الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مع و ضد * طلبة المعلوماتية والتخصصات الهندسية * اعداد: حمدان الحاج

تم نشره في الخميس 30 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
مع و ضد * طلبة المعلوماتية والتخصصات الهندسية * اعداد: حمدان الحاج

 

 
يحتاج طلبة المعلوماتية الى كثير من العلم والمعرفة والدراسة والتمحيص للدخول في التخصص اذ قبل ان يقدم الطالب على هذا التخصص يجب ان يعرف بالضبط ان كان هذا التخصص مطلوبا ام لا ، وان كان سيقبل في نقابة المهندسين ام لا ، وهل ستعترف به نقابة المهندسين بعد التخرج من الجامعة ام لا؟.
وما ذنب الطالب الذي يختاردراسة مساق المعلوماتية وفجاة يدخل في دوامة ان كان سيقبل في الجامعات الاردنية في مساقات الهندسة ام لا ، وهل سيقوم بدراسة التخصص الذي يرغب فيه؟.. لكن الواقع يقول ان الطالب لا يجوز له ان يتخصص في مساقات هندسية ، واذا سمحت له الجامعة فان نقابة المهندسين لن تقبل ذلك لان هذا الطالب لم يدرس ما يؤهله ليصبح مهندسا حقيقيا فهو لم يدرس الفيزياء والكيمياء والرياضيات .
واتفقت نقابة المهندسين ووزارة التعليم العالي والتربية والتعليم مؤخراعلى قبول الطلبة ممن تخرجوا من الثانوية العامة وللمرة الاخيرة هذه السنة على ان لا تعاد الامور من جديد في السنوات القادمة.
القواس
يقول النائب السابق الدكتور عوده القواس ان ما تم الاتفاق عليه بين الاطراف يعتبر انجازا كبيرا لان الطلبة الذين درسوا مساق المعلوماتية كانوا مظلومين عندما حرموا من حقهم في الاعتراف بشهاداتهم من نقابة المهندسين لانهم جاؤوا اصلا الى هذا التخصص بناء على خطة دراسية اعدتها وزارة التربية واذا اراد اي طرف ان يتخذ اي قرار فلا يكون باثر رجعي مهما كانت مبررات ذلك ومسوغاته".
ويضيف ان"هناك وجاهة في القول بان الطلبة لم يدرسوا المساقات العلمية ليصبحوا مهندسين ولكن هذا ليس ذنب الطالب فاذا حصل الطالب في مساق المعلوماتية على معدل اعلى من معدل الحد الادنى الذي قبل فيه الطلبة في كليات الهندسة فان من حقهم ان يدرسوا التخصصات التي يرغبون فيها و فعلا التزمت وزارة التعليم العالي بما وعدت به وسمحت للطلبة الذي حصلوا على المعدلات العالية ان يسجلوا كغيرهم من الطلبة على ان يكون هذا الامر للمرة الاخيرة.
ويبين ان لجنة القبول الموحد للجامعات الحكومية منعت هؤلاء الطلبة من التسجيل والالتحاق بالجامعات الرسمية بناء على منع مسبق من مجلس التعليم العالي في التخصصات المتعلقة بالهندسة مثل الصناعية والاتصالات والبرمجة شريطة ان يدرس الطلبة الرياضيات والفيزياء والكيمياء وان تكون معدلاتهم في المساقات اعلى من الحد الادنى للطلبة المقبولين في الجامعات الرسمية. ويشير الى ان رفع الظلم عن الطلبة يتم وتم للعام الحالي فقط وما سبقه لان التربية والتعليم العالي كان لديهما مايبرر ذلك الى ان جاء احتجاج نقابة المهندسين الاردنيين على هذا التخصص حيث كان لا بد من تعديل القانون الخاص بالدراسة في الداخل والخارج قبل كل شيء والخاص بنقابة المهندسين اذ ان الحديث كان منصبا فقط على الدارسين في الداخل وان الطلبة الدارسين في الخارج عند التخرج لن يسمح لهم بممارسة المهنة لانه لن يعترف بشهاداتهم.
ويقول من الظلم تساوي الطالب الحاصل على معدل 92 في الفرع العلمي مع زميله الحاصل على نفس المعدل في المعلوماتية فالاول درس كل المواد العلمية والثاني لم يدرسها .
الهنيدي
اما امين عام نقابة المهندسين الاردنيين المهندس ناصر الهنيدي فيقول" حسب قانون النقابة فان.
خريجي عام 2006 - 2007 يحق لهم الالتحاق في كليات الهندسة في الجامعات الاردنية فقط وليس معترفا بالشهادات للدارسين في الخارج من طلبة المعلوماتية.
ويضيف يجب ان يدرس هؤلاء الطلبة مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء في الجامعات التي يلتحقون بها وشريطة ان يتم ذلك في السنوات الاولى والثانية من العمر الجامعي للطلبة وان يكون المعدل التراكمي عاليا في هذه المساقات وان يكون الطالب قد حصل على معدل الثمانين في الشهادة الثانوية العامة.
وقال ان طلبة عام 2007 - 2008 هم الدفعة الاخيرة من الطلبة الذين تمت الموافقة لهم لدراسة هذا المساق وان يقبلوا في الجامعات الاردنية فقط لان وزارة التربية والتعليم تتحدث الان عن ادارة معلوماتيه بشقين الاول انساني وهو تخصص لن يحق للدارس فيه التسجيل في كليات الهندسة بعد هذا العام ولو قبلوا في كليات الهندسة فلن يتم الاعتراف بشهاداتهم تطبيقا لقانون نقابة المهندسين الاردنيين وانه لن تعترف النقابة بشهاداتهم سواء دخلوا كليات هندسة او لم يدخلوها وتخرجوا منها.
والثاني وهو مسار المعلوماتية العلمي فان مشكلتهم تعتبر محلولة تماما ودون عراقيل او قيود لان الامر بيد وزارة التربية التي تسير حسب خطة دراسية متكاملة .
وقال لن يسمح لطلبة المعلوماتية فيما بعد بدراسة الهندسة لان قانون النقابة لا يسمح بذلك ولان وزارة التعليم العالي اغلقت الموضوع امامهم ".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش