الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجامعات الأردنية

تم نشره في السبت 13 نيسان / أبريل 2013. 03:00 مـساءً
الجامعات الأردنية تغيب عن تصنيف «المئة الأفضل» في قارة آسيا

 

كتبت : أمان السائح



أن تغيب الجامعات الاردنية عن تصنيف لأفضل 100 جامعة ضمن قارة آسيا فذلك مؤشر خطير يجدد فتح ملف واقع الجامعات الاردنية وتحديد مستواها الأكاديمي والبحث عن مكنونات النظام التربوي الذي فاق عمره عشرات السنين وما زال يناضل من أجل أن يضع لنفسه مكانة بين أرقى الجامعات العربية والعالمية.

تصنيف أجرته مجلة التايمز للجامعات في قارة آسيا لأهم 100 جامعة من حيث الكفاءة والبحوث العلمية والأساتذة والبرامج، وكانت من ضمنه خمس جامعات عربية ليس بينها اي جامعة اردنية وكانت الجامعات العشر الأولى من اليابان والصين وكوريا وسنغافورة.

وبحسب التصنيف، فانه تم اعتماد معايير التصنيف العالمي للجامعات، الذي يعتمد أساس قياس بناء على أداء الجامعات العالمية المرموقة من خلال رسالة الجامعة ورؤيتها وفاعلية التدريس ونقل المعرفة والبحث العلمي والنظرة والنشاط الدولي.

ويعتمد التصنيف على توظيف 13 مؤشرا للأداء تم التعامل معها لتوفير مقارنات شاملة ومتوازنة، والموثوق فيها من قبل الطلاب والأكاديميين وقيادات الجامعة والمجتمع المعرفي الصناعي والحكومات.

التصنيف غيب الجامعات الاردنية التي هي بالأساس غير مشتركة به، ذلك أنه لا بد لمشاركة الجامعة فيه أن تخضع برامجها لهذا التصنيف الذي يعتبر مكلفا لأي جامعة راغبة بالاشتراك إضافة الى ضرورة أن تلتزم تلك الجامعات بمعايير محددة.

من جهته، قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود ان جامعاتنا الاردنية ورغم غيابها عن بعض التصنيفات العالمية الا أنها بألف خير وتنافس العديد من جامعات العالم بمجالات محددة وتخصصات كالطب والهندسات وبكل جدارة وكفاءة واقتدار وان خريجي تلك التخصصات ينافسون العديد من خريجي الجامعات العربية والعالمية.

وأكد أن نتائج التصنيف لا تدين الجامعات الاردنية بأي حال من الأحوال وأنه لا يجوز لنا أن نفقد الأمل أبدا بأنه سيكون هناك تواجد للجامعات الاردنية بمجالات متعددة على الخارطة العالمية، «وهي الان كذلك بالفعل وتنافس بقوة في العديد من التخصصات».

وأشار الى أن العديد من طلبة الجامعات الأردنية يتواجدون الان على الساحة العالمية بمواقع مرموقة ومراكز طبية عالمية في مايو كلينيك وغيرها من المراكز الهندسية ببلدان عديدة بالعالم.

وبين ان الجامعات الاردنية تعتمد على مدخلات متميزة وتسعى لمخرجات رائدة وتسعى للتميز عبر سنوات تأسيسها رغم شح الموارد.

وأشار الى أن جامعاتنا الاردنية تتميز بقدرات هائلة وتتميز بمجالات معينة لا يمكننا إنكارها او تجاوزها وعلينا الاستفادة من تلك الجامعات التي تخرج أفضل الكفاءات وتؤسس لواقع رائد كالأردنية والتكنولوجيا والألمانية التي ترفد الاسواق العربية والعالمية بشخصيات مرموقة أصبح لها حضور وتواجد فعلي.

وأوضح انه يجب ان لا ننسى ما حققته العديد من التخصصات وما حصدته من جوائز في محالات يشار لها بالبنان وهي موقع فخر واعتزاز.

اما رئيس الجامعة الاردنية الدكتور اخليف الطراونة فقال ان غياب الجامعات الاردنية لم يكن مفاجئا لان التصنيفات بحاجة الى عمل وسنوات طويلة كي تصل الجامعة الى مراتبها، مشيرا الى أن الجامعة الاردنية بدأت منذ سنتين تدخل في هذه التصنيفات وكذلك جامعة العلوم والتكنولوجيا وأنها ستصل بعملها ومتابعتها لتدخل وفق أعلى التصنيفات العالمية.

وأشار الى ان الاساتذة والجامعات الاردنية تقدم أبحاثا وتؤدي عملا في مجال البحوث لكن ذلك يقع ضمن المنطقة العربية او الاردن فقط ولا يصل الى العالمية.

وبين ان هناك أسبابا عديدة لهذا الغياب أهمها مادية وهي عدم جاهزية بعض الجامعات الاردنية للمنافسة وعدم اهتمامها بالتصنيفات العالمية، وان مرد هذه الامور هو ان البنى التحتية والأنظمة ليست موجهة للأنظمة العالمية.

وأكد أن ذلك لا يعني ضعف الجامعات الاردنية أو فشلها بمجالات التدريس او البحوث والبرامج لكن الامور يجب ان يحضر لها وان تعمل الجامعات جيدا لتصل الى مجال التصنيف العالمي.

وأشار الى أنه لا بد من العمل على تعديل بعض الأنظمة والقوانين المتعلقة بالجامعات للسعي لترتيب البنى التحتية والوصول الى العالمية.

التاريخ : 13-04-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش