الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون: تعلمنا مهارة الكسب والتأييد وكيف لنا كشباب ان نؤثر على صانعي القرار * المنتدى الوطني للشباب والثقافة يعقد ملتقاه السنوي الثامن حول الانتخابات النيابية

تم نشره في الأربعاء 8 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
مشاركون: تعلمنا مهارة الكسب والتأييد وكيف لنا كشباب ان نؤثر على صانعي القرار * المنتدى الوطني للشباب والثقافة يعقد ملتقاه السنوي الثامن حول الانتخابات النيابية

 

 
الزرقاء - شباب - نضال لطفي اللويسي ونور احمد ابو سليم
بمناسبة اقتراب الانتخابات النيابية قام المنتدى الوطني للشباب والثقافة : شباب الاردن بعقد الملتقى السنوي الثامن في مدرسة شنلر في الرصيفة ولمدة ثلاثة ايام تناول خلالها في اليوم الاول عرض للملتقيات الثلاثة التي عقدت في السابق وهي ( الشمال والجنوب والوسط ) وبعد ذلك تم تقسيم المشاركين الى مجموعات عمل من اجل عمل اجندة انتخابية وطنية للشباب الاردني . اما في اليوم الثاني فكان عبارة عن تقديم عن كسب التأييد ومهاراتها وبعد ذلك تم تقسيم المشاركين الى مجموعات عمل وهي من اجل تصميم الحملات والمبادرات الشبابية . وفي اليوم الثالث تم تنمية افكار الحملات لدى الشباب وتم تقسيم الشباب من اجل التخطيط للحملات .
هدف الملتقى يقول عن اهداف الملتقى السيد انس العبادي رئيس المنتدى الوطني للشباب والثقافة : شباب الاردن :" هدف الملتقى السنوي الثامن للمنتدى الوطني للشباب والثقافة : شباب الأردن إلى الخروج بأجندة وطنية شاملة للشباب الأردني ممثلة بمشاركين من كافة محافظات المملكة ، والخروج بخطط لحملات ينظمها الشباب بمختلف محافظات المملكة لتسويق برنامج الشباب وتشجيعهم على المشاركة في العملية الإنتخابية ، وفي مرحلة لاحقة سيصار الى تنفيذ هذه الحملات بعد تدريب كوادرها على إدارة الحملات ".
اراء
قامت شباب باستطلاع لبعض الشباب المشاركين في هذا المؤتمر وسالتهم ماذا استفدتم من هذا اللقاء فتنوعت الاراء وكانت كالتالي :
ممدوح الخضير : روح الفريق الواحد
بداية يقول المشارك ممدوح الخضير" تعرفت على الشباب الجاد والطموح ( فرسان التغيير ) بالاضافة الى العمل بروح الفريق الواحد ". ويضيف"كما انني تعلمت فنون كسب التاييد والخروج بمبادرات جادة وطموحة وعرضها ومعالجتها بشكل ابداعي تساعد الفءة المستهدفة ( الشباب ) للخروج من الافضل للافضل ".
حمزة الرواضية :صياغة برامج انتخابية
من جانبه يقول المشارك حمزة الرواضية" تعرفت خلال هذا الملتقى على كثير من الصفات التي يجب ان يتحلى بها النائب مثل ان يكون لديه خبرة في العمل التطوعي و أن ينظر للمرأة والرجل بعين المساواة وداعم لقضاياها"ويضيف"تعلمت كيفية صياغة برامج انتخابية واهم المحاور التي تتضمنها هذه البرامج وذلك حسب الاولوية بالنسبة للشباب والتي يرونها في مصلحة الوطن ".
وسن العدوان :التصويت الديموقراطي
المشاركة وسن العدوان تقول"تعرفت خلال هذا الملتقى على التصويت الديموقراطي وكذلك تم التعرف على صفات المهام والمهام التي يجب ان يتحلى بها النائب وكيف لنا كشباب ان نؤثر في عملية صنع القرار.
يوسف ملحم : حقي الانتخابي
بدوره يقول المشارك يوسف ملحم"هذه اول مشاركة لي كشاب في الملتقيات الشبابية واستفدت من خلال هذا الملتقى كيفية العمل بالفريق الواحد وكيف ان امارس كشاب حقي الانتخابي ".
عهود ابو الغنم : كيف ننمي افكارنا
المشاركة عهود ابو الغنم تقول"استفدت كشابة كيفية تقديم مهارة الكسب والتاييد وكيفية تصميم الحملات والمبادرات الشبابية وايضا كيف ان ننمي افكارنا ".
سماح مسك : هذه اول مشاركة لي كشابة
المشاركة سماح مسك" هذه اول مشاركة لي كشابة في الملتقيات وقد استفدت من هذا الملتقى العديد من الاشياء منها المشاركة الفعلية في العمل الشبابي وكذلك تشجيع الشباب على التعبير على ارائهم وتطلعاتهم لاردن افضل بشباب افضل ".
محمد الفقيه :توعية الشباب الأردني
من ناحيته يقول المشارك محمد الفقيه" لهذا الملتقى دور هم في توعية مجموعة من الشباب الأردني بأهمية المشاركة في الانتخابات النيابية بناء على برنامج من إعداد الشباب يتماشى مع تطلعاتهم وطموحاتهم و أكثر ما نال إعجابي هو إيجاد أفكار إبداعية لحملات توعية وطنية تشجيع المشاركة الشبابية في الانتخابات والعمل على تنفيذها".
ربيع الغرابلة:إطلاق إبداعات الشباب
المشارك ربيع الغرابلة عبر عن استفادته بالقول"ملتقى رائع يعطي فرصة للشباب للتحدث بواقعية وإطلاق إبداعات الشباب في تنمية العملية و كذلك تطوير الأفكار الإبداعية التي يمكن استعمالها في الحياة العملية عرفت كيف غيري بفكر وتكوين أصدقاء جدد".
عامر خلف :الاختيار الفاضل
المشارك عامر خلف يقول"أنا أرى الملتقى كان يركز بشكل كبير على دور الشباب في الانتخابات وهذا من الأمور المهمة لان الشباب يشكلون نصف المجتمع واستفدت من الملتقى أن للشباب دور في تغيير الحياة الانتخابية سواء على مستوى الانتخاب الشباب أو الاختيار الفاضل ".
خالد الخوالدة : التاثير على المجتمع
اما المشارك خالد الخوالدة فقال"تعرفت على دور الشباب الفاعل وتاثيرهم على المجتمع ويتضمن ذلك افكارهم ومقترحاتهم عن العملية الانتخابية ".
انس ابو الجود :مفاهيم جديدة في الحياة البرلمانية
المشارك انس ابو الجود قال"استفدت من خلال هذا الملتقى انني تعرفت على مفاهيم جديدة في الحياة البرلمانية وكان هذا الملتقى عبارة عن حلقة وصل الهموم وتطلعات الشباب و طموحاتهم ".
عامر الخوالدة :بالارادة نصنع المستحيل
من ناحية اخرى يقول المشارك عامر الخوالدة" الملتقى كان عبارة عن مهارات متعددة واهداف متناسقة وكيف لنا كشباب ان نخرج بارادة واعدة وصناع للقرار وبالارادة نصنع المستحيل ".
من هو النائب الذي نريد
وفي نهاية الملتقى خرج بمجموعة من النتائج منها التي قد صاغها وطالب بها الشباب وهي :"تعريف النائب" بانه الشخص الحاصل على ثقة الشعب من خلال انتخابات حرة ونزيهة من أجل تمثيلهم دستوريا في مجلس الامة وتتمثل مهامه في التشريع والرقابة والنتابعة. أما صفات النائب فعليه ان يتمتع بها ومنها : "يتمتع بصفات قيايدة ومهارات الاتصال والتواصل ، نائب وطن وليس خدمات ، شخص يعرف ماذا يريد منه الوطن ، أن يكون صاحب مبدأ ومبادرا ومراعيا لمبادئ الدين ، أن يحدد برنامجه الانتخابي من البداية مرفقا بالسيرة الذاتية ويعمل على تطبيقه ، أن ينتمي لأحد الاحزاب السياسية دون التحيز أو التشدد لجهة معينة ، ان يكون لديه خبرة في العمل التطوعي ، أن ينظر للمرأة والرجل بعين المساواة وداعم لقضاياها ، أن يقيم في الاردن لفترة لا تقل عن خمس سنوات قبل الدورة الانتخابية ان يكون حاصل على درجة توجيهي ناجح على الاقل ، ان يبدأ عمر المرشح من 25 سنة فما فوق أن يتحلى بالديمقراطية تحت سقف القانون ، أن يكون داعم لقضايا الشباب ومهتما لها ، أن يكون لديه خلفية عن الدستور والقانون الاردني ، أن يتحلى بالمصداقية والنزاهة والشفافية والأمانة ، لا يحق لشخص أن يكون نائبا اكثر من مرتين ".
أما مهام النائب فهي : "العمل على تشريع القوانين وتعديلها ، مراقبة الاداء الحكومي ومحاربة الفساد والمعاقية على الاخطاء محاولة تحسين الاوضاع وفقا لخطة زمنية والتركيز على الاهم منها وعدم التشتت في اتخاذ القرارات العمل على تمثيل الشعب في كافة الاوقات ، تشكيل هيئة عامة من المواطنين انفسهم لاستقبال اقتراحات ومشاكل المواطنين وايصالها الى النائب ، العمل على اعتماد التغذية الراجعة من الهيئة لتوثيق التواصل بين النواب والمواطن ، التواصل مع الهيئات الشبابية وتفعيل دورها في المجتمع ، تقديم مصلحة الوطن على المصلحة الشخصية ، العمل على تخفيض سعر المحروقات ، ترتيب الأولويات في العمل ، تطبيق نظام الشركات المخصصة على الشركات الحكومية ، اتاحة الفرص للشباب للمشاركة في المؤتمرات الاقتصادية والاجتماعية ، تنشيط القطاع الزراعي وجعله من الاولويات الحكومية ، زيادة وتنشيط القطاع السياحي في الأردن ، اتباع سياسة الدولة ".
نتائج
وخلص الملتقى إلى استخلاص البرنامج الانتخابي وتقسمه الى عدة محاور منها المحور السياسي ويتضمن : "تفعيل دور الشباب في العمل السياسي ، تعزيز العلاقات على المستوى العربي والدولي واتباع سياسة ذات بعد وطني قومي ، العمل على تحرير الأسرى الاردنيون في السجون الاجنبية ، ايجاد كوتا شبابية مشابهة لكوتا المرأة ، تفعيل المشاركة السياسية لجميع فئات المجتمع وتعديل القوانين المتعلقة بالمشاركة الشبابية والتشجيع عليها ، دعم وتفعيل برلمان الشباب للمساهمة في عملية صنع القرار ، تقريب وجهات النظر بين الحكومة والنقابات بهدف حل الخلافات وتفعيل دور النقابات ، انشاء مؤسسة اصلاح وتأهيل للسجناء ".
أما المحور الاقتصادي فاحتوى على : "تجهيز خطة تنموية ، تكوين لجنة شبابية تخص كل محافظة للاهتمام بتطوير السياحة وزيادة المخصصات لعملية التطوير ، العمل على زيادة الحد الادنى من للرواتب ودراسة سلم الرواتب بما يضمن تحسين الوضع المعيشي للموظفين ، ايجاد قانون عمل يصون حقوق العاملين بحيث يكون موحد للقطاعين العام والخاص تعديل قوانين تملك غير الاردنيين والعمالة الوافدة ، تعديل قانون الاستثمار لضمان العدالة بين المستثمر الأردني والأجنبي ، العمل على تثبيت عمال المياومة ، تعديل قانون الضرائب والعمل على تخفيضها ودراسة واقع العبء الضريبي للمواطن ، وضع قوانين للحد من النتائج السلبية للخصخصة ، العمل على تخفيض اسعار المحروقات ، وضع خطط اقتصادية وطنية بعيدا عن الارتباط بسياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي اتاحة الفرصة امام الشباب بالمشاركة في المؤتمرات الاقتصادية ".
أما المحور الاجتماعي فطالب بما يلي :"توعية الشباب بأهمية المراكز الشبابية ، تيسير تطوير قطاع الخدمات ، دعم الجمعيات الخيرية اجتماعيا تقديم الدعم اللازم للشباب بشتى النواحي وخاصة قانونيا ، تعديل بعض القوانين الخاصة بعمل المنظمات غير الحكومية ( قانون 1966 ) ، الحث على انشاء مراكز شباب وشابات في الألوية ، تعديل القوانين المجحفة بحق المجتمع مثل قانون جرائم الشرف ، خفض سن التقاعد للحد من البطالة ، تفعيل دور الخدمة المدنية في المجتمع المحلي ، سن قوانين للتعامل مع مشكلة التسول والحد منها ".
أما المحور الصحي فاهتم بما يلي :"الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وتكييف المرافق العامة للمساعدة على تلبية احتياجاتهم اليومية الاهتمام وتحسين مستوى الخدمات الصحية على جميع الأصعدة ، توسيع مظلة التأمين الصحي ليشمل معظم أفراد الشعب ، العمل على زيادة القدرة الاستيعابية في المراكز الصحية والمستشفيات وزيادة عددها في المناطق البعيدة عن العاصمة".
أما المحور التعليمي فينص على : "الحث على توعية كبار السن الأميين للذهاب الى مراكز محو الأمية ، تدريب وتأهيل الخريجين بما يتناسب مع سوق العمل ، اعادة النظر بأسس قبول الجامعات وتوزيع مقاعد المكرمات ، التوسع بالبرامج الداعمة للطلبة الفقراء ، تحسين مستوى الكادر الاكاديمي وتحسين وضع المعلمين المعيشي والعمل على رفع كفائتهم ، زيادة الدعم المخصص لمؤسسات البحث العلمي لتشجيع الشباب على الانخراط بها ، صياغة منهاج موحد ومتناسق للتعليم الاساسي والعالي ، دراسة تخفيض الرسوم في الجامعات الحكومية وتوحيدها في الجامعات الخاصة زيادة عدد المدارس في المناطق البعيدة عن العاصمة وتوفير المدارس في المناطق المكتظة سكانيا ".كما وتضمن البرنامج مطالبات وشروحات للمحور الثقافي ، والاداري والبيئي .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش