الاشقاء والاصدقاء ،وربما لو عاش شعب اخر ذات الظروف الصعبة التي عاشة البنان لما استطاع تجاوزه بذات السهولة ،انه الشعب الذي يستحق ان يوصف بانه السهل الممتنع .
وعبر التاريخ كان لبنان بلد الثقافة والصحافة والفن والسياسة ،وكان ايضا بالنسبة لمجموعات من العرب بلد الرفاه والسياحة ،انه بلد الوجة الواحد الذي ينسجم كل شخص فيه مع نفسة ،لكنة للأسف كان بلدا عرضة للاستقطاب من دول كبيرة وصغيرة وكان لوجود منظمة التحرير فية منذ بداية السبعينيات وحتى خروجه الى تونس بعد حرب وعدوان 1982 ،كان لهذا الوجود اثرا كبيرا في جعل لبنان هدفا لعمل الدول واجهزة المخابرات والجيوش .
ونحن في الاْردن لم نكن يوما الا مع لبنان العربي ،وكان الاْردن قريبا من معظم اطياف الحياة السياسية اللبنانية ،وبعد اندلاع الحرب الأةلية عام 1975كان الاْردن البلد الذي استقبل الاشقاء اللبنانيين ،وحين يزور أحدنا بيروت ويستمع الى المواطن اللبناني العادي يجد حب الحسين رحمة اللة والأردن عند اللبناني الذي لم تلوثة أمراض السياسة والاستقطاب ،انه تاريخ إيجابي وقف فية الاْردن وفق امكاناتة مع بلد شقيق في محنة صعبة مثلما نقف اليوم وقبل ذلك مع اشقاء من دول عديدة .
خلال الأسبوع الماضي شهدت بيروت خطوة سياسية كبيرة بانتخاب ميشيل عون رئيسا للبنان بعد فراغ استمر اكثر من عامين ،وبغض النظر عن خارطة الاستقطاب اللبناني لقواه السياسية بين دول ومحاور فان المهم ان لبنان ذهب خطوة كبرى نحو الاستقرار السياسي ،وكانت الخطوة الاردنية بالتهنئة التي ارسلها جلالة الملك لميشيل عون ثم الاتصال الهاتفي بين الزعيمين ،وهو موقف يتجاوز البروتوكول الى كونة يعبر عن حرص أردني صادق على استقرار لبنان ،وبالتاكيد اننا سنكون ايضا حريصين على ان تتشكل الحكومة اللبنانية الجديدة التي يعمل سعد الحريري على تشكيلها ،لان استقرار المؤسسات الدستورية هو في مصلحة لبنان اما العبث باستقرارة حرصا من اي محور على تحقيق مصالح خاصة فهذا امر لاعلاقة لها بالحرص على الدولة اللبنانية .
الاْردن مثل كل مواقفه يحب ان يكون لبنان مستقرا ،ويحب ان يكون لبنان عربيا ،والوقوف الى جانب المؤسسات الدستورية واستقراره جزءا من الحرص العملي على لبنان العربي .
لبنان يحتاج الى من يقف معة ويعزز استقراره ، ولايحتاج الى من يحاول ويعمل على تحويله لورقة في محفظتة يقايض بها على طاولة أزمات الإقليم ،ولاننا في الاْردن نحب لبنان فإننا سنكون في صف استقرارة وتقوية مؤسساتة الدستورية وجيشة الذي يمثل كل اللبنانيين وليس طرف دون اخر ،ونحب  لبنان العربي الذي يحتاج من الجميع فتح احضان العرب لة وليس تركة وحيدا يواجة كل التحديات .
سعيدين بالخطوات الذي ذهب اليه لبنان الذي يواجه تحديات الاٍرهاب وآثار اللجوء السوري واستفزاز الاحتلال ،وما يحتاجة لبنان من كل من يدعون حبه ان يعاملوه كدولة وليس كورقة .ليبقى لبنان العربي وليس شيئا اخر .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش